ما هو الرهاب الاجتماعي

ما هو الرهاب الاجتماعي تساؤل مهم فهو أمر قد يحدث لأي شخص يتعرض لموقف أمام أشخاص لا يعرفهم ولأول مرة يتقابل معهم فهنا يكون لديه رهبة من الحديث معهم أو كيف يتعامل معهم.

وذلك سوف  يحدث له اضطراب أو قلق وخاصة إذا أحس هذا الشخص بأن الجميع ينظر إليه فخاف أن يتحدث في أي موضوع مما يسبب له القلق النفسي الذي يجعله يخطئ في الحديث، لذلك لابد من التعرف على هذا الأمر بصورة واضحة.

عوامل الرهاب الاجتماعي

يوجد مجموعة من العوامل التي من الممكن أن تؤدي إلى إصابة الإنسان بمرض الرهاب الاجتماعي، فهي عوامل كثيرة ومختلفة من خلالها نتعرف على ما هو الرهاب الاجتماعي وهي كالأتي

عوامل وراثية

  • قد يكون الشخص المريض بالرهاب الاجتماعي عنده تاريخ عائلي أي قد أصيب الوالد به أو الأخوة
  • فبالتالي الابن يرث ذلك المرض وممكن أن يرث هذه الجينات الوراثية الحاملة للمرض.

عوامل نفسية

  • هناك عوامل نفسية للشخص المريض جعلته يصاب بهذا المرض.
  • على سبيل المثال أنه قد تعرض لحوادث فى مرحلة الطفولة فتجعله دائمًا خائف .

عوامل بيئية واجتماعية

  • فمثلًا الشخص الذي تربى ونشأ فى بيئة تتعامل دائمًا بالعصبية والصوت العالى، ولا تعمل اعتبار للآخرين تفتقر للأمان الذي يسبب الاطمئنان والصوت الهادئ .

الناقلات العصبية

  • من الممكن أن يكون الشخص المريض بالرهاب الاجتماعي مصاب بشيء في الدماغ، والذي يطلق عليه الناقلات العصبية.
  • تقوم الناقلات العصبية بإرسال الإشارات إلى باقى الدماغ من خلال الخلايا الدماغية .

التنشئة الخاطئة (أي النشأة الغير السوية )

  • تربية الأبناء منذ صغار بشكل خاطئ على سبيل المثال الأسرة التي لا تعطي الفرصة لأبنائها لكي تتحدث معهم أو مع الأحرين وتصحح له من أخطائه إذا أخطأ، والتوجيه السليم حتى يتعود على الكلام مع الناس.
  • فمثلا يقوموا بأخذ رأيه في أي حديث يتحدثون فيه حتى يتشجع ويواجه المجتمع بأي رأي عندما يتم أخذ رأيه.
  • لذلك لابد من أن يشارك الأب والأم أبناءهما في الحديث وأخذ الرأي حتى لا يتسببوا لهم فى الرهاب الاجتماعي.
  • التعرض الدائم للتوبيخ والانتقاد دون ذكر مميزات الشخصية.
  • أي شخص يتعرض دائمًا للنقض أو ذكر عيوبه فقط ولا يسمح له بأخذ الحرية في الحديث يصبح فاقد الثقة ويخاف أن يتحدث مع الآخرين
  • كذلك عدم ذكر مميزاته أو الأشياء الحسنة التي يفلها يجعله دائم الإحساس بأنه خطأ وأن ما يفعله سيحرجه.

شاهد أيضًا: علاج الرهاب الاجتماعي بالأدوية وما هي أهم مسبباته

أعراض الرهاب الاجتماعي

عند إصابة الإنسان بمرض الرهاب الاجتماعي يظهر عليه بعض الأعراض التي من خلالها يمكن التوجه إلى الطبيب المباشر لكي يتم وصف العلاج أو استخدام أساليب حتى نتمكن من التخلص من هذا المرض وهى كالآتي:

أعراض رهاب اجتماعي ظاهرية

  • الشخص الذي يتجنب الناس والابتعاد عن الحديث مع المجموعة تصبح هذه من الأعراض الأولية لمريض الرهاب الاجتماعي
  • فنجده ينفصل عن الناس وعن أصحابه لأنه لم يتعود على الصحبة الجماعية بين أهله وأصحابه
  • وبالتالي لا يقدر ويخاف أن يقول رأيه في أي موضوع يتم التحدث فيه.
  • الشعور الدائم بالارتباك والقلق يظل هذا الشعور ملازم مريض الرهاب الاجتماعي.
  • كما يظل خائف من التعامل مع الأشخاص الآخرين والغرباء عنه.
  • هذا الشخص لا يقدر على تحديث حياته، فلا يستطيع ابتكار أي شيء جديد خوفًا من انتقاده في أى شىء يفعله
  • فمثلا لا يستطيع المشاركة في المسابقات خوفا من الخطأ.

