ما هي الثقافة الإسلامية

ما هي الثقافة الإسلامية، إن الثقافة الإسلامية مصطلح عام ويشمل العديد من المعاني، كما أن مصطلح ثقافة أيضا يشمل العديد من المعاني ولكن مع ذلك فلا غنى عن الثقافة الإسلامية.

فهي دليل المسلم الأول في حياته ويجب أن يكون كل مسلم له مخزون من هذه الثقافة واليوم سنعرف عبر موقع مقال mqaall.com معا ما هي الثقافة الإسلامية وما مفهومها.

ما هي الثقافة الإسلامية

  • الثقافة الإسلامية هي مصطلح أو تعبير يستخدم في أغلب الأحيان لوصف جميع المظاهر الثقافية والحضارية الشائعة والمرتبطة بتاريخ المسلمين في كافة أنحاء العالم.
  • من أهم إطلاقات الثقافة الإسلامية أنها هي العلم الذي يجمع بين ما يعرف بالتأصيل الشرعي وبين الوعي الواقعي بتاريخ الأمة وحاضرها ومستقبلها وأنها علم معياري وواقعي في آن واحد.
  • هي علم شمولي ينظر للإسلام بشموليته من حيث العقيدة والمقاصد وفهم الإسلام على مر الزمان والتاريخ، وبما أن دين الإسلام انتشر في القرن السادس الميلادي في بلاد العرب.
  • مع الانتشار الهائل والسريع للدول الإسلامية فإن الثقافة الإسلامية قد أثرت وتأثرت أيضا بغيرها من الثقافات والحصارات مثل ثقافات بلاد الفرس إيرا حاليا، وتركيا، والبربر، والهند، وإندونيسيا وغيرها من الأمم والحضارات التي دخلها الإسلام.
  • نظرا لكون كلمة الثقافة تشمل أبعاد كبيرة ودلالات واسعة يضيق عن استيعابها النطاق اللغوي لأصل الكلمة ونظرا أيضا لكون الكلمة من الألفاظ المعنوية التي يصعب على الباحث تحديدها.
  • شأن كلمة ثقافة كشأن لفظة التربية والمدينة والمعرفة وما إلى ذلك من المصلحات الأخرى التي تجري على ألسن الناس بدون وضوح لدلالتها في أذهان الناس مستعمليها وضوحا مميزا.
  • لا يتم اختصار الثقافة في شكل من الأشكال بل هي تشمل مختلف مجالات ونواحي الحياة حيث تتضمن التاريخ والأدب والطب والهندسة والحساب أي بمعنى آخر تلم بالمعارف، فالإنسان المثقف يستطيع التعامل مع المعلومات الحياتية بكل يسر وسهولة.

مقدمة عن الثقافة الإسلامية

  • نظرا لكون علماء اللغة العربية والإسلام قد اختلفوا في تخصصاتهم في الزمن الماضي ولكن لم يستعملوا كلمة الثقافة بالمعنى الواسع ولم يقيموا علما مستقلا يسمى بالثقافة.
  • وإنما جاء هذا التعبير بهذه الكلمة نتيجة للأبحاث والدراسات الحديثة التي قام المسلمون بالاطلاع عليها ومن خلالها على العلوم والفلسفات الغربية فاقتبسوا منها العديد من المسميات الحديثة للتربية.
  • في ناحية أخرى من الأمر لم يوجد حتى الآن تعريف محدد ومتفق عليه لمصطلح الثقافة الإسلامية بل هي اجتهادات من بعض العلماء والمفكرين.
    • ومن هنا فقد اختلفت وتعددت التعريفات لهذا المصطلح وذلك تبعا لاختلاف وتعدد اتجاهات هؤلاء العلماء والمفكرين.
  • قام البعض بتعريف الثقافة الإسلامية على أنها معرفة مقومات الأمة الإسلامية العامة بتفاعلاتها سواء كان في الماضي أو الحاضر من دين ولغة وتاريخ وحضارة وقيم وأهداف مشتركة بين الناس.
  • عرفها البعض الآخر بأنها معرفة التحديات المعاصرة والحديثة التي تتعلق بمقومات الأمة الإسلامية ومقومات الدين الإسلامي.
  • البعض الآخر كان له وجهة نظر أخرى وهي أنها العلم منهاج الإسلام ويقصد به العلم الشمولي سواء كان في القيم أو النظم أو الفكر أو النقد أو حتى التراث الإنساني.
  • ترى فئة أخرى أن التعريف الأخير هذا هو أقرب التعريفات إلى الصواب وذلك لتضمنه واحتوائه على معلومات وموضوعات الثقافة الإسلامية الرئيسية.
    • ولأنه أيضا تعريف جزئي ويعد هذا التعريف هو العريف الأمثل لعلم الثقافة الإسلامية.

