علاج فطريات الشفايف من الخارج

علاج فطريات الشفايف من الخارج وكيف يمكن الوقاية من الإصابة بهذا النوع من الفطريات مرة أخرى، هذا ما سنعرفه من خلال مقال اليوم على موقع mqaall.com.

حيث عادةً ما يظهر هذا النوع من الفطريات في إحدى زوايا الفم، أو في كلاهما، وذلك يحدث بسبب اللعاب حيث يعتبر هذا اللعاب واحد من أكثر المواد المناسبة لتكاثر البكتيريا والفطريات.

علاج فطريات الشفايف من الخارج

الإصابة بفطريات الشفاه واحد من أكثر الأمور المزعجة على الإطلاق، وذلك لأنه يؤثر على وظائف عديدة تقوم بها الشفاه مثل الأكل، والكلام، وغيره، لذا سنتعرف فيما يلي بعض العلاجات الممكنة والمتاحة، ومنها:

  • الحرص على اتباع نظام غذائي صحي حيث يعتبر الأكل الصحي الغني بالفيتامينات والمعادن واحد من أفضل العلاجات الفعالة لفطريات الشفاه، بالأخص عند مصابي داء السكري، بالإضافة إلى أخذ علاج الأنسولين الموصى به أو أي أدوية سكري أخرى.
  • تناول حبوب الفيتامينات، أو تناول مكملات غذائية من قبل الأشخاص الذين يعانون بالفعل من سوء التغذية يعتبر علاج فعال أيضاً للفطريات الشفاه.
  • يمكن استخدام بعض الأدوية المتوفرة في الصيدليات لعلاج فطريات الشفاه، حيث تتكون أغلب هذه الأدوية من المضادات الحيوية، وهذا العلاج يعتبر صحيح وملائم حال كان السبب وراء الإصابة هو التقاط عدوى بكتيرية.
  • حال كان سبب الالتهاب أو الفطريات هو عدوى فطرية فإن أفضل حل هو أخذ الأدوية المناسبة التي يقوم بوصفها الطبيب، ومنها على سبيل المثال بعض الأدوية التي تحتوي على مادة الستيرويدات.
  • يمكن استخدام بعض الكريمات المضادة للفطريات، ومنها: كريم نيستاتين، وكيتوكونازول، وكلوتريمازول، وميكونازول.
  • الحفاظ على نظافة الشفاه، وحمايتها من الرطوبة الزائدة، أو من الجفاف المستمر، وذلك عن طريق استخدام مرطب شفاه.
  • ينصح تجفيف الشفاه المبلل مباشرةً لتجنب الشعور بالألم أو الحكة في منطقة الفطريات، يمكن كذلك استخدام المراهم المرطبة للشفاه.
  • يمكن تطهير الشفاه موضعياً عن طريق استخدام المطهرات الموضعية.

شاهد أيضًا: 9 وصفات لعلاج التهاب الشفايف بالأعشاب

أعراض الإصابة بفطريات الشفاه

يوجد أعراض كثيرة من شأنها أن تعلن عن أن الشخص قد أصيب بفطريات الشفاه، وأغلب هذه الأعراض في البداية سوف تظهر عن زوايا الفم والشفاه، ولكن فيما بعد يمكن أن تنتشر على حسب انتشار العدوى، ومن هذه الأعراض ما يلي:

  • الشعور بتهيج الجلد، والشعور بالألم في زوايا الفم والشفاه.
  • النزيف.
  • ظهور تقرّحات.
  • كثرة التشقّقات.
  • الشعور بالحكة.
  • الشعور بالألم.
  • احمرار الجلد المحيط بمنطقة العدوى.
  • تورم وانتفاخ المنطقة المصابة.
  • جفاف الشفاه بالرغم من ترطيبها باستمرار.
  • الشعور بألم يشبه ألم الحروق في منطقة الفم والشفاه.
  • تذوق طعم سيء داخل الفم.

