أنواع الاستراتيجيات في الإدارة

أنواع الاستراتيجيات في الإدارة من الأشياء الهامة التي يجب معرفتها، وتحتاج الاستراتيجيات إلى تحقيق الأهداف التنظيمية، وصبر، ووصول الشركات إلى أهدافها، إلى جانب أنها تنطوي على مخاطر ونتائج غير مرضية أيضًا.

أنواع الاستراتيجيات في الإدارة

كل خطوة تحتاج إلى قدر كبير من التخطيط والاستراتيجيات، ولذلك تعددت أنواع الاستراتيجيات، وهذه الأنواع كالآتي:

أولًا: الاستراتيجية التنافسية

وهي عبارة عن خطة تجمع بين نفوذ الموقف الخارجي، والاهتمامات التكاملية للأحوال الشخصية للشركات، وكذلك الآتي:

  • وهي عبارة عن محاولات لكسب الميزة التنافسية بين المنافسين داخل السوق.
  • ويقع على عاتق الشركة مسئولية جذب العملاء، وإرضائهم، من خلال المبادرات، ومجهودات العمل، وتطوير مكانة الشركة داخل السوق.
  • ومن أمثلة هذا النوع استراتيجية التباين، واستراتيجية منخفضة التكلفة، واستراتيجية السوق المتخصصة.

ثانيًا: استراتيجية الشركة

وهي عبارة عن الإدارة العليا للشركة المتنوعة، وهذه أبرز التفاصيل الأخرى عنها:

  • تعمل على تحديد استراتيجية التخطيط الطويل الأمد.
  • ولهذا النوع تأثير كبير على جوانب العمل، ويتكون هذا النوع من الرؤية، وتحديد الأهداف، وتخصيص الموارد، ومنح الأولوية للمفاضلات الاستراتيجية.

اقرأ أيضا: مهام الأمانة في الإدارة

ثالثًا: استراتيجية الأعمال

والتي تعرف باسم وحدة الأعمال الاستراتيجية، وتركز على الآتي:

  • تعزيز الميزة التنافسية لمنتج الشركات، والخدمات المقدمة، وذلك لمزج المنافسة والتعاون، ومنح الأولوية لتطوير المنتجات.
  • ويساعد هذا النوع على تطوير المنتجات، وتطوير السوق، والابتكار، والتنويع لاستراتيجيات الشركة.
  • وتتكون هذه الاستراتيجية من الرؤية والقيم والأهداف، والأهداف المالية، والخطط طويلة الأمد، والأهداف التشغيلية، والتحليلات.

رابعًا: الاستراتيجية الوظيفية

وهي الطريقة المثلى لتسليط الضوء على مجالات وظيفية محددة داخل الشركات، وتهدف إلى الآتي:

  • تحقيق الأهداف، وذلك من خلال زيادة إنتاجية الموارد.
  • فمن خلال هذا النوع يتم تقسيم الأعمال لوحدات أعمال، وكل وحدة لها استراتيجية وظيفية.
  • ويتم من خلال هذا النوع إنشاء عناصر مناسبة لتوفير ميزة التنافس بين وحدات العمل.
  • ومن أمثلة الاستراتيجية الوظيفية استراتيجية الإنتاج، واستراتيجية الموارد البشرية، واستراتيجية التسوق، والاستراتيجية المالية.

خامسًا: استراتيجية التشغيل

وهي استراتيجية تعرف بأنها عبارة عن وحدات التشغيل داخل الشركات، وتهدف إلى الآتي:

  • تحقيق أهداف قصيرة المدى.
  • ويتكون هذا النوع من الاستراتيجيات من تطوير المنتجات والخدمات، وتصميم مواقع نظام الإنتاج، وتوزيع الموارد.
  • ويعتمد هذا النوع من الاستراتيجيات على اختيار التقنيات، وتطوير العملية، والتركيز على التصنيع والإنتاج.

خطوات الاستراتيجيات في الإدارة

يوجد مجموعة من الخطوات التي يمكن من خلالها تطبيق الإدارة الاستراتيجية، والتي منها الآتي:

أولًا: جمع المعلومات

وهذه الخطوة يتم من خلالها عملية الجمع للمعلومات، وتحليل أكبر عدد ممكن من البيانات والحقائق لتحقيق الأهداف، وتعتمد على الآتي:

  • يعتمد التحليل على تحديد احتياجات العمل على المدى الطويل.
  • وكذلك تحديد المخاوف الداخلية والخارجية التي قد يحدث منها تأثيرات مختلفة على الشركة.

