ما هي فوائد أخذ حمض الفوليك قبل الحمل

تتساءل مجموعة كبيرة من النساء عن ما هي فوائد أخذ حمض الفوليك قبل الحمل؟ في الواقع هناك العديد من الفوائد التي تعود على الجسم بالنفع عن طريق تناول هذا الحمض الذي يمكن اعتباره من ضمن عائلة فيتامين ب.

وهو مهم جدًا لكثرة الخلايا ونموها، لذلك من خلال موقع mqaall.com سنتعرف على فوائده.

حمض الفوليك

قبل الإشارة إلى ما هي فوائد أخذ حمض الفوليك قبل الحمل؟ نقوم فيما يلي سوف نتعرف على تركيبة حمض الفوليك والأطعمة التي يتواجد بها بكثرة:

  • يعتبر هذا حمض هو نفسه فيتامين ب لكن أحد أنواعه، يستخدم الجسم هذا الحمض لكي يقوم بتحويله بداخله إلى الفولات.
  • يتم إعطاءه للحوامل وبعض الأشخاص الآخرين كمكمل غذائي، لكي يساعدهم في تكوين العناصر المهمة التي يحتاجها جسمهم، ويقوم بتعويض العناصر الأخرى المفقودة.
  • يحتاج الجسم إلى حمض المصنع بنسبة معينة، وذلك بسبب عدم وجود خلايا أو غدد في الجسم لكي تقوم بإفرازه بداخله.
  • يمكننا أن نحصل على هذا الحمض من خلال بعض الأطعمة التالية وهي: الخس، السبانخ، بالإضافة إلى البازلاء، اللفت الأخضر، فضلًا عن الفاصوليا المجففة.
  • كما يمكننا الحصول عليه من أطعمة أخرى وهو متوفر بها بكثرة مثل: الفلفل الملون، الخرشوف، الكرنب، والفراولة.

شاهد من هنا: كم حبة اخذ حمض الفوليك لغير الحامل

ما هي فوائد أخذ حمض الفوليك قبل الحمل

يمد هذا الحمض الجسم بالعديد من الفوائد والعناصر اللازمة التي يحتاجها لاستمرار وظائفه الحيوية، وفيما يلي سوف نتعرف على هذه الفوائد:

  • يحافظ هذا الحمض على تجديد الخلايا وتعزيز إنتاجها وتكاثرها، مما يجعل نمو الطفل يزداد في بداية الحمل بسرعة.
  • كما أنه يساعد في جعل البويضة المسئولة عن الحمل أكثر جودة وصلابة، مما يحافظ عليها ويجعل الحمل مستقر دون وجود أخطار عليه.
  • بالإضافة إلى أنه يساعد في تنظيم الهرمونات والعمليات الأخرى التي تتم في الجسم أثناء الحمل، وذلك لكي يحافظ على الجنين من التشوه الخلقي.
  • من ضمن التشوهات التي يمنعها هذا الحمض؛ هو التشوه في الحبل الشوكي، أو العيوب التي تنتج في الأنبوب العصبي.
  • يقوم بتعويض خلايا الدم الحمراء التي تسبب الإصابة بمرض فقر الدم ونقص الأكسجين.
  • يجعل الأم تتجنب حدوث الإجهاض أو الولادة في غير موعدها، كما أنه يحمي المولود من خطر الإصابة بالشفاه الأرنبية أو نقص وزنه عن الوزن الطبيعي للأطفال في نفس عمره.

