ما هو تحليل الزنك وأهمية تحليل وفحص عنصر الزنك بالجسم

ما هو تحليل الزنك وأهمية تحليل وفحص عنصر الزنك بالجسم يعتبر الزنك أحد العناصر الأساسية في الجسم، ويعتبر مهمًا للعديد من الأنشطة في جسم الإنسان، مثل: تخليق البروتين، نشاط الإنزيم، ويلعب دور بناء البروتين والحمض النووي.

لذلك قد يضطر البعض إلى إجراء تحليل الزنك الذي يهتم بقياس مستوى الزنك في البلازما، أو البول، أو مصل الدم، لاكتشاف الإصابة بمشكلة نقص الزنك أو تأثير تناول مُكمِّلات الزنك، ويجيب المقال التالي من خلال موقع مقال mqaall.com على تساؤل ما هو تحليل الزنك وأهمية تحليل وفحص عنصر الزنك بالجسم؟

ما هو تحليل الزنك؟

  • هناك بعض الأعراض التي قد تدل على وجود خلل في مستوى الزنك الطبيعي في الدم لدى المريض سواء كان نقص أو زيادة في مستوى الزنك، وفي هذه الحالة.
  • سيطلب الطبيب إجراء اختبار الزنك للتشخيص.
  • ولا يلزم إجراء تحليل الزنك أي تحضير، ويمكن أن يساعد عدم الأكل أو الشرب في التمييز بين مستويات الزنك، نتيجة لانخفاض نسب الزنك بعد الوجبات.
  • حيث يتم أخذ عينة دم من وريد الذراع أو عينة بول قبل 24 ساعة من وقت التحليل.
  • كما يجب من إجراء اختبار الزنك إذا كان لدى أحد الأشخاص بعض الأعراض التي تشير إلى مشكلة نقص الزنك، مثل: ضعف التئام الجروح أو تساقط الشعر.

شاهد أيضًا: كيفية استخدام أقراص الزنك لإنقاص الوزن وما هي أضراره ؟

دواعي تحليل الزنك

  • يتم إجراء اختبار الزنك في الحالات التي يكون فيها لدى الشخص أعراض سريرية تتعلق بنقص الزنك.
  • حيث أن هذا مطلوب لتحديد مدى حاجته إلى المكملات الغذائية لتعويض النقص.
  • وقد يلزم أحيانًا اختبار الزنك لتصحيح هذا النقص، والتأكد من الوصول إلى مستوى الدم الطبيعي.

وفيما يتعلق بأعراض نقص الزنك، يمكن عرضها على النحو التالي:

  • تأخر النمو.
  • اضطرابات التئام الجروح.
  • الآفات الجلدية.
  • جفاف الجلد أو التقشير.
  • تتغير حواس البصر والشم والذوق.
  • ضعف جهاز المناعة.
  • تساقط الشعر أو الصلع.
  • الإسهال.
  • ضعف إنتاج هرمون التستوستيرون.
  • النوبات.
  • وقد تكون هناك حاجة إلى تحليل الزنك إذا كان لدى الشخص علامات أو أعراض توحي بالتسمم بالزنك أو مستويات عالية من الزنك في الدَّم.

وفيما يلي الأعراض الأكثر شيوعًا:

  • ألم صدر.
  • غثيان
  • آلام شديدة في المعدة.
  • النوبات.
  • دوخة.
  • القيء.
  • السعال.
  • تهيج في الجهاز التنفسي.
  • الإرهاق.
  • ألم عضلي.
  • حمى.
  • صداع.