ثانيًا: صياغة استراتيجية

حيث تتم الصياغة الاستراتيجية من خلال عمل الآتي:

  • تحديد المصادر الهامة لتحقيق الأهداف المرجوة.
  • حصول الشركة على موارد خارجية لتحديد المجالات.
  • إعطاء الأولوية لحل الصعوبات التي تواجهها الشركة.

ثالثًا: تنفيذ الاستراتيجية

من خلال هذه الخطوة يقوم الموظفين داخل المؤسسة بتفهم المسئوليات والأدوار التي تقع على عاتقهم، وذلك كما يلي:

  • يجب على الموظفين القيام بالأدوار على أكمل وجه، لضمان الحصول على خطة ناجحة.
  • كما يجب تركيب هيكل جديد في حالة إذا لم تتناسب الاستراتيجية العامة مع هيكل الشركة الحالي.
  • ويجب إجراء مقاييس للأداء، والفحص المستمر للقضايا الخارجية والداخلية للشركة، ووضع إجراءات علاجية كجزء من التقييم الاستراتيجي وعملية المراقبة.

شاهد أيضا: الخدمات التي يقدمها معهد الادارة العامة

مميزات الاستراتيجية

تعتبر الاستراتيجية نمط هام في الإجراءات، وهي مزيج من الخطة، والمنظور، والموقف، وتكمن مميزاتها في الآتي:

  • من خلالها يتم وضع خطة للتغلب على المنافسين.
  • ومن خلالها يمكن مساعدة المدراء في الاستجابة للتغيرات في بيئة العمل.
  • ويتم إعادة تحديد الاتجاه نحو الأهداف المشتركة.
  • وتتمكن الشركات من التعبئة الفعالة للموارد.
  • وتحسن من فرص المنظمة لتحقيق الأهداف المرجوة.

تعريف وجهات النظر الاستراتيجية

بعد التعرف على أنواع الاستراتيجيات في الإدارة، فإن النهج الاستراتيجي يحتاج إلى وجهات نظر مميزة، منها الآتي:

  • تتضمن الاستراتيجيات في الإدارة النظر إلى المستقبل، وليس فقط التركيز على الحاضر، أو استقراء الماضي.
  • كما تحدد وجهة المستقبل، وأهمية الوقت لتحقيق الأهداف.
  • والاستراتيجية تحقق التوازن بين المرونة والاستقرار.
  • والاستراتيجية عملية معقدة، تتعامل مع أنظمة معقدة، ولكنها شاملة، ولها ارتباطات عديدة، وجوانب مختلفة.
  • ويمكن دمج الاستراتيجية في جميع أنشطة الأعمال الوظيفية، سواء بالإدارة، أو التمويل، أو التسويق، أو نظم المعلومات، أو إدارة الموارد البشرية وغيره.
  • وتنحصر الاستراتيجية في تجارب تاريخية معينة، فهي تعتمد على المسار، على عكس التجارب الأخرى.
  • استراتيجيات الإدارة دائمًا ما تكون تفاعلية، وتعكس جودة الاستراتيجية، وتراعي استراتيجيات المنافسين، والمتعاونين، والحكومات.
  • وهي تطوير للنهج الذي تسير عليه إدارة الفرص والموارد، للتخفيف من عوامل الخطر، والاستخدام الفعال لهذه الموارد.
  • واتخاذ القرارات وفقًا لما يتماشى مع رؤية الإدارة للوصول إلى أهدافها.

خصائص الاستراتيجية

يوجد بعض الخصائص الأساسية الاستراتيجية، وهي كالتالي:

  • العمومية: أي أنها بمثابة موجه عام رئيسي داخل المؤسسة، وتتحرك باتجاه الأهداف المطلوب تحقيقها.
  • تفاوت النطاق المكاني والزمني: أي نطاق الاستراتيجية يختلف وفقًا للزمان والمكان على حسب نوع الاستراتيجيات.

شاهد من هنا: الفرق بين القيادة والادارة

جديرًا بالذكر، أنه بذلك نكون قد علمنا من خلال موقعنا mqaall.com أنواع الاستراتيجيات في الإدارة، والتي تساعد الشركات في الوصول لأهدافها.

وتنفيذ الخطوات اللازمة لحصول المؤسسة على أهدافها، وتشتمل على تحليل تصرفات المنافسين، والأهداف، والمراجعة الداخلية للمؤسسات، وهي تخطيط استراتيجي يهدف إلى تحقيق الأهداف القابلة للتحقيق.

مقالات ذات صلة