ما هي أعراض البرد عند الرضع وكيفية علاجه؟

ما هي أعراض البرد عند الرضع وكيفية علاجه؟، أكثر ما يصيب الأطفال الرضع في بداية حياتهم هي نزلات البرد أو الإصابة بأعراض البرد.

حيث أن مناعتهم تكون ضعيفة نوعًا ما ويتم تأثرهم بأغلب الظروف الجوية الخارجية، وأعراض البرد متعددة لدى الأطفال في هذا السن، ولكن أيضًا علاجه يكون في منتهى السهولة، ونتعرف اليوم على ما هي أعراض البرد عند الرضع وكيفية علاجه؟

ما هي أعراض البرد عند الرضع وكيفية علاجه؟

تتنوع أعراض البرد عند الأطفال وتتمثل في ما الآتي:

  • احتقان في الأنف وسيلان.
  • نزول إفرازات من الأنف تبدأ بالإفرازات الصافية، ولكنها تتحول إلى الإفرازات المخاطية مع زيادة البرد.
  • يصاحب الأعراض بعض الحمى.
  • العطس.
  • السعال.
  • تهيج الجهاز التنفسي.
  • صعوبة وأرق في النوم.
  • يصاحب هذه الأعراض مشاكل واضطرابات بالرضاعة بسبب مشاكل الأنف.

وقد يتم السيطرة على هذه الاعراض بواسطة بعض الطرق الطبيعية بالمنزل، وقد تكون الأعراض شديدة وتستلزم الذهاب لاستشارة الطبيب.

متى يتم زيارة الطبيب؟

إن من أكثر الأجهزة لدى الطفل التي تحتاج اكتمال ونضوج هو الجهاز المناعي للطفل، حيث إذا أصيب الطفل بإحدى نزلات البرد فيستغرق الجهاز المناعي للشفاء من هذا البرد مدة قد تصل إلى أسبوعين.

ويرجى الذهاب للطبيب إذا أصيب الطفل بأي عدوى فيروسية مثل البرد، وذلك في مدة أول ثلاث أشهر، وذلك للسيطرة على العدوى وعدم تطورها وزيادة مضاعفاتها على الطفل، حيث إن أكثر الأمور التي تعيق التنفس والرضاعة هي نزلات البرد فلا تترددي بزيارة الطبيب في هذا الأمر.

وتظهر بعض الأعراض التي تنبهك إلى زيادة الطبيب ومنها:

  • زيادة درجة حرارة الجسم عن 38 درجة مئوية.
  • يوجد ألم في أذن الطفل ونلاحظها بالعصبية الشديدة والانفعال غير العادي له.
  • وجود إفرازات صفراء من الأنف وصعوبة في التنفس.
  • وجود احمرار في العين.
  • لا يوجد بلل بالحفاظة كالمعتاد.
  • وجود بعض السعال والعطس المستمر.
  • بكاء غير عادي للطفل.

اخترنا لك: دواعي استعمال دكستروميثورفان لعلاج البرد والسعال

علاج نزلات البرد للرضع

يتضمن العلاج شقين أولهم هو العلاج عن طريق الوالدين في المنزل بممارسة بعض الإجراءات التي تقوم بالوقوف على طريق علاج الرضيع من نزلات البرد، والشق الثاني يكون عن طريق الذهاب للطبيب للكشف على الرضيع وكتابة بعض الأدوية العلاجية له.

وتتم بعض الطرق المنزلية في الآتي:

  • إعطاء الطفل وقت كاف من الراحة.
  • إبعاد الطفل عن الإختلاط في الأماكن العامة.
  • عمل حمام بخار للطفل للتقليل من إفرازات الأنف من المخاط، وتنظيفها منه.
  • وضع اجهزة الترطيب حول مكان نوم الطفل، وذلك لعد الحرارة عنه وترطيب المكان.
  • ترطيب جسم الطفل بالماء وذلك عن طريق شرب المرطبات وإعطائه السوائل التي تقلل من الحمى ودرجات الحرارة العالية.
  • تنظيف الأنف بوضع المحلول الملحي عن طريق القطارة.

شاهد أيضًا: الوقاية من الزكام عند الاطفال

أسباب الإصابة بنزلات البرد للرضع

تعد نزلات البرد من أكثر العدوى الفيروسية المنتشرة بين الأطفال الرضع، وهي عدوى تصيب الأنف والحلق والجهاز التنفسي، وقد يتم إصابة الطفل بنزلات البرد عن طريق بعض الأسباب الآتية وهي:

  • قد ينتقل فيروس الإنفلونزا عن طريق الهواء عن طريق إذا قام أحدهم بالسعال أو العطس فينتقل الرزاز في الهواء ويصيب الأخرين.
  • التلامس المباشر من شخص مصاب بالإنفلونزا للطفل أو تقبيله فإنه بهذه الطريقة ينتقل مباشرة للرضيع.
  • ملامسة الأسطح الملوثة بالفيروسات مثل لعب الأطفال التي يقوم باللعب بها.

