أنواع صعوبات التعلم وكيفية التعامل معها وعلاجها

أنواع صعوبات التعلم وكيفية التعامل معها وعلاجها، صعوبات التعلم هي نوع من العوائق التي تمنع الأطفال من اللحاق بأقرانهم أكاديمياً، لأنها تمنعهم من اكتساب المعرفة واستخدام المهارات المختلفة، لذلك يريد الكثير أن يتعرف على أنواع صعوبات التعلم وكيفية التعامل معها وعلاجها.

أنواع صعوبات التعلم وكيفية التعامل معها وعلاجها

1- أنواع صعوبات التعلم

ترتبط صعوبات التعلم التنموية بنمو القدرة الفكرية والعملية المسؤولة عن التكيف الأكاديمي للطلاب وقدرتهم الشخصية والاجتماعية والمهنية، بما في ذلك صعوبات الانتباه والصعوبات المعرفية وصعوبات الذاكرة وصعوبات التفكير ومهارات حل المشكلات.

صعوبات في الأداء (خلل الحركة)

  • هي صعوبة في التوافق العضلي والقدرة الرياضية، وترتبط بأنشطة خاصة، مثل إمساك القلم، والتي يمكن أن تسبب صعوبات في الكتابة والرسم، وتعوق العمل المدرسي للطفل، وكذلك ربط الأحذية وحمل ملعقة لتناول الطعام وركوب الدراجة.
  • هذه مشكلة تتطلب تدريبًا مستمرًا للقضاء على المعوقات من خلال أداء بعض التمارين، لتحسن من قدرته الرياضية والتنسيق بين العضلات وبعضها، وقد يساعده استخدام الكمبيوتر الناطق أيضًا على تحسين الدراسة.

صعوبة القراءة

  • نظرًا لصعوبة قراءة الكلمات وترجمة معانيها يصعب تعلم اللغة، وهذا عقبة أمام الأطفال للتعبير عن أنفسهم وكتابة التعليمات وفهمها، قد يؤدي ذلك إلى بعض الصعوبات الاجتماعية في تكوين الصداقات والتواصل الاجتماعي.
  • يمكنك مساعدة طفلك من خلال تشجيعه دائمًا وإظهار الكثير من الفهم لصعوباته، وتحديد شخصيته لتعزيز ثقته بنفسه.
  • بعض الأدوات التي يمكن أن تساعدك على تطوير لغته هي استخدام الوسائل التعليمية، استخدم نهجًا تكراريًا، واستخدم علم استراتيجيات الفهم لمساعدة الأطفال على اكتساب المعنى مما يقرؤون.

صعوبات الكتابة

  • تختلف صعوبة الكتابة عن صعوبة القراءة لأنه يجعل الطفل يتحرك بأفكاره على الورق أو لوحة التعلم، لأنه قد يغير شكل الحروف والمسافات بينها دون الالتفات إلى كتابة السطور وحدود الصفحة.
  • بالإضافة إلى المشكلات الأخرى التي يواجها الأطفال الذين يعانون من صعوبات في الكتابة، مثل ضعف الكتابة اليدوية، والإحراج من الكتابة على السبورة التعليمية، وعدم القدرة على التعبير عن أفكارهم بشكل صحيح.

صعوبات الحساب

يصعب التعرف على الأرقام، ويصعب عندها بالتسلسل وعكس موضع الأرقام عند الكتابة، ويصعب فهم الرموز الرياضية وتمييزها، وصعوبة إجراء العمليات الحسابية، وصعوبة التمييز بين الأشكال الهندسية.

صعوبات في التنظيم الذاتي والسلوك

  • الأطفال لا يستطيعون ترتيب وقتهم وحضور الدروس لفترات طويلة من الزمن، ومن الصعب عليهم التواجد وسط جماعة لأنهم لا يستطيعون حضور الفصول الدراسية لفترة كافية لاستكمال معايير التقييم في بعض الحالات.
  • ويكون السبب في ذلك هو القلق والتوتر من تحقيق هؤلاء الأطفال لأهدافهم الأكاديمية ويكون ذلك بسبب عدم ثقتهم في نفسهم.

2- كيفية التعامل مع صعوبات التعلم

  • التطور المعرفي: هي زيادة قدرة الطفل على التعلم وحل المشكلات على سبيل المثال، منها تعلم كيف يستكشف طفل الذي يبلغ من العمر شهرين البيئة بيديه أو عينيه، أو تعلم كيف يحل طفل يبلغ من العمر خمس سنوات مسائل حسابية بسيطة.
  • التطور الاجتماعي والعاطفي: وهي زيادة قدرة الطفل على التفاعل مع الآخرين، بما في ذلك القدرة على مساعدة النفس والتحكم فيها.
  • تطوير النطق واللغة: وهي زيادة قدرة الطفل على فهم اللغة واستخدامها، على سبيل المثال، يتضمن ذلك فتاة تبلغ من العمر 12 شهرًا تنطق كلماتها الأولى، أو طفلة تبلغ من العمر عامين يمكنها نطق أسماء أجزاء جسدها.
  • تنمية المهارات الحركية الدقيقة: وهذا من خلال زيادة قدرة الطفل على استخدام العضلات الصغيرة (خاصة اليدين والأصابع) لالتقاط الأشياء الصغيرة أو إمساك الملعقة، أو قلب كتاب، أو الرسم باستخدام أقلام التلوين.
  • تنمية المهارات الحركية: وهي زيادة قدرة الطفل على استخدام عضلات كبيرة في جسمه على سبيل المثال، يتعلم طفل يبلغ من العمر 6 أشهر كيفية الجلوس مع بعض الدعم والمساعدة من الأهل.