اقرأ أيضا: مواضيع حول الثقافة العامة

شرح مفردات تعريف الثقافة الإسلامية

  • العلم: وهو الإدراك المبني على أدلة يرتفع بها المرء عن المعرفة البدائية السطحية والظنية وهو الدراسة المنظمة للمعرفة.
  • منهاج الإسلام: والمنهاج هنا هو الطريق الواضح والإسلام هنا دين الحق والوضوح والدين الذي ارتضاه الله لبعاده في الاعتقاد والعمل، ومنهاج الإسلام هو طريق الإسلام ومنهجه الذي جاء به النبي محمد صلى الله عليه وسلم الذي سوف يستمر إلى قيام الساعة.
  • المترابط: فالثقافة الإسلامية تدرس منهاج الإسلام من حيث أنه كلي مترابط في القيم والنظم والفكر وتخرج بذلك العلوم التي يعني كل منها بجانب من الإسلام وما يندرج تحته من جزئيات مختلفة مثل علمي العقيدة والفقه.
  • القيم: وهي القواعد التي تقوم عليها الحياة الإنسانية، وتختلف بها عن الحياة الحيوانية كما تختلف الحضارات بحسب تصورها لها واعتقادها مثل: الحث والإحسان والحرية.
  • النظم: هي مجموعة من التشريعات التي تحدد للإنسان منهج حياته مثل نظام العبادة والأخلاق.
  • الفكر: وهو عمل العقل وأفكاره وما يدور به ونتاج هذه الأفكار.
  • نقد التراث الإنساني فيها: النقد يكشف حال وطبيعة أي شيء سواء كانت حقيقة أم مزيفة، والتراث: ما يتركه الرجل ويخلفه خلفه لورثته.
  • المقصود بالتراث الإنساني: ما تخلفه البشرية من ثقافة وحضارة وعلوم والمعني هنا في نقد التراث الإنساني هو فحصه وتقويمه سواء كان بالإيجاب أو السلب وفي مختلف المجالات سواء القيم والنظم والفكر ومواجهة ما يخالف الإسلام فيها.

كما يمكنكم الاطلاع على: متى ظهرت الفلسفة الإسلامية

أهمية الثقافة الإسلامية

  • تقديم التصور الصحيح للإنسان والحياة والكون وذلك من خلال تحديد العلاقة الواضحة بين العبد وربه وعلاقته بالأخريين سواء كانوا من المسلمين أو من غير المسلمين بالإضافة إلى علاقة الإنسان المسلم بالكون المتمثل بالكائنات الحية المختلفة وغير الحية وعناصر البيئة المتنوعة.
  • إمداد المسلم الدارس بحصيلة معرفية كاملة متكاملة بكل ما يتعلق بالإسلام وعقيدته وشريعته ومنهاج حياته وحضارته.
    • وذلك من خلال الإيمان بأن الدين الإسلامي دين صالح لجميع البشرة وجيع الأزمنة باختلافها فهو صالح لكل زمان ومكان مما يعطي الإنسان المسلم حصانة قوية ضد كل تيارات الإلحاد المنتشرة في أنحاء العالم.
  • تقوية روح الانتماء للإسلام والطاعة والولاء له وتقديم هذا الانتماء على غيره من الانتماءات الأخرى مثل القومية والعرقية العنصرية.
    • وذلك لأن الولاء الأساسي للإنسان المسلم يكون لله سبحانه وتعالى وللرسول وللمؤمنين ولكل ما جاء في كتاب الله وسنة نبيه من أوامر وتعاليم.
  • إيصال فكرة النظرة الشمولية للإسلام في قلب المسلم وذلك باعتبار أن الدين الإسلامي دين كامل ومتكامل ومترابط والمساهمة في التخلص من النظرة الجزئية.
    • لهذا الدين وضرورة الالتزام بالعبادات والفروض الخمسة اليومية مع أخذ الجوانب الأخرى للحياة مثل السياسة والاجتماع والاقتصاد وكل هذا من المنظور الإسلامي للأمور.
  • تحصين المسلم الواعي والدارس للثقافة الإسلامية من كل الهجمات الفكرية الغربية الحديثة وفتن العصر التي تدعو إلى تمييع الشخصية الإسلامية ومحوها وإذابتها في شخصيات أخرى لا نعرفها.
  • ترجمة التعاليم الإسلامية المتمثلة بالأخلاق والسلوكيات والتعاملات في حياة المسلم إلى واقع حي ملموس من خلال سلوك الإنسان مع الآخرين من المسلمين وغير المسلمين في الحياة والأمور اليومية وذلك باعتبار دين الإسلام هو دين تطبيقي بحت.
  • إظهار وسطية الإسلام وسموه وارتفاع شأنه وقدرته على تحقيق السعادة للإنسان سواء كانت سعادة في الدنيا أو سعادة في الأخرة.

آثار الثقافة الإسلامية

  • التأثير في الثقافات الأخرى والأقوام الأخرى بطريقة مختلفة والتأثير في الأشخاص بطريقة إيجابية وفي شتى ميادين الحياة.
  • انتشار التعاليم الإسلامية في شرق الأرض وغربها ومع كل هذا فإن انتشار الدين الإسلامي في الشرق الأقصى كان من خلال حركة التجار المسلمين في هذه المناطق.
  • ترجمة الكثير من الكتب الإسلامية والكتب العربية وكتب العلوم والفلسفة إلى لغات متنوعة، والمساهمة في التقدم العلمي والفكري وتقديم فلسفة جديدة تربط بين جميع الأفراد في المجتمع.

كما أدعوك للتعرف على: أهمية الثقافة الإسلامية

وبهذا نكون قد سردنا كل ما يتعلق بالثقافة الإسلامية وما هي الثقافة الإسلامية ومفهومها وما المفردات الأهم والأشمل في تعريفها وأثر الثقافة الإسلامية على الناس وما تتركه من بصمات طيبة ومحمودة سواء كان للمسلمين أو غير المسلمين.

مقالات ذات صلة