ثلاثة لا ينظر الله إليهم

ثلاثة لا ينظر الله إليهم، لا شك أننا خلقنا لأجل عبادة الله وحده، ونطمع في رضاه وجنته، ولكن بالرغم من ذلك يوجد منا من يفعل المعاصي والذنوب التي تبعده عن طريق الاستقامة.

بل يفعل أشياء تمنعه من أن ينظر الله إليه يوم القيامة، فمن خلال موقعنا mqaall.com سوف نوضح الثلاثة الذي حرموا من نظر الله إليهم، وماذا فعلوا لأجل ذلك؟

ثلاثة لا ينظر الله إليهم

تجدر الإشارة إلى هذا الموضوع ذكرت فيه الكثير من النصوص الشرعية التي توضح مدى خطورته، وحال الذين يعرض الله عنهم يوم القيامة.

فهناك من لا ينظر الله إليهم، ومنهم من لا يكلمهم ولا يزكيهم، فسوف نوضح هذه الأقسام في السطور القادمة:

القسم الأول

  • هم الذين لا ينظر الله إليهم ولا يكلمهم ولا يزكيهم، ولا شك أن هؤلاء من أشد الناس عذابًا؛ لأنهم جمعوا بين الثلاثة عقوبات.
  • فالذين يكتمون العلم ولا يبينونه للمسلمين فيدخل في ضمن هؤلاء، فقال الله تعالى: {إن الذين يكتمون
  • ما أنزل الله من الكتاب ويشترون به ثمنا قليلا أولئك ما يأكلون في بطونهم إلا النار
  • ولا يكلمهم الله يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم} (البقرة:174).
  • كذلك هناك نوع آخر يدخل في هذا القسم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ثلاثة لا يكلّمهم الله يوم القيامة، ولا يزكيهم ولا ينظر إليهم
  • ولهم عذاب أليم: شيخ زانٍ، وملكٌ كذاب، وعائلٌ مستكبر) رواه مسلم.
  • أيضًا الذين يدخلوا في هذا الوعيد والعقاب، فهم الذين يحلفون الكذب على السلعة، والذي ينفق وهو يمن بالصدقة، فقال عنهم الرسول:
  • “ثلاثةٌ لا يكلمهم الله يوم القيامة، ولا ينظر إليهم ولا يزكيهم، ولهم عذاب أليم” فقال أبو ذر: خابوا وخسروا، من هم يا رسول الله؟
  • فقال صلى الله عليه وسلم: (المسبِل، والمنّان، والمنفق سلعته بالحلف الكاذب) رواه مسلم.
  • وهناك دليل آخر يوضح من هؤلاء الذين لا ينظر الله لهم ولا يكلمهم ولا يزكيهم فقال صلى الله عليه وسلم:
  • “ثلاثةٌ لا يكلمهم الله، ولا ينظر إليهم ولا يزكيهم، ولهم عذاب أليم: رجل على فضل ماءٍ بطريق، يمنع منه ابن السبيل.
    • ورجلٌ بايع رجلاً لا يبايعه إلا للدنيا، فإن أعطاه ما يريد وفّى له، وإلا لم يف له
    • ورجل ساوم رجلاً بسلعةٍ بعد العصر، فحلف بالله لقد أعطي بها كذا وكذا، فأخذها”.

كما يمكنك التعرف على: شرح حديث احفظ الله يحفظك

القسم الثاني

  • هذا القسم هو خاص بالذين يحرموا من نظر الله إليهم يوم القيامة.
  • فقد ورد حديث عن ثلاثة لا ينظر الله إليهم فقال صلى الله عليه وسلم: “ثلاثةٌ لا ينظر الله إليهم يوم القيامة: العاقّ لوالديه
    • والمرأة المترجّلة المتشبهة بالرجال، والديّوث” رواه أحمد والنسائي.
  • كذلك يدخل في هذا القسم الذين يفعلون مثلما فعل قوم لوط، أو يفعلون مع زوجاتهم ما حرمه الله، حيث قال صلى الله عليه وسلم:
    • “لا ينظر الله إلى رجل أتى رجلاً، أو امرأةً في الدّبر”.
  • وهناك حديث آخر فقال عليه أفضل الصلاة والسلام: “إن الذي يأتي امرأته في دبرها، لا ينظر الله إليه” رواه النسائي.

أصناف الذين لا ينظر الله إليهم

هناك أحاديث نبوية وردت عن ثلاثة لا ينظر الله إليهم، فسوف نوضح لكم هؤلاء الأصناف:

الصنف الأول

  • من بايع إمامًا فلا يبايعه إلا لغرض دنيوي، فإذا أعطى منها قد وفى، وإذا لم يعطيه منها فلم يفِ.
  • فقال صلى الله عليه وسلم: “ثلاثٌ لا يكلمهم الله يوم القيامة، ولا ينظر إليهم، ولا يزكِّيهم، ولهم عذابٌ أليم: رجلٌ على فضل ماء بالفلاة يمنعه من ابن السبيل.
    • ورجلٌ بايع رجلًا بسلعةٍ بعد العصر فحلفَ له بالله لأخذها بكذا وكذا فصدَّقه وهو على غير ذلك
    • ورجلٌ بايع إمامًا لا يبايعه إلا لدنيا؛ فإن أعطاه منها وَفَى، وإن لم يعطه منها لم يَفِ”.

الصنف الثاني

  • كذلك العاق لوالديه، والديوث، والمرأة المترجلة، ومدمن الخمر، والمنان.
  • فقال عليه أفضل الصلاة والسلام: “ثلاثة لا ينظر الله عز وجل إليهم يوم القيامة: العاقّ لوالديه
  • والمرأة المترجِّلة، والدَّيّوث، وثلاثة لا يدخلون الجنةَ: العاقّ لوالديه، والمدمن الخمر، والمنَّان بما أعطى”.

الصنف الثالث

  • كذلك الذي يرخي بأطراف إزاره ونيته الخيلاء والتكبر.
  • فقال صلى الله عليه وسلم: “لا ينظر الله يوم القيامة إلى من جرَّ إزارَه بطرًا”.

اقرأ من هنا عن: ويمكرون والله خير الماكرين

ما صحة حديث “ثلاثة لا ينظر الله إليهم”؟

  • صحة حديث: “ثلاثة لا يكلمهم الله ولا ينظر إليهم يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم:
    • المسبل إزاره، والمنان فيما أعطى، والمنفق سلعته بالحلف الكاذب”.
  • حيث قال الإمام ابن باز أن هذا الحديث هو من باب الوعيد والترهيب والتحذير من أن نقع في ضمن هؤلاء.
  • أيضًا وضح الإمام ما يتضمنه الحديث يعد كبيرة من كبائر الذنوب، وهذا وعيد شديد من الله تعالى.

اقرأ أيضًا: تفسير وسبب نزول: من يتق الله يجعل له مخرجا

وبهذا القدر ننهي الكلام عن ثلاثة لا ينظر الله إليهم، فيجب أن نحذر من الوقوع في هذه الأصناف، حتى نفوز يوم القيامة بنظر الله تعالى إلينا.

ولا نحرم من هذه النعمة فإننا لا نتحمل أن الله تعالى يغضب ولا ينظر إلينا، فجيب علينا أن نعمل الأعمال الصالحة التي تقربنا إليه سبحانه، ونجتنب ما نهانا عنه.

مقالات ذات صلة