ما هو التعصب المذهبي؟

ما هو التعصب المذهبي؟ التعصب هو مصطلح يدعو إلى نبذ روح التسامح ويشير إلى البغضاء والعدوان، ويؤدي هذا التعصب إلى زيادة روح العداوة بين الشخص المتعصب وأي شخص يخالفه في الرأي.

وفيما يلي سوف نتحدث عما هو التعصب المذهبي بشيء من التفصيل خلال السطور القادمة عبر موقع مقال mqaall.com.

ما هو التعصب المذهبي؟

  • التعصب المذهبي هو تحيز الشخص الشديد تجاه المذهب الذي يؤمن به والمبالغة في تعصبه.
  • التمسك الشديد لرأيه والمجادلة المستميتة على صحة وسداد رأيه وخطأ من يخالفه في الرأي.
  • ويقوم الشخص المتعصب لمذهبه بخصام أي شخص يخالفه في المذهب ويتهمه بالضلال ويتخذه عدوا له.
  • وهذا الشخص لا يفهم الدين الإسلامي الصحيحة كما يدعو إلى تشتيت وتفريق المسلمين إلى فرق متعددة.
  • وعند المجادلة مع من يخالفه في المذهب ينكر النصوص الصحيحة ويتجاهلها رغم علمه بصحتها.
  • وعند حدوث خلاف مع أحدهم يريد أن يكون الحكم لمذهبه الذي يؤمن به متجاهلا المذاهب الأخرى رغم احتوائها على نصوص صريحة.
  • وكل ما يحدث ما هو إلا نتيجة تعصبه وتحيزه لمذهب معين ينتمي إليه.
  • والتعصب هو تحيز الشخص لتعصبه وأنه دائما وابدأ على صواب وينصره دائما سواء كانت ظالم أو مظلوم.
  • ويقف شرس أمام كل من يخالف تعصبه في الرأي ويصبح من أشد أعدائه ويسعى لنصرة تعصبه بجميع الطرق العدائية.
  • حيث أن هناك 4 مذاهب فقهية في الإسلام وكل مذهب منها له أتباعه ومن يتبع واحد منها يصبح الذين يتبعون 3 مذاهب الأخرى من ألد أعدائه لأنهم يخالفونه في الرأي.
  • وهذا الأمر ليس بالجيد لديننا الحنيف حيث أنه يدعو للتسامح ونبذ روح العدائية، ولكن هذا التعصب يجعل الحياة الإسلامية أكثر تعقيدا كما يؤثر على حياة المسلمين جميعا في كل بقاع الأرض.
  • التعصب أحد أسوأ الصفات التي يتحلى بها بعض الأشخاص حيث أن التعصب يدعو إلى نشر روح البغضاء والعداوة والكراهية بين المسلمين بعضهم بعضا.
  • ومن أشد الأشياء التي تؤثر على الصورة العامة للإسلام والمسلمين هو التعصب المذهبي مما يجعل معظم دول العالم خاصة الغرب تأخذ أفكار خاطئة عن الإسلام والمسلمين.
  • فتصفهم بأنهم مجموعة من الإرهابيين المتطرفين المتعصبين وهذه الأمور بعيدة كل البعد عن الإسلام الذي يدعو إلى الوسطية والاعتدال حيث قال تعالى إنا جعلناكم أمة وسطا.
  • وأيضا أحد أضرار التعصب المذهبي هو ظهور النزاعات بين المسلمين كما يؤدي في النهاية إلى وجود فتن بين بعضهم بعضا وتتفرق الأمة في النهاية.
  • ويرجع السبب في ذلك هو تعصب بعض الأشخاص لآراء وأفعال وأقول أصحاب المذاهب الأربعة حيث يعادي كلا منهم الآخر.
    • فيؤدي إلى تفرق المسلمين وهذا ضد ما يدعو له الإسلام حيث يدعو إلى اعتصام المسلمين في بقاع الأرض.