اقرأ أيضا: حمض الفوليك للحامل 5 ملجم كم مرة باليوم

متى يجب البدء في تناول حمض الفوليك

من الضروري أن يتم تناول حمض الفوليك بأسرع وقت ممكن قبل الحمل، هذا لأنه:

  • في العادة من الممكن أن تحدث كل العيوب الخلقية للجنين في الأسابيع أو الأشهر الأولى من الحمل.
    • لذلك السبب كلما كان قرار أخذ الحمض سريع؛ كلما كانت النتائج أفضل.
  • ذلك حتى لا يتعرض الجنين إلى المخاطر البالغة في تكوينه ويظل بهذه التشوهات الخلقية إلى الأبد.
  • هناك دراسة تم إجراؤها على الحوامل الذين قاموا بتناول هذا الحمض كمكمل غذائي قبل حملهم بسنة؛ كانت نسبة ولادتهم المبكرة أقل بكثير ممن لم يتناولوا هذا الحمض من قبل.
  • لذلك سيكون من الأفضل إذا تناولت النساء هذا الحمض قبل عام من قرار الحمل.
    • أو يمكن تناوله لمدة شهر بشكل متواصل؛ وطوال فترة الحمل يستمر تناوله بانتظام أيضًا.
  • كما يجب على الحامل التأكد من أخذ الكمية المناسبة لحملها.
    • حتى تحصل على كل القيمة الغذائية المفيدة له.

مقدار ما يجب تناوله من حمض الفوليك

يجب قبل البدء في تناول هذا الحمض أن تقوم الحامل باستشارة الطبيب الذي يتابع حالتها، لكن على العموم هناك بعض الجرعات التي ينصح بتناولها وهي:

  • قبل البدء في الحمل ينصح بتناول النساء مقدار 400 ميكروجرام يوميًا للحصول على الفائدة اللازمة، ويمكن تقليل هذه الجرعة لكن لا يمكن زيادتها.
  • لكن في حالة إذا كانت هناك بعض الفيتامينات الأخرى التي يتم تناولها في هذا الوقت.
    • فيجب معرفة إذا كان قرار أخذ هذا الحمض مناسب مع هذه الفيتامينات أم لا.
  • عند الثلاثة أشهر الأولى؛ ينصح بتناول 500 ميكروجرام بشكل يومي أيضًا.
    • ليحصل الجسم على الفائدة التي يحتاجها منه.
  • لكن مع زيادة عدد أشهر الحمل والوصول إلى الشهر السادس.
    • ينصح بتناول كمية أكبر، وقد تصل إلى 700 ميكروجرام.
  • هذا بسبب الحاجة الشديدة لجسمك والجنين إلى هذا الحمض المفيد في العديد من الأشياء.
  • عند انتهاء الحمل وبدء عملية الرضاعة يمكن تقليل الكمية التي كان من المعتاد تناولها إلى 300 ميكروجرام فقط.
  • بسبب عدم حاجة المولود الضرورية له، كما أنها لم تعد تصل إليه هذه الكمية.
    • بسبب عدم تغذيته من الطعام الذي تتناوله الأم.
  • ينصح بزيادة تناول جرعة الحمض في حالة إذا كانت الأم سبق.
    • وأن حملت من قبل طفل مصاب بعيوب خلقية، فهذا من شأنه أن يزيد احتمالية إصابة الطفل الآخر بهذا العيب؛ فيجب منعه في المراحل الأولى من تكوينه.
  • كما أنه إذا كانت الحامل مصابة بأحد الأمراض التالية وهي أمراض الكبد والكلى.
    • أو أمراض الخلية المنجلية، أو تعاني من مرض السكري، أو الصرع، أو الربو، أو أي مرض مزمن آخر.
  • فيجب عليها أخذ جرعات أكبر من الآخرين؛ وذلك لضمان صحة الجنين وخلوه من الأمراض.

شاهد أيضا: تجربتي مع حمض الفوليك للحمل بتوأم

يجب على كل امرأة السؤال عن ما هي فوائد أخذ حمض الفوليك قبل الحمل، وتجدر الإشارة إلى أن العديد من الأطباء المتخصصين في أمراض النساء والولادة ينصحون بشدة الحوامل أن يقوموا بأخذ هذا الحمض.

بسبب أنه يحافظ على الأم والجنين من العديد من المخاطر التي يمكن أن تصيبهم في هذا الوقت.

مقالات ذات صلة