النظام النباتي في الإسلام

النظام النباتي في الإسلام، وأسباب التفكير في تغير نمط الحياة الغذائي من حيواني إلى نباتي، العديد من التساؤلات التي يبحث البعض لها عن إجابات شافية.

خاصة وأن هناك اتجاهات بدأت تتزايد نحو النباتية ليس في الغرب فقط بل عند المسلمين، لذلك سنتعرف معًا من خلال موقع مقال mqaall.com على حقيقة كلمة نباتي ومدى توافق الأمر مع الدين الحنيف.

النظام النباتي في الإسلام

  • تشير كلمة نباتي إلى تحويل النظام الغذائي أو السلوك الغذائي من اللحوم إلى الخضروات أو كل ما له علاقة باللون الأخضر.
  • وهناك أسباب ربما تتعلق بالصحة أو بأن هناك استغلال للحيوانات بشكل غير أخلاقي تُثير الاشمئزاز فينصرف الشخص عن تناول لحمها ويتجه إلى كل ما هو نبات.
    • حيث يوجد اعتقاد لدى الأشخاص النباتيين بأن ذلك سيكون من أجل تخفيف المعاناة التي يمارسها البعض على الحيوانات أثناء الذبح.
    • كما أن البعض قد لا يكون لديه القدرة على رؤية ذبح الحيوانات، أو أن الإفراط في تناول اللحوم سيضر بالجسم.
  • وقد بدأ في الآونة الأخيرة الاتجاه إلى النباتية بين البعض من المسلمين، إلاّ أن السماح بتناول الحيوانات المذبوحة على الطريقة الإسلامية أمرًا لا ينكره المسلم.
    • حيث أن الإنكار على الله فيما أحله سيخالف ما جاء به في كتابه العزيز وهذا حرام شرعًا.
  • ويُذكر في كتاب سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم أنه صلوات الله عليه وسلم كان يتناول اللحوم بكميات قليلة، وكان يُفضّل الأكل النباتي في غالب الأحيان.
    • كما كان النبي صلى الله عليه وسلم يحب تناول الحليب الطازج والرائب مُضاف إليه المكسرات والتمر والزبدة.
    • أيضا كان يتناول الرمان والعنب والتين، وكان من بين طعامه المُفضَّل صلوات الله عليه وسلم الخيس، وهو عبارة عن خليط الزبدة أو الزيت والتمر واللبن مع الجبن ودقيق الشعير والتوابل.
  • إذن فإن النظام النباتي في الإسلام لا يتعارض في شيء ولا يضر بالمعتقدات الدينية، لكن دون تحريم الذبح بالطريقة الحلال، أو إنكار ذلك على الله تعالى.
    • حيث أن هذا سيتعارض مع الحكمة الإلهية والأوامر المذكورة في القرآن الكريم وسنة النبي صلى الله عليه وسلم.

اقرأ أيضا: معلومات عن النظام الغذائي النباتي

ما هو حكم من لا يتناول اللحوم الحلال دون تحريمها؟

  • إن النظام النباتي في الإسلام لا يتعارض مع أحكام الشريعة الإسلامية ما لم يقم المرء المسلم بترك اللحوم المباحة ويُنكر على الله ما أحله.
  • حيث أن من يترك نوع معين من الأكل لعدم قدرته على تناوله أو لا تستسيغه النَفس أو لأسباب مرضية دون تحريم تناولها فلا حرج في ذلك.
  • لكن هناك محاذير وتعليمات تتعلق بالصحة العامة في حالة تغيير السلوك الغذائي إلى نباتي، ينبغي على المرء المسلم أن يأخذها بعين الاعتبار حرصًا على صحته.
  • ومع ذلك فإن حكم من لا يأكل اللحوم المباحة دون تحريمها أو إنكار ذبحها جائز شرعًا في الدين الإسلامي.