أعراض رهاب اجتماعي جسدية

  • ضربات قلب سريعة دائمًا يشعر بضربات قلب سريعة إذا أحس بأنه سوف يخطىء.
  • شد عضلي إذا أحس بأنه قد يخطى ء فسوف يصاب بشد عضلي في عضلات رحلة أو في أصابعه.
  • الدوخة والدوار دائمًا يحس للدوران إذا عمل تي مجهود.
  • احمرار الخدود والتعرق والإسهال وآلام في المعدة .
  • الانسحاب من الأماكن التي بها أشخاص غرباء.

 أعراض الرهاب الاجتماعي النفسية

  • الشخص المريض بالرهاب الاجتماعي دائمًا يخاف من الآخرين ويخاف من  أن يتحدث معهم خوفًا من الخطأ
  • وذلك لأنه فاقد ولا يوجد عنده ثقة بنفسه التي تجعله يتحدث مع الآخرين بكل صراحة وبكل جراءة
  • يخاف أن يتكلم حتى لا يتسبب في إحراج نفسه من الآخرين ويظل بعيدًا عنهم ولا ينخرط فيها.

علاج الرهاب الاجتماعي

علاج نفسي

  • العلاج النفسي من أهم الخطوات التي يقوم بها المريض بالرهاب الاجتماعي العلاج النفسي يساعد المريض على كيفية التعامل مع الناس والشعور بعدم الخوف من الكلام مع الآخرين.

مجموعة دعم

  • لابد من وجود الشخص دائمًا مع مجموعات بحب أصحابي ويتكلم معهم بجرأة بدون أي خوف.

العلاج بالدواء

  • يوجد بعض الأدوية المضادة للاكتئاب مضادة للقلق الذي يتناولها المريض حتى تحدث له تغير في حياتك وفي سلوكه وإحساسه بأنه على طريق الصواب
  • فعليه أن لا يستعجل الانتهاء من العلاج لأن أدوية العلاج النفسي تحتاج إلى بعض الوقت الطويل حتى تؤدي مفعولها.

العلاج بالقرآن الكريم

  • القرآن الكريم نزل من عند الله سبحانه وتعالى ومن يقرأها يحس بالسكينة والاطمئنان
  • الله سبحانه وتعالى جعل القرآن تهذيبا للنفوس فيقول الله سبحانه وتعالى في سورة فصلت ( قل هو للذين آمنوا هدى وشفاء ) صدق الله العظيم
  • وقوله تعالى بسم الله الرحمن الرحيم ( وننزل من القرآن ماهو شفاء ورحمة للمؤمنين ) صدق الله العظيم. من سورة الإسراء
  • وفي سورة البقرة فيها من الآيات الكريمات الآيات التي لها تأثير كبير في شفاء كثير من الأمراض وطرد الشياطين.
  • فعلى مريض بالرهاب الاجتماعي أن يداوم على قراءة القرآن الكريم
  • وهناك بعض الأذكار في الصباح والمساء التي تهذب النفوس وتجعل الإنسان دائمًا في حالة استرخاء نفسي وجسدي
  • هذا بالإضافة إلى أنه لابد من الإنسان يحسن دائما الظن بالله دائما وأن يتقرب إلى الناس .