كيف يتم تحليل الزنك؟

  • إذا اشتبه طبيبك في أنك قد تكون مصابًا بنقص الزنك، فسيحتاج إلى اختبار بلازما الدم للحصول على قراءة دقيقة.
  • وتشمل الاختبارات الأخرى لنقص الزنك اختبار البول وتحليل خصلة الشعر لقياس مستويات الزنك، كما سنرى.
  • إذا تم سحب الدم، فبعد تنظيف المنطقة جيدًا، سيقوم طبيبك بإدخال إبرة في الوريد، عادةً في ذراعك، ثم يجمعها في أنبوب زجاجي صغير.
  • يجب تجنب انحلال الدم (انهيار خلايا الدم الحمراء الذي يحدث عند أخذ العينات)، وتحتوي خلايا الدم الحمراء على حوالي عشرة أضعاف كمية الزنك في البلازما.
  • وقد يفضل الطبيب عينات الصيام حيث تبين أن تركيز الزنك في البلازما ينخفض ​​بعد تناول الطعام.
  • إذا كنت ترغب في الحصول على عينة بول، فمن الأفضل جمعها قبل 24 ساعة من إجراء التحليل.
  • عندما تخضع لتحليل خصلة الشعر لقياس مستويات الزنك، سيأخذ الطبيب عينات من الشعر من مؤخرة رأسك.
  • توضع العينة في أنبوب خالٍ من المواد الكيميائية في حدود ثلاثة سنتيمترات من فروة الرأس حتى يتم تحليلها.
  • قد لا ينعكس نقص الزنك الخفيف في مستويات الزنك في الدم، ويمكنك الحصول على مستويات طبيعية من الزنك في الدم حتى لو كنت تعاني من نقص بسيط في المعادن.

تابع أيضًا: أسماء أدوية الزنك للأطفال

أهمية فحص الزنك

  • تكمن أهمية تحليل وفحص عنصر الزنك بالجسم في أن أي خلل في نسبة وجوده في الجسم سواء كان نقصاً أو زيادة يسبب العديد من المشاكل والاضطرابات الصحية للإنسان.
  • حيث أنه من المعادن الأساسية التي لها دور هام في قيام الجسم بوظائفه الأساسية بشكل سليم.

مستويات الزنك الطبيعية

  • تتراوح مستويات الزنك الطبيعية في مصل الدم بين 0.66 و1.10 ميكروغرام لكل مليلتر من الدم، ومع ذلك، فإن بعض الأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية معينة.
  • مثل التهاب الجلد النهائي، يعانون من نقص الزنك الذي يصل إلى 0.4 ميكروغرام لكل مليلتر من الدم مقارنة بالمستويات الطبيعية، وفيما يلي المستويات المرجعية للزنك:
  • منذ الولادة وحتى سن العاشرة: تتراوح القيم المرجعية للزنك في هذه الفئة العمرية بين 0.60 و1.20 ميكروغرام لكل مليلتر من الدم.
  • أكثر من 11 عامًا: تتراوح القيم المرجعية للزنك في هذه الفئة العمرية بين 0.66 و1.10 ميكروغرام لكل مليلتر من الدم.

مصادر الزنك

تتعدد المصادر التي يمكن للإنسان أن يحصل من خلالها على عنصر الزنك، ومنها:

  • اللحوم والمكسرات مثل اللوز والفول السوداني.
  • يوجد الزنك أيضًا في المحار.
  • اللفت والبازلاء.
  • الشوفان والحبوب الكاملة وبذور اليقطين.
  • ويجب أن يؤخذ في الاعتبار أن أفضل مصادر الحصول على الزنك هي من مصادر حيوانية، حيث أن تناول الزنك من هذا المصدر أفضل من مصادره النباتية.

فوائد الزنك

تتمثل فوائد عنصر الزنك لصحة جسم الإنسان فيما يلي:

  • تقوية المناعة حيث أنها تساعد على إنتاج خلايا الدم البيضاء التي تقوي جهاز المناعة والذاكرة كما أنها تلعب دورًا مهمًا في تنظيم الاتصال العصبي.
  • التئام الجروح لأن هذا يسرع الشفاء.
  • علاج الأمراض الجلدية مثل الأكزيما وحساسية الجلد والتهابات الجلد.
  • وعلاج الحروق.
  • علاج الإسهال.
  • تقليل مخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة.
  • الحفاظ على البصر السليم الذي يتدهور مع تقدم العمر ومنع تطور مرض التنكس البقعي المرتبط بالشيخوخة.
  • مقاومة نزلات البرد واختصار مدتها.
  • ينظم الزنك الهرمونات في الجسم، مثله مثل هرمون الذكورة.
  • مهم لنمو الشعر والأظافر.