وتأتي عوامل الخطر في بعض مشكلة نزلة البرد وتتمثل في:

  • إذا لم يتم نضج الجهاز المناعي للجسم فيتعرض الطفل الرضيع إلى إحتمالية الأعراض المضاعفة للزكام.
  • يؤثر الاختلاط بالآخرين بسهولة انتقال العدوى حيث أن الأطفال ليس لديهم وهي بغسيل الأيدي وتغطية الأنف والفم أثناء السعال والعطس، حيث هذا يزيد من خطر الإصابة بالزكام وأعراض البرد.
  • تزيد أعراض نزلات البرد للأطفال في بعض فصول السنة مثل الخريف والشتاء.
  • عدم تهوية المنزل وتجديد الهواء الموجود فيه من أحد الأسباب التي تؤدي لنزلات البرد حيث قد يكون أحد أفراد المنزل مصابا بنزلة برد أو أعراض الزكام قد تنتقل عن طريق الهواء للطفل الرضيع.
  • البيئة الخارجية الغير نقية وعدم تعريض المفروشات والأثاث للشمس بصورة مستمرة، قد يؤدي إلى زيادة احتمالية الإصابة بفيروس الإنفلونزا، وقد يؤدي أيضا إلى الإصابة بفيروسات أخرى، وتراكم البكتريا الضارة بالمنزل.

المضاعفات والوقاية بنزلات البرد للرضع

تتمثل بعض المضاعفات التي تصيب الرضع نتيجة الإصابة ببعض نزلات البرد في الآتي:

  • حدوث التهابات حادة في الأذن الوسطى، وتعتبر أكثر المضاعفات التي تحدث حيث تتكون البكتريا والفطريات في طبلة الأذن.
  • حدوث بعض المشاكل في الجهاز التنفسي وقد تؤدي إلى الربو إذا لم يتم تداركها.
  • قد يؤدي الإصابة بنزلات البرد إلى حدث التهابات بالجيوب الأنفية، وعلاجها يكون صعب.
  • حدوث بعض الالتهابات الرئوية والتي تصيب الرئة والقصبة الهوائية ويحدث اختناق للطفل.

ونأتي لمرحلة الوقاية من نزلات البرد وذلك يكون بعمل الآتي:

  • يراعى الحرص في إبعاد الأطفال الرضع عن التجمعات التي يتواجد فيها عدد كبير من الناس، حيث أن احتمالية الإصابة بنزلات البرد تكون شديدة.
  • يجب الحفاظ على التدفئة المناسبة للطفل وفق حالة الجو لكل فصل منفصل السنة.
  • الإهتمام بالنظافة للأم أو من يقوم بالتعامل مع الرضيع عن طريق غسيل الأيدي قبل حمله أو قبل القيام بالرضاعة.
  • يراعى تعريض الملابس بعد غسلها للشمس ويراعى تعريض الفراش للرضيع للشمس لقتل البكتيريا الضارة، ويتم رش الكحول على جميع متعلقات الغرفة حتى يتم التطهير ضد الفيروسات.
  • يتم الإهتمام بتنظيف متعلقات الطفل والألعاب الخاصة به.
  • يراعى عند القرب من الرضيع وضع منديل على الأنف والفم عند السعال.

بعض الوصفات الطبيعية المعالجة للرضيع ضد البرد

يوجد بعض الوصفات المنزلية التي من دورها التخفيض من حدة نزلات البرد التي تصيب الرضيع، ونذكر منها الآتي:

  • يتم تدليك صدر الطفل بزيت الزيتون مضاف إليه زيت الكافور لراحة قبل النوم.
  • استخدام المحلول الملحي في تنظيف الأنف من المخاط ليتمكن الطفل من التنفس بصورة جيدة ويجعله يشعر بالراحة.
  • استخدام شفاط الأنف في حالة الإصابة بنزلات البرد حيث إنه يقوم بدور فعال وآمن في شفط المخاط من انف الطفل وتنظيفها.
  • جهاز ترطيب الجو له دور فعال في ترطيب المكان الذي ينام فيه الطفل الرضيع لتسهيل حركة التنفس في الغرفة، وهو من الطرق المريحة للطفل في نومه، ويمكن تشغيله مدة 30 دقيقة تكون كافية.
  • عصير التوت البري من وظائف تقليل شدة أعراض الأنفلونزا، ويتم تحليته بالعسل لاستحباب طعمه، إضافة لاحتوائه على الفيتامينات ومضادات الأكسدة التي تزيد من مناعة الطفل
  • يمكن استخدام وصفة الثوم مع زيت الزيتون، حيث يتم وضع بعضًا من زيت الزيتون مع زيت جوز الهند ووضع بعض فصوص الثوم بداخلهم وتركهم بالثلاجة مدة كافية ويتم لف القدمين بهم ولفهما ليتم سحب أعراض الأنفلونزا من الجسم.
  • استخدام المشروبات العطرية مثل الينسون والكراوية والزنجبيل بالليمون من دورهم تفتيح الشعب الهوائية وطرد المخاط من الجهاز النفسي، ويتم غلي هذه الأعشاب في الماء وتصفيتها وشربها بعد أن تبرد لمقاومة البرد وعلاجه.

قد يهمك: دواعي استعمال زيرتك Zyrtec للحساسية والكحة والبرد

تم التعرف اليوم على موضوع مهم وهو ما هي أعراض البرد عند الرضع وكيفية علاجه؟ وتم التعرف على الأسباب وبعض الطرق العلاجية ومتى يمكن الذهاب للطبيب أو استشارة الطبيب في حالات نزلات البرد للرضيع، إضافة للمضاعفات التي يمكن أن تحدث عند إهمال العلاج.

مقالات ذات صلة