أهم النصائح التي تجعل الإنسان يعالج نفسه

يوجد بعض النصائح التي من الممكن أن يتبعه على الإنسان الذي يصاب بمرض الرهاب الاجتماعي وأهمها الآتي:

  • أن يتحدى الأفكار السلبية التي تجعله دائمًا خائف من النجاح، أن يتحدى بنفسه أو مع مجموعة وينخرط معها ويتحدث معها ويصدر رايه.
  • يقوم بأخذ نفس عميق وطرد الزفير مرة واثنين حتى يجعل نفسه مرتاح نفسيا.
  • مواجهة المخاوف أن يواجه أي خوف داخلي بأن يتصدى  له بالفكر الذي يجعله دائمًا في موقف صح، ولا يخرج من أي شيء أمامه ولا من أي أحد.
  • أن يضع نفسه في بيئة صحية ملائمة تمامًا له بعيدًا عن الازعاج والصوت العالي مما يجعله يفكر تفكيرًا صحيحًا.
  • ممارسة الرياضة دائمًا ممارسة لأنها تفيد الجسم والعقل ليس في هذه الحالة فقط وإنما في حاجات كثيره الإنسان إذا مارس الرياضة بشكل منتظم ولو بجزء قليل في يومه يجعله دائمًا يختار الحديث السليم ويجعله يفكر دائمًا تفكيرًا صحيح لأن الرياضة تقوم ببناء العقل والجسد سواء بسواء وتجعل نمو العقل سريعا  وصحيحا والجسد نموه بصورة جيدة.
  • الامتناع عن التدخين إذا كان الإنسان مدخنا لابد أن يمتنع عن التدخين، الامتناع نهائيًا حتى يساعد نفسه بنفسه لأن الجهاز التنفسي لابد أن يكون سليمًا في هذه الحالات.
  • الحصول على الراحة الدائمة مثل أن يجعل لنفسه قسطًا كبيرًا من النوم والراحة وراحة البدن لأن راحة الجسم دائمًا تؤدي إلى راحة العقل، مما يؤدي بالتالي إلى التفكير وإبداء الرأي السليم في أي موضوع.

ومن هنا سنتعرف على: معلومات عن علاج الرهاب الاجتماعي

أسباب الرهاب الاجتماعي

يوجد عوامل بيئية مختلفة تحيط بالإنسان يمكن أن تؤثر فيه، بالإضافة إلى عوامل وراثية أخرى لها دور كبير في إصابته بالإرهاب الاجتماعي، فيمكن أن يظهر الرهاب الاجتماعي من وجود أحد الأسباب أو اجتماع كل الأسباب مع بعضها وهي كالأتي:

  • زيادة نسبة الناقلات العصبية في الدماغ والتي منها السيروتونين (Serotonin)، الغلوتامات (Glutamate).
  • زيادة نشاط أكثر من أماكن عصبية في الدماغ.
  • يمكن أن تؤثر الأشخاص المحيطة بالإنسان ومنهم الوالدين والزملاء، عند حدوث توتر الوالدين والعصبية الزائدة والتي تحدث بصفة مستمرة، والتشدد في التعامل، وحدوث انتقادات متكررة على كل تصرفات الطفل أو الخوف عليه بشكل مبالغ فيه.
  • عندما نسئ إلى معاملة أولادنا وإهمالهم هذا كله يساعد في زيادة نسبة أعراض الرهاب الاجتماعي وحدوث اضطراب عند قيامها ببعض الأعمال.

كيفية التغلب على الرهاب الاجتماعي؟

عندما يذهب المريض إلى الطبيب المختص هو الذي يحدد كيفية علاج المريض على حسب كل حالة على حدة فمن الممكن أن يكون التغلب على هذا الأمر من خلال الطرق التالية:

المعالجة النفسية (Psychotherapy)

يتم استخدام المعالجة النفسية في علاج الكثير من المرضى بالرهاب الاجتماعي فمن خلالها يتعلمون أفضل الطرق والوسائل والمهارات.

حتى يتمكنوا من تغيير طريقة تفكيرهم والتخلص من كل المواقف التي تؤرقهم، فهو يعد من العلاجات الفعالة جدا عندما يكتمل مريض بحضور الجلسات.

تناول الأدوية

يمكن استخدام مثبطات استرجاع السيروتونين الانتقائية فهي من أهم أنواع الأدوية التي تستخدم بصورة رئيسية في التخلص من الرهاب الاجتماعي.

بجانب استخدام أدوية أخرى تساعد في التقليل من أعراض القلق والاكتئاب لدى مريض الرهاب الاجتماعي.