3- علاج صعوبة التعلم

  • باستثناء اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه الذي يحدث بسبب نقص إفراز الناقلات العصبية داخل الدماغ تعمل الأدوية المستخدمة في علاج اضطراب فرط الحركة عن طريق إخبار الدماغ بإنتاج المزيد من النورإيبينفرين أو إبطاء معدل تحلله.
  • صعوبات التعلم ليس لها علاج محدد بالأدوية ولكن التدخل المبكر يمكن أن يقلل من آثارها ويمكن لذوي صعوبات التعلم تطوير طرق التعامل مع مشكلاتهم والحصول على المساعدة في وقت سابق يزيد من فرصة النجاح في الحياة.
  • لكن إذا بقيت صعوبات التعلم دون علاج فقد يبدأ الطفل في الشعور بالإحباط مما قد يؤدي إلى تدني احترام الذات ومشاكل أخرى.
  • يمكن للخبراء مساعدة الطفل على تعلم المهارات من خلال البناء على نقاط القوة لدى الطفل وإيجاد طرق للتعويض عن نقاط ضعف الطفل وتختلف التدخلات اعتمادًا على طبيعة الصعوبات ومداها.

كما أقدم لكم: تعريف صعوبات التعلم بالمراجع

أعراض صعوبات التعلم

  • تطور اللغة بطيء وغير قادر على العثور على الكلمات الصحيحة.
  • يصعب تعلم الأرقام والحروف والألوان والأشكال وأيام الأسبوع.
  • ظهور أعراض التشتت.
  • صعوبة التفاعل مع من هم في أعمارهم.
  • صعوبة اتباع التعليمات والروتين.
  • بطء تطور المهارات الحركية.
  • بطء تعلم المهارات الجديدة، ويعتمد بشكل كبير على الذاكرة.
  • الاندفاع وصعوبة التخطيط.
  • ضعف القدرة على حمل الأقلام.
  • ضعف التنسيق والجهل الواضح بالبيئة المحيطة.
  • تعذر إكمال المهمة خلال أطول مدة زمنية محددة.
  • عكس الحروف وخلط الكلمات.

ولا يفوتك التعرف على: أنواع صعوبات التعلم وعلاجها

دور الأم التي لديها طفل يعاني من صعوبة التعلم

  • بمجرد تشخيص ابنك بإعاقة في التعلم قد تشعرين بالإحباط، لكن كل ما عليك فعله هو تقديم الحب والدعم لطفلك واتخاذ بعض الإجراءات للاستفادة من الرحلة التعليمية لصعوبات التعلم.
  • ثقفي نفسك وافهمي تمامًا الصعوبات التي يواجهها أبنك والخطط والاقتراحات التي يمكن أن تساعده في التغلب عليها حتى تتمكني من اتخاذ قرار بشأن خطة العلاج الأنسب لطفلك.
  • تعاوني مع مدرسة طفلك لوضع خطة تعليمية وتحديد الأهداف والعمل بالجهد والدعم المطلوبين لتحقيق الهدف، وفهم قوانين التعليم في البلد الذي تعيش ففي لضمان حصولك على الدعم الذي تحتاجه من المدرسة.
  • تأكدي أن طفلك يحافظ على عادات الأكل الصحية، وأنه يحصل على قسط كافٍ من النوم ليلاً ويمارس الرياضة بانتظام، لأن نمط الحياة الصحي يمكن أن يحافظ على صحة الطفل الجسدية والعقلية.
  • انتبهي لمشاعر طفلك المتغيرة، فقد تؤدي صعوبات التعلم إلى إحباط طفلك وتؤثر على تقديره لذاته، انتبهي لأي تغيرات في شهيته أو عادات نومه.

النتائج المترتبة على عدم علاج صعوبة التعلم

  • صعوبات في اتباع التعليمات في المنزل أو الحضانة أو البيئة المدرسية، بسبب معرفة المفردات المحدودة، ولا يستطيع الأطفال نقل معلومات واضحة بناءً على لغتهم الخاصة.
  • يصعب فهم اللغة الرسومية عند التفاعل مع الآخرين ومشاهدة البرامج التلفزيونية والأفلام وقراءة الكتب.
  • صعوبة في تعلم التحدث والتعبير الشفهي، وعندما يدركون أن مهاراتهم لا تتطابق مع مهارات أقرانهم، فإنهم يواجهون صعوبات في احترام الذات والثقة بالنفس.

إليك من هنا: تشخيص صعوبات التعلم

لقد عرفنا معكم في هذا المقال على أنواع صعوبات التعلم وكيفية التعامل معها وعلاجها بشكل مفصل، كما أوضحنا مدى أهمية دعم الطفل لمساعده في الخروج من هذه المشكلات من دون أن تتأثر نفسيته أو شعوره بأي اختلاف عن الأخرين.

مقالات ذات صلة
إضافة تعليق