حكم من يترك تناول اللحوم المباحة مع التحريم اعتقادا بالتقرب إلى الله

  • هناك العديد من النقاط الواجب مراعاتها عند اتخاذ القرار بالاتجاه إلى تغيير السلوك الغذائي إلى نباتي.
  • فإذا كنت ممن لديهم القناعة بأن تناول اللحوم المباحة دون تحريمها لأسباب صحية أو نفسية، فإن هذا لا حرج فيه ولن يضر العقيدة الإسلامية في شيء.
  • لكن في حالة أن كنت ترفض تناول اللحوم المباحة مع تحريمها ظنًا بأن هذا تقرُّب إلى الله تعالى، فإن ذلك غير جائز ولا يتفق مع الشريعة الإسلامية.
  • ويذكر رب العزة في كتابه العزيز: “قُلْ مَنْ حَرَّمَ زينَةَ الله الْتَّي أَخرَجَ لِعِبَادهِ وَالْطَّيَّباتِ مِنَ الْرَّزِقِ قُلْ هِيَ لِلَّذَينَ آمنُوا فِي الْحَياةِ الْدُّنيَا خَالِصَةً يَومَ الْقِيامَةِ كَذَلِكَ نُفَصَّلُ الْآَيَاتِ لِقَومٍ يَعلَمُونَ”.
    • في هذه الآية توضيح بأن الله تعالى أباح النعم والطيبات ولم يحرّمها، ولا يجب تحريمها من جهة المرء المسلم دون رجوع إلى أهل العلم.
    • كما أن المرء المسلم لا يجب أن يعتقد أن بتحريمه تناول اللحوم أو منعها في النظام الغذائي تقربًا إلى الله عز وجل، فهذا خطأ وغير جائز.
  • أيضا تلى الرسول صلى الله عليه وسلم قول الله تعالى: “اتَّخذُوا أَحبَارِهِمْ وَرُهبَانِهِمْ أَرْبَابّا مِن دونِ الله وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَريَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعبُدُوا إِلَهّا وَاحِدًا لَا إِلَه إِلَّا هُوَ سُبحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ”.
    • ففي هذه الآية الكريمة يوضح لنا الله تعالى بأن من يتخذ أربابا من دونه، فقد أشرك بالله ولا يجب اتخاذهم في تحليل أو تحريم أنعم الله، فإن هذا افتراء على الله عز وجل ويقع في باب الخروج من الدين.

كما أدعوك للتعرف على: 7 بدائل نباتية تغني عن اللحم في نظامنا الغذائي

فوائد الاتجاه إلى النظام النباتي

  • هل تعلم ماذا يحدث لجسدك إذا قمت بتغيير نظام أكلك من اللحوم إلى الخضروات؟ وهل هناك فوائد عند الرغبة في تناول الأطعمة النباتية فقط؟
  • عندما تقرر تغيير طعامك من اللحوم إلى النباتية واتباع نظام غذائي سليم، سوف تشعر بتحسُّن إلاّ أن الحرص على تناول اللحوم ولو بالقليل سيزيد من قدرتك الصحية.
    • فمن فوائد الأطعمة النباتية إنها تعمل على تخفيض التعرض للإصابة بأمراض القلب، وسينخفض مستوى الكوليسترول في الدم عكس الاستخدام المفرط للحوم الذي يؤدي إلى ارتفاع الكوليسترول والدهون المشبعة.
  • بينما في حالة التوقف تمامًا عن تناول اللحوم ستزيد أمراض المعدة مثل الحموضة.
    • كما سيفقد الجسم الكثير من الوزن لمن يرغب في تقليل الوزن الزائد.
  • إن النظام النباتي في الإسلام واستخدامه بالطريقة الصحيحة سيساعد على حماية الجسم من تقدم الأنسجة في العمر، وتعزيز الجهاز المناعي، وتقليل فرص الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.
  • الشعور بالتعب القليل خلال اليوم مع مزيد من الطاقة والحيوية والنشاط البدني لمن يتناولون الطعام النباتي.

الآثار المترتبة على اتباع السلوك النباتي

على الرغم من الفوائد الصحية التي تم ذكرها عند الرغبة في الاتجاه إلى النباتية، إلا أن هناك آثار جانبية أوضحها خبراء التغذية الصحية عند ترك اللحوم نهائيًا نذكر منها ما يلي:

  • سوف يعاني الشخص النباتي من نقص مستوى الحديد واليود وفيتامين د وفيتامين ب 12.
  • فقدان حاسة التذوق نتيجة نقص مستوى الزنك.
  • انخفاض في مستوى القوة العضلية وسيتطلب الأمر وقت طويل من أجل التعافي.

كما يمكنكم الاطلاع على: نظام غذائي صحي لإنقاص الوزن

وإلى هنا نصل لختام موضوعنا النظام النباتي في الإسلام، وأنه ليس محرمًا، ويمكن اتباعه مع مراعاة الاعتدال في استهلاك اللحوم المباحة، فهي لها فوائد جمة للجسم ولا يجب إنكارها أو تحريمها أو تركها دون أسباب واضحة ومشروعة.

مقالات ذات صلة