ما هي مصادر تلوث الماء داخل نهر النيل؟

ما هي مصادر تلوث الماء داخل نهر النيل؟، للتعرف على ما هي مصادر تلوث الماء داخل نهر النيل، حيث أن المصانع من أسباب تلوث نهر النيل فإنها تقوم بتفريغ المعادن الثقيلة فيه، وكذلك المواد الكيميائية الخطيرة، مما يشكل تهديدًا على صحة الإنسان والحيوان، مما يؤثر على الزراعة خاصة في منطقة الدلتا.

ما هي التلوث؟

هو تغير في خصائص المكونات الطبيعية الأساسية كالماء والهواء والتربة نتيجة الملوثات في الطبيعة والتي تتسبب في أضرار كبيرة، فيحدث خلل في نظامها، ومن الممكن أن تكون الملوثات دخيلة على البيئة، أو تكون طبيعية تجاوزت مستوياتها المقبولة.

اقرأ أيضا للتعرف على: نتائج التلوث البيئي على صحة الإنسان

ما هي مصادر تلوث الماء داخل نهر النيل؟

1- مصادر منزلية

نتيجة ما يلقيه الإنسان من ملوثات قذرة مختلفة وتالفة في المياه، والتي تكون ناتجة من استخدامات المنازل، فكلما زاد عدد السكان في المناطق القريبة لنهر النيل زاد تلوث النهر بالفضلات المنزلية، حيث أنها توضح ما هي مصادر تلوث الماء داخل نهر النيل.

2- مصادر صناعية

الفضلات التي تنتج من المصانع وطرحها في النيل، حيث تحتوي على الكثير من المواد السامة التي تشكل خطرا على المخلوقات المائية والمحاصيل الزراعية، وذلك لأن المزارعين يروون محاصيلهم من مياه النيل وتشكل خطرا على الإنسان حيث أنه يستخدم مياه النيل للشرب.

3- مصادر بشرية وحيوانية

والتي تنتج من استحمام الإنسان والحيوان في النهر، كما تقوم بعض النساء بغسل الأواني والملابس المتسخة في مياه الترع القادمة من نهر النيل، كما تنتج من رمى الجثث النافقة في مياه النيل، وكذلك تبول بعض الأفراد في الترع.

4- مصادر نباتية

  • تنتج من نمو بعض أنواع من النباتات السامة في مياه نهر النيل، مثل نبتة وردة النيل السامة الضارة.
  • حيث تتكاثر هذه النبتة السامة في الماء فتغلق القنوات المائية وكذلك روافد نهر النيل في أرض مصر كلها.
  • حيث أن النبتة الواحدة قد تتضاعف 150 مرة خلال ثلاثة شهور، مما يسبب نموا هائلا فلا يمكن السيطرة عليه.
  • ويتسبب في إعاقة الملاحة وحركة السفن ويستهلك جزءا من مياه النيل.
  • وهذا النوع من النباتات يؤثر على مناخ نمو الكائنات فيكون مناخا قاتلا، كما تسبب الكثير من الأمراض كالبلهارسيا والملاريا الكبدية.
  • كما أنه يتسبب في موت الثروة السمكية وبالأخص التي تتغذى على العوالق البحرية والنباتات.

5- مصادر الصرف الصحي

هي التي تنتج عندما تتلوث مياه نهر النيل بالمياه العادمة التي يتم التخلص منها بإلقائها في النهر عن طريق المصارف الخاصة بذلك والتي تصب في نهر النيل، حيث أنها تحمل الكثير من الفضلان والعناصر والمواد الضارة بالكائنات الحية عموما.

6- مصادر إشعاعية

والتي تنتج بفعل الأشعة النووية حيث يتم استخدامها في المنشآت النووية، فتتسبب في حدوث التلوث عندما تذوب هذه الملوثات في الماء عندما تصل إليه، حيث تتعلق على شكل معادن تسبب أمراضا كثيرة عندما تصل لجسم الإنسان.

أنواع مصادر تلوث الماء حسب طريقة دخولها إلى البيئة

1- مصادر تلوث الماء الثابتة

  • ويكون مصدر التلوث ثابت عندما يصل الملوث للمياه من مصدر محدد أو يمكن تحديده بسهولة، حيث يكون ناتجا عن أنبوب أو خزان مثقوب، أو ناتجا من نفايات وفضلات المصانع التي تلقى في المياه.
  • ويعرف مصدر التلوث الثابت حسب وكالة حماية البيئة الأمريكية بأنه أي مصدر واحد قابل للتحديد يؤدى إلى وصول الملوثات للماء.
  • ولمعرفة ما هي مصادر تلوث الماء داخل نهر النيل نتعرف على مصادر التلوث الثابتة، فمنها ملوثات ناتجة عن محطات معالجة مياه الصرف، وكذلك تصريف مياه المجاري، مثل البكتيريا، والمغذيات الضارة.
  • أو تكون ناتجة عن المصانع كمصافي النفط، ومصانع الورق، ومصانع السيارات، ومصانع المواد الكيميائية والأغذية، وكذلك مصانع الأدوية.
  • ومن أهم ملوثات المصانع الزيوت والملوثات الحرارية والكيماويات السامة والمعادن الثقيلة ومخلفات الأدوية.

