ماذا كان يعمل سيدنا إدريس

ماذا كان يعمل سيدنا إدريس، كان نبي الله إدريس عليه السلام ثاني أنبياء الله بعد النبي آدم عليه السلام، ولد نبي الله إدريس في مدينة بابل في العراق، كان يتعلم في أوائل عمره من سيدنا شيث بن سيدنا آدم، ولما كبر آتاه الله تعالى النبوة.

ماذا كان يعمل سيدنا إدريس؟

  • ولد سيدنا إدريس في مدينة بابل بالعراق، وهو أول من خط بالقلم، كما روي عن ابن إسحاق.
  • كان سيدنا إدريس خياطا، فهو أول من خاط الثياب ولبسها، وكان يخيط الثياب من نبات الكتان، وكان الناس من قبله يرتدون ثيابا من جلود الحيوانات.
  • كان نبي الله إدريس يسبح الله -تعالى- كلما كان يوخز الإبرة في الثوب.

اقرأ أيضا: قصة إدريس عليه السلام

نسب سيدنا إدريس

  • هو نبي الله إدريس بن يارد بن مهلائيل بن قينان بن أنوش بن شيث بن آدم عليه السلام.
  • هو أول من أعطي النبوة بعد سيدنا آدم عليه السلام.
  • وكان سيدنا إدريس من أجداد نبي الله نوح عليه السلام.
  • كما قيل إن سيدنا إدريس أدرك بعضا من حياة نبي الله آدم عليه السلام.
  • ذكر سيدنا إدريس في التوراة باسم أخنوخ.

صفات سيدنا إدريس

كان سيدنا إدريس يتميز بعدة صفات، منها ما يلي:

  • كان مديد القامة.
  • حسن الوجه.
  • براق العينين أكحلهما.
  • كث اللحية.
  • عريض الصدر والمنكبين.
  • ضخم البطن.
  • متقارب الخطو، في مشيته كان ينظر في الأرض.
  • كثير الصمت، قليل الكلام وبطيء إذا تكلم.
  • كثير التفكير.
  • عبوس إذا غضب.
  • كان محتسبا صبورا.
  • كان سيدنا إدريس يعلم 72 لغة، فقد كان الناس في زمانه يتحدثون بهم، فعلمه الله إياهم حتى يدعوهم بلغتهم.
  • كان عالما بالنجوم والحساب وعلم الهيئة.

بعثة سيدنا إدريس

  • أرسل نبي الله النبي إدريس بالتوحيد كسائر الأنبياء، وقد أطاع أوامر سيدنا إدريس نفر قليل من قومه، وخالفه الكثير فنوى الرحيل عنهم.
  • أمر سيدنا إدريس من أطاعوه أن يرحلوا معه، فثقل على الكثير منهم هجرتهم عن وطنهم، وقالوا له: أين نجد إذا رحلنا مثل بابل؟ فقال لهم: إذا هاجرنا لله رزقنا الله غيرها.
    • فخرج ومن معه حتى أتوا إلى مصر، فرأوا نهر النيل، فوقف نبي الله إدريس عليه وسبح الله.
    • وظل نبي الله إدريس ومن معه مقيمين في مصر يدعون الناس إلى الله وإلى التوحيد.
  • أقام نبي الله إدريس في الأرض 82 سنة، ثم رفعه الله إليه كما قال الله في كتابه العزيز: (وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِدْرِيسَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَبِيًّا* وَرَفَعْنَاهُ مَكَانًا عَلِيًّا) مريم: الآية 56 و57.
  • كما إن أول من عرف فنون السياسة، هو سيدنا إدريس.
  • علم قومه كيف يبنون المدن، فبنوا في عهده 188 مدينة، وجعل في كل مدينة علماء يعلمون الناس، ويرشدونهم إلى طاعة الله وعبادته.
  • كما بشر أتباعه بأنه سيأتي من بعده أنبياء، ووصفهم لهم، وعرفهم أخلاق الأنبياء وعصمتهم من الأخطاء والعيوب الأخلاقية، والأفعال السيئة.
    • أيضا عرفهم أن النبي مستجاب الدعوة، ولا يتعلق بأمر الدنيا.

كما يمكنكم الاطلاع على: قصة سيدنا إبراهيم عليه السلام

أقوال سيدنا إدريس

  • قال النبي محمد صل الله عليه وسلم عن سيدنا إدريس: “أن الله أنزل على إدريس ثلاثين صحيفة، وقد أثرت عنه عليه السلام العلوم والحكم والنصائح والأدعية الكثيرة”.
  • ذكر المؤرخين أنه كان له مواعظ وأقوال منها قوله: “لن يستطيع أحد أن يشكر الله على نعمه، بمثل الإنعام على خلقه”.
  • وقوله أيضا: “من أراد بلوغ العلم وصالح العمل، فليترك من يده أداة الجهل وسيئ العمل، فحب الدنيا وحب الآخرة لا يجتمعان في قلب أبدا”.
  • ومن الأدعية المأثورة عنه، دعاء يحتوي على أربعين اسمًا من أسماء الله الحسنى، أوله: “سبحانك لا إله إلا أنت يا رب كل شيء ووارثه”.
  • كما أثر عنه دعاء التوسل، وفيه يتوسل سيدنا إدريس إلى الخالق جل وعلا، بذكر أربعين اسمًا من أسماء الله، يبتهل إليه بهم، ويطلب الأمان من بلاء الدنيا وعقوبات الآخرة، عالم اللغات والنجوم والحساب.
  • كان نبي الله إدريس يدخل الإبرة ولا يخرجها حتى يقول: “سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر”.

كما أدعوك للتعرف على: قصة النبي إدريس للأطفال

وفي ختام مقالنا اليوم عبر موقع مقال mqaall.com، نكون قد أجبنا على سؤال ماذا كان يعمل سيدنا إدريس.

فقد رأى نبي الله محمد النبي إدريس في السماء الرابعة، فهو من الأنبياء المكرمين الذين رفعهم الله مكانا عليا، وآتاه النبوة والحكمة، ورزقه الله من علوم الدنيا الكثير.

مقالات ذات صلة