تنويه: مع تدهور الحالة يمكن أن تزداد أعراض المريض سوءاً، حيث يمكن أن يتطور الأمر ليشعر بألم لا يحتمل عن تناول الطعام، أو عند مضغه، وهذا الأمر بطبيعة الحال يؤدي إلى تجنبه تناول الطعام.

وهذا سيؤدي إلى حدوث نقص في العناصر الغذائية في الجسم، وبالتالي سوف يخسر الوزن، ويوجد احتمالية أن تزيد المشكلات الصحية أكثر وأكثر فيما بعد.

طرق الوقاية من الإصابة بفطريات الشفاه

يوجد طرق وقائية كثيرة يمكن من خلالها حماية الجلد والشفاه من الإصابة بفطريات الفم بصفة متكررة، ومن أهم هذه النصائح التي يجب اتباعها للوقاية ما يلي:

  • الابتعاد قدر المستطاع عن المبالغة في ترطيب الشفاه بالأخص في فصل الشتاء.
    • سواء عن طريق مرطب الشفاه، أو لحسه الشفاه، أو وضع الماء عليها.
  • يفضل المواظبة على تناول نوعيات من الطعام تكون تحتوي على كميات كبيرة من فيتامين ب، وحمض الفوليك، والحديد.
  • يجب على المريض التأكد مع طبيب الأسنان الخاص به أنه يرتدي تقويم أو طقم أسنان مناسب له.
  • شرب كميات أكبر من الماء، وذلك لمنع الشفاه من الإصابة بالجفاف.
  • تجنب تناول السكر أو كميات كبيرة منه، وذلك لأنه يعد بيئة مناسبة لنمو الفطريات.

اقرأ أيضًا: علاج فطريات الفم والأسنان باستخدام دكتارين جل

عوامل تزيد من فرص الإصابة بفطريات الشفاه

نعرض فيما يلي العوامل التي من شأنها أن تزيد فرص الإصابة بفطريات الشفاه.

حيث تساعد هذه العوامل على توفير بيئة مناسبة لنمو الفطريات على الشفاه.

حيث يمكن أن يكفي توفر عامل واحد فقط لنموها، ومن هذه العوامل ما يلي:

  • إصابة المريض بداء السكري من شأنه أن يضعف جهازه المناعي.
    • وهذا الأمر بطبيعة الحال يزيد من فرص الإصابة بفطريات الشفاه، ويعتبر هذا العامل هو الأكثر شيوعاً.
  • اللعاب يزيد من فرص تكاثر البكتيريا والفطريات على جلد.
    • لذا فعندما يقوم الشخص بمص الشفاه بصورة مستمرة سوف يقوم بطبيعة الحال بزيادة فرص الإصابة.
  • تدلي الشفاه العلوية فوق الشفاه السفلية من شأنه أن يزيد فرص الإصابة أيضاً.
  • معاناة المريض من امتلاك جهاز مناعي ضعيف من شأنه أن يزيد فرص نمو البكتيريا والفطريات عند الشخص.
  • إصابة المريض بمرض نقص المناعة المكتسبة.
  • خضوع المريض للعلاج كيميائي.
  • ضعف الجهاز المناعي.
  • تناول المريض نوعية من الأدوية التي تعمل على إضعاف المناعة.
  • معاناة المريض من أمراض متعلقة بالجينات مثل متلازمة داون، هذا الأمر من شأنه أن يزيد فرص الإصابة بفطريات الشفاه.

شاهد من هنا: علاج فطريات الشفايف من الخارج بالأعشاب

علاج فطريات الشفايف من الخارج متنوع، حيث يمكن الاعتماد على علاج المسبب الأساسي لهذه المشكلة ومع الوقت سوف يلاحظ المريض تحسن.

أو يمكن الاعتماد على بعض الأدوية والعلاجات الطبية المتوفرة في هذا الشأن، لكن يجدر معرفة إذا كان العدوى فطرية أما بكتيرية.

مقالات ذات صلة