2- مصادر تلوث الماء غير الثابتة

  • وهي التي تنتج بشكل عام من مصادر متعددة، كالمياه السطحية الجارية، وهطول الأمطار، وعمليات تصريف المياه وتسربها، أو ذوبان الثلوج.
  • وتعتبر مصادرها متعددة بخلاف مصادر تلوث المياه الثابتة، حيث تحمل المياه أثناء جريانها على سطح الأرض العديد من الملوثات الطبيعية أو التي تنتج بفعل الإنسان.
  • ثم تصب في النهاية هذه المياه الجارية في أحد الأنهار مثل نهر النيل، أو البحيرات، أو البحار، أو المياه الساحلية والجوفية والأراضي الرطبة.
  • وكما أشارت بعض الدول فإن تلوث الماء عن طريق المصادر غير الثابتة من الأسباب الرئيسية لمشاكل جودة المياه.
  • حيث تعتبر مشكلة هذه المياه أنها متغيرة ويصعب تحديدها أحيانا.
  • وهذه الملوثات ذات أثر سلبي على مصادر مياه الشرب، والمياه المستخدمة في الاستجمام، كما أنها ضارة لحياة الأسماك والحياة البرية.
  • فمن المصادر غير الثابتة التي تؤثر على مصادر المياه المختلفة والتي توضح ماهي مصادر تلوث الماء داخل نهر النيل منها مصادر عديدة.

كما يمكنك التعرف على: أنواع التلوث البيئي وأضراره

الملوثات السامة

  • المعادن الثقيلة مثل الزئبق والرصاص والكادميوم.
  • المواد العضوية مثل ثنائي الفينيل متعدد الكلور، والهيدروكربونات العطرية متعددة الحلقات.
  • مثبطات الحريق مثل إثيرات ثنائي الفينيل متعدد البروم.
  • المواد الاستروجينية مثل ثنائي كلورو ثنائي فينيل ثلاثي كلورو الإيثان.
  • حيث أن هذه المواد مقاومة للتحلل والتفكك، كما تهدد صحة الإنسان والكائنات المائية.
  • ومصادرها هي محطات احتراق الوقود الأحفوري، والمبيدات الحشرية، والنفايات الصناعية، وتسرب النفط، وانبعاثات المركبات.

1- الرواسب

حيث أنها تنتج عن تآكل التربة أو تآكل الرمل في مواقع الإنشاءات، وكذلك المناطق الزراعية والحقول، وأيضا تآكل ضفاف الأنهار، حيث أنها تسبب تدمر المصادر المائية، كما أنها تعمل كمصدر لنقل الملوثات الضارة.

2- المغذيات

  • فهي عبارة عن مجموعة المواد اللازمة لنمو النباتات مثل الفوسفور والنيتروجين.
  • حيث أن وجودهما بكميات كبيرة أكثر من اللازم في مياه الشرب يتسبب في تلوثه، مما يتسبب في نمو النباتات المائية بشكل كبير، ونقص الأكسجين المذاب في الماء.
  • وتصل هذه المواد إلى الماء بواسطة فضلات الحيوانات، والأسمدة، وأنظمة الصرف الصحي المعطلة.

3- مسببات الأمراض

وتتمثل في البكتيريا والفيروسات المسببة للأمراض، مما يتسبب في تلوث مياه الشرب وتهديد صحة الإنسان والكائنات الحية، وأهم مصادرها التسرب في خزانات الصرف الصحي، وأنابيب الصرف الصحي المعطوبة، ومعالف الحيوانات.

4- الحطام

ويقصد به القمامة والمواد البلاستيكية المهددة للحياة البحرية، فتقلل من جمالية الأماكن والغرض الترفيهي منها، ومصادرها عديدة مثل إلقاء النفايات غير القانونية في المكبات، والنفايات التي تلقى في الشوارع وعلى الشواطئ، والتي تلقى من القوارب.

5- الإجهاد الحراري

وهو ارتفاع درجة حرارة الماء حيث يكون ضارا على الأنواع المحلية ويعمل على نمو الكائنات غير المحلية، وأهم مصادره الجريان السطحي على الأسطح التي لا تمتص الحرارة مثل الأرصفة، وإزالة الغطاء النباتي عن ضفاف النيل.

6- ملوثات أخرى

  • فما هي مصادر تلوث الماء داخل نهر النيل التي تهدد حياة الكائنات الحية فمنها أيضا الأسمدة، والمبيدات الحشرية، ومبيدات الأعشاب، التي تستخدم بكميات كبيرة عن حاجتها في الأراضي الزراعية والمناطق السكنية.
  • وكذلك الأملاح الناتجة عن ري الأراضي الزراعية، وأيضا الأحماض التي تصل إلى الصرف الصحي من المناجم.

7- التجريف

وهو عملية إزالة الطمي والرسوبيات من قاع البحيرات، وكذلك من قاع الأنهار، والأجسام المائية جميعها، وذلك لتسهيل حركة السفن والقوارب في المجاري المائية، حيث أنه يتسبب في تلوث المياه، مما يوضح ما هي مصادر تلوث الماء داخل نهر النيل.

ولا تتردد في قراءة المزيد عبر: التلوث الصناعي ومصادره

بذلك فإن تلوث الماء عبارة عن وجود أي مواد فيزيائية أو كيميائية أو حيوية في المياه بكميات كبيرة عن الحاجة مما يغير من جودته، وإلحاق الضرر بالكائنات الحية، لذا يجب عدم استخدام الماء الملوث للشرب، أو الزراعة، أو الاستحمام والغسيل.

مقالات ذات صلة
إضافة تعليق