اقرأ أيضا: خصائص المذهب المالكي

أسباب التعصب المذهبي

  • يعتبر الشخص المتعصب إمام المذهب الذي يقوم باتباعه كأنه نبي مرسل وليس بشر يصيب ويخطئ.
  • ونفهم هذا الكلام من خلال أفعال الأشخاص المتعصبين حيث يظهر ذلك بإتباع هؤلاء الأشخاص الإمام المتبوع في جميع تصرفاته وأقواله كأنه نبي مرسل.
  • انتماء الشخص لمذهب معين والإصرار عليه ومعاداة جميع المذاهب الأخرى، وهذا يؤدي إلى تشتت الفرد عن باقي الجماعة، ويساعد ذلك في وجود بعض الاختلافات في بعض المسائل بين المذاهب.
  • حيث تعد من باب الرحمة لأن اختلاف الفقهاء رحمة لاختلاف الظروف والمواقف التي يتعرض لها البشر، وبالتالي اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية.
  • عدم قبول الشخص للحق وهذا يعني إتباع أنه يتبع هواه وهذا أحد أسباب التعصب المذهبي.
  • كما أن هذا الأمر يؤدي إلى وقوع الشخص في الضلال، فلا يوجد أي مبرر لأي شخص يعارض ما جاء في كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا أنه يتبِع هواه.
  • وذكر ابن تيمية رحمه الله هذا النوع من التعصب قائلا لابد أن يثبت المتعصب صحة كلامه من الكتاب والسنة فإن لم يفعل فهو شخص يتبع هواه بل هو من عصاه الله ورسوله.
  • الولاة واعتناقهم وتعصبهم لواحد من المذاهب بل ودعوة العامة لاتباع نفس المذهب بل وفرض إتباعه أحيانا.
  • وأيضا يقومون بفرضه على كل من يتولى منصب لديهم، وكان هذا من أكثر أسباب انتشار التقليد الأعمى في المجتمع الإسلامي.
  • التقليد لمجرد التقليد فقط، حيث يقوم الشخص باتباع أحد الأئمة.
  • أو اتباع تقاليد متوارثة ويصبح هذا بعد ذلك مذهب شرعي يسير عليه وعندما يتعارض هذا التقليد مع الكتاب والسنة يميل إلى تطبيق المذهب ويكون إما إتباع لهواه أو تعصب للمذهب الذي يتبعه.
  • ويعد واحد من أهم أسباب التعصب المذهبي هو الغلو في تعظيم الأئمة مثلما يفعل اليهود والنصارى وقد ذكر الله تعالى في كتابه العزيز هذا الأمر قائلا “يا أهلَ الكِتَابِ لا تَغلُو فيْ دِينِكُم”).
  • حيث كان هذا الأمر من أكثر الأشياء التي فعلها اليهود والنصارى حيث ابتعدوا عن الكتاب المنزل من عند الله واتبعوا الرهبان والأرباب حيث قال تعالى (اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا إِلَهًا وَاحِدًا لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ).
  • المنافسة بين العلماء قد تؤدي إلى الطعن في المذاهب في حد ذاتها.
  • فيؤدي تعصبهم لمذاهبهم إلى اللجوء إلى الاستدلال بالأحاديث الضعيفة وأحيانا الموضوعة لإظهار أنهم على حق، كما يؤدي إلى نصرة مذهب على حساب الآخر.
  • والدليل على ذلك هو وجود أقول ليست بالصحيحة واردة عن الأئمة، كما وجد أن هناك بعض الأحاديث تم تزييفها للتناسب مع أحد المذاهب بعينها بواسطة علماء المذاهب.
  • وان كان هناك شخص أحق أن يتبع في جميع الأقوال والأفعال لن نجد خير من رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم.

كما يمكنكم التعرف على: التعريف بالمذهب الحنفي

حكم التعصب المذهبي

  • جاء الحكم الشرعي في التعصب المذهبي جملة واحدة بأنه لا يجوز شرعا.
  • حيث أن الأئمة أنفسهم ورد عنهم الكثير من الأقوال التي حرصوا فيها على إظهار مساوئ التعصب المذهبي.
  • إضافة إلى حرصهم الشديد على اتباع الأمة لكتاب الله وسنة الله صلى الله عليه وسلم وإن كان ذلك مغاير لكل من أقوال وأفعال الأئمة أنفسهم.
  • كما حرصوا على نبذ التعصب والدعوة إلى الرجوع إلى الحكم الشرعي.
  • فالإسلام دين السلام والمحبة والناس متساوون كأسنان المشط لا فضل لعربي على أعجمي ولا أعجمي على عربي إلا بالتقوى.
  • وديننا جاء ليوحد الأمة تحت لواء وهو لا الله إلا الله محمد رسول الله وجميع المسلمين أخوة بل ويدعو إلى المحبة بين كل البشر ونبذ روح التعصب والغلو للمذاهب المختلفة.

التعصب المذهبي يهدد أصول وفروع الدين

  • الاختلاف كان موجود على مر الزمان منذ وجود صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ولكنه كان اختلافا صحيا لم يدعو يوما إلى التعصب والكراهية.
  • وكان عندما يختلف أحدهم مع الآخر كان الآخر يضع له الحجة في اختلافه لأنهم كان هدفهم هو الوصول لأفضل النتائج التي تنفع الأمة وليس لأغراض شخصية ولا بتعصب أحدهم لرأيه.
  • ولكن بدأت هذه الموجة من التعصب تظهر بين العلماء في القرن 4 من الهجرة، وبدأ الجدل في علوم الدين وخاصة الفقه.
  • حيث أن الناس بدأوا في التعامل مع المذاهب على أنها معتقدات لابد التعامل بها.
  • ومن الجدير بالذكر أن من أسباب ظهور التعصب المذهبي هو وجود أكثر من قول لنفس الإمام في نفس المسألة.
  • وهذا التعصب يهدد أصول الدين وأيضا فروعه وهذا واحد من أهم الأسباب التي أدت إلى انصراف الناس عن كتاب الله وسنة رسوله وهذا الذي ذمه الإسلام.

كما يمكنكم الاطلاع على: شيوخ المذهب الحنفي

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا الذي تحدثنا فيه عما هو التعصب المذهبي وأيضا ذكرنا أهم المعلومات عنه وأسبابه وأنه من أبرز الأسباب التي تدعو إلى تفرق الأمة.

وأنه يؤدي إلى هجر لكتاب الله سنة رسوله، نكتفي بهذا القدر ونرجو أن ينال هذا المقال قدر من إعجابكم.

مقالات ذات صلة