تغييرات في نمط الحياة

لابد على مريض الرهاب الاجتماعي أن يتم تغيير كبير في تصرفاته الخاطئة وأسلوب حياته التي يتبعها بصوره مستمرة حتى يتم التعافي من هذا المرض ويكون هذا من خلال الآتي:

  • يحاول التخلص من الخجل الذي يشعر به، بجانب أنه لابد من أن يطلب المساعدة في وقت باكر قبل أن تزيد الحالة المرضية حتى يتمكن من التخلص من هذا الأمر بشكل نهائي.
  • يستخدم مدونة حتى يقوم بتسجيل كل الأحداث التي تمر عليه على مدار اليوم، والأسباب التي تؤدي إلى إصابتها بالتوتر.
  • يقوم المريض بوضع أولوياته وأهم الأمور التي يفضلها حتى يشغل فراغه ليتخلص من أي قلق أو توتر يتعرض له يوميًا.
  • يقوم بممارسة التمارين الرياضة بصورة منتظمة حتى تساعد جسمه على الاسترخاء وتعلم العديد من المهارات.
  • الابتعاد عن تناول الكحول والكافيين
  • اتباع نظام غذائي صحي متوازن به كل العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم يوميًا
  • تجنب المشروبات التي بها كافيين والتي قد تجعل العقل دائما محتاج إليها ولا يستعمل المنبهات بكثرة وأن يستعمل المشروبات الصحية السليمة ويبتعد دائما عن شرب الشاي والقهوة وأكل الشوكولاتة.
  • عمل أنشطة اجتماعية مع وجود أصدقاء مفضلين أو أشخاص ترتاح عندما تتواجد معهم حتى يحفزك على فعل ما تفضله.
  • يعود من التواصل مع الآخرين بصورة متكررة، ولابد أن تحاول أن تبدأ بالكلام معهم.
  • أن يتواجد دائمًا في وسط مجموعات وسط ناس كثيرين ويحاول أن يتكلم معهم ويقول رأيه في أي موضوع يخصه أو يطلب منه بكل جراءة ولا يجعل نفسه منطويًا على نفسه .
  • دائمًا ذكر نفسك بأن المواقف المحرجة التي تتعرض لها فهي مجرد وقت قصير ويمر ولابد أن تتخطى هذه المواقف.

عوامل الخطر

يوجد مجموعة من العوامل الخطرة التي من الممكن أن تؤدي إلى زيادة فرص الإصابة بمرض الرهاب الاجتماعي والتي يجب أن تعرفها ونتخلص منها أولى تجنبها بشكل نهائي أو نقي أنفسنا منها  وهي كالاتي:

  • عند وجود تاريخ عائلي موجود في عائله المريض بقى إصابتهم بمرض الرهاب الاجتماعي مثل الأخوة أو الوالدين .
  • التجارب السلبية والتي من خلالها يتعرض الطفل للإصابة بمرض الرهاب الاجتماعي.
    • وهي التنمر أو السخرية من الآخرين أو الإهانة بشكل كبير.
    • أو مضايقات يمكن أن تزيد فرص الإصابة بمرض الرهاب الاجتماعي لذلك لابد من تفادي حدوث مثل تلك الأمور.
  • يوجد أحداث سلبية كثيرة ومختلفة يمكن أن يتعرض لها الشخص مثل الخلافات الأسرية أو التعرض لصدمة.
  • الأطفال الذين يشعرون بالخجل أو الخوف من بعض  المواقف أو الخوف من التعرف على أشخاص جديدة،  أو الانسحاب من مواقف فهم أكثر الأشخاص  التي تتعرض للإصابة بهذا المرض.
  • يمكن أن يصاب الإنسان بهذا المرض في فترات المراهقة، بالأخص عند تعرض الإنسان مقابلة شخص لأول مرة أو التحدث أمام أشخاص كثيرون أو القيام بعمل مثل عرض تقديمي داخل العمل.
  • إصابة الإنسان ببعض الأشياء التي من الممكن أن تؤدي إلي لفت الانتباه إليها.
    • وهي التشوهات التي من الممكن أن توجد في الوجه، أو التلعثم أثناء الكلام، أو الارتعاشات التي يصاب بها الإنسان نتيجة مرض باركنسون.
    • فهذا يزيد من إحساس الخجل من الذات يظهر معه اضطراب أو قلق اجتماعي لدى بعض الأشخاص.

قد يهمك أيضًا: أسباب الرهاب الإجتماعي و أعراضه الجسدية

تعرفنا على كل إجابة تساؤل ما هو الرهاب الاجتماعي فهو مرض يصيب الشخص لعدة عوامل، وتعرفنا على أسباب الإصابة به وكيف نتخلص منه باتباع طرق العلاج السليمة واتباع بعض النصائح

مقالات ذات صلة