أسباب نقص الزنك

  • النظام الغذائي السيئ هو السبب الأول لنقص الزنك وينتج عن نظام غذائي لا يحتوي على احتياجات الجسم من الزنك.
  • وإذا لم يتم امتصاص الزنك في الجسم بسبب سوء الامتصاص، فإنه يؤدي إلى فقدان مخزون الزنك في الجسم وبالتالي نقص الزنك.

كما أنه هناك عدد قليل من الأمراض التي تؤدي إلى نقص الزنك، ومنها:

  • السرطان.
  • فشل كلوي مزمن.
  • مرض الكبد المزمن.
  • مرض كرون.
  • داء السكري.
  • مرض البنكرياس.
  • فقر الدم المنجلي.
  • التهاب القولون التقرحي.

أعراض نقص الزنك

هناك مجموعة من الأعراض التي تشير إلى نقص مستوى الزنك في الجسم، ومنها:

  • نزلات البرد والإسهال وسيلان الأنف بسبب ضعف جهاز المناعة.
  • اضطراب الدورة الشهرية عند النساء.
  • عدوى الهربس المتكررة.
  • التهاب اللثة وتشققات في زوايا الفم.
  • الإسهال نتيجة لضعف امتصاص الإفرازات في المعدة.
  • جفاف الجلد والشقوق وحب الشباب ومشاكل الجلد الشائعة.
  • بطء التئام الجروح.
  • العقم والعجز الجنسي عند الرجال.
  • اضطرابات النوم ومشاكل الصحة العقلية مثل الاكتئاب.
  • زيادة تساقط الشعر وظهور الشيب المبكر.
  • تشققت الأظافر وظهرت عليها بقع بيضاء.

اقرأ أيضًا: ما هو الزنك في الجسم؟

علاج نقص الزنك

  • ولعلاج نقص مستوى الزنك في الدَّم يمكنك الاعتماد على نظام غذائي غني بالأطعمة التي تحتوي على الزنك، مثل اللحوم الحمراء.
  • وتناول المكملات الغذائية التي يصفها الطبيب وبعد استشارته، حيث يمكن أن يتفاعل بعضها مع المضادات الحيوية ومدرات البول وأدوية التهاب المفاصل.

أعراض زيادة الزنك في الجسم

  • وتعرف أيضًا باسم (التسمم بالزنك) حيث أن أي زيادة في محتوى الزنك الطبيعي في الجسم تؤدي إلى العديد من المشكلات الصحية والأمراض.

وتتمثل أعراض زيادة الزنك في الجسم فيما يلي:

  • مشاكل الشعر والجلد مثل الشيب المبكر وتساقط الشعر وجفاف الجلد وحب الشباب والبهاق.
  • بطء التئام الجروح.
  • الغثيان والقيء والإسهال وآلام المعدة.
  • أعراض نوبة البرد مثل درجة الحرارة والسعال والصداع والتعب.
  • تغير في حاسة التذوق لديك، مثل الشعور بطعم معدني أو طعم سيء.
  • يؤثر نقص النحاس على الامتصاص.
  • عدوى متكررة.

علاج زيادة الزنك في الجسم

  • في البداية يجب أن تذهب فورًا إلى مركز السموم أو المستشفى، لأن ذلك يشكل خطورة على حياة المريض.
  • وينصح الأطباء بشرب الحليب لأن امتصاص الكالسيوم والفوسفور يقلل من امتصاص الزنك في الجهاز الهضمي.

ختامًا أنهينا مقالنا عن تحليل الزنك ومدى أهميته لجين الإنسان، والطريقة الصحيحة لإجرائه للوصول إلى نتائج صائبة ومضمونة.

مقالات ذات صلة
إضافة تعليق