ما اسم زوجة فرعون المؤمنة المذكورة في القرآن الكريم

ما اسم زوجة فرعون المؤمنة المذكورة في القرآن الكريم، كلنا نعرف من تلك المرأة العظيمة التي كرمها الله سبحانه وتعالى، وبنى لها قصراً في الجنة صبراً لها على طغيان فرعون وعذابه لها، وبالنظر نجد أن امرأة فرعون واحدة من النساء اللاتي ورد ذكرهن في القرآن الكريم وسنة النبي صل الله عليه وسلم، حيث كانت سيدة مسلمة وصالحة وتقية عبدت الله وحده دون غيره، ومن الجدير بالذكر أن قصتها أظهرت لنا كيف كانت أماً حنونة على سيدنا موسى عليه السلام.

ما اسم زوجة فرعون المؤمنة المذكورة في القرآن الكريم

اسم زوجة فرعون التي كانت نموذج للمرأة الصابرة المحتسبة على بطش زوجها الطاغية، هو آسيا بنت مزاحم والتي قامت باحتضان سيدنا موسى واتخذته ابناً لها وقامت بحمايته من فرعون الذي كان يقتل الأطفال خوفاً على عرشه، هذا إلى جانب أنها كانت من النساء المؤمنات التي حافظت على دينها ولم تنصاع لأوامر زوجها فرعون بترك عبادة الله الواحد الأحد، وشاهدنا كيف تفنن هذا الطاغية في عذابها على الرغم من كونها زوجته، ولكن الرسول صل الله عليه وسلم أخبرنا أنها واحدة من أفضل نساء الجنة، ولا يمكننا أن ننسى أنه لعبت دوراً كبيراً في عودة سيدنا موسى إلى أمه وأن لم تكن على علم حينها بأنها من ولدته.

اقرأ أيضًا: تاريخ وفاة حفصة زوجة الرسول صلى الله علية وسلم

من هي آسيا زوجة فرعون

ذكرت المصادر العربية أن اسمها هو آسيا بنت مزاحم بن عبيد بن الريان بن الوليد، وذكر أيضاً أن والدها حاكماً على واحدة من المدن التي كانت تخضع لحكم فرعون مصر، ويقال إن من عادات الملوك قديماً هو المصاهرة فيما بينهم وهذا كان السبب في زواج فرعون من السيدة آسيا، وعلى الرغم من ذلك نجد أن بعض المصادر تقول إنه نسبها يعود إلى واحد من الفراعنة الذين حكموا في مصر في العهد الذي عاصر وجود نبي الله يوسف عليه السلام، ويقال أيضاً أنه نسبها ينتمي بالتحديد إلى سبط سيدنا موسى عليه السلام.

حياة آسيا بنت مزاحم زوجة فرعون

تزوجت آسيا بنت مزاحم من فرعون مصر وعاشت معه في قصره الفخم الذي يطل على ضفاف النيل، وكانت تنعم في الكثير من الخيرات وكان لديها الكثير من الجواري والخدم يعملون على راحتها، ويقال أنها كانت سيدة جميلة جدا ولقد كانت تتمتع أيضاً الذكاء والعقل الواعي، هذا إلى جانب أن الله سبحانه وتعالى أنعم عليها بالحكمة  ومنحها أيضاً الإيمان وهذا النعم يفتقد إليها الكثير من السيدات في وقتنا الحالي، ولقد أكدنا لنا القرآن الكريم أن آسيا كانت تعيش في قصور يملأها الترف والجاه والمال وكان الشعب يقدسها لأنها زوجة الفرعون الإله.

وبالرغم من كل هذا إلا أنها كانت امرأة متواضعة ولم تلقي بالاً لكل هذا وتركته وأمنت برب العالمين، وتذكر بعض المصادر قصة بمناسبة مولدها وزوجها من فرعون، حيث رأي والد آسيا في منامه بأن لديه جوهرة غالية وكانت تقبع في حجره وإذا فجأة هجم عليها غراب وأخذها، وعندما قام بتفسير الحلم علم أن الجوهرة هي ابنته آسيا وأن الغراب هو فرعون مصر الذي تزوجها فيما بعد.

اخترنا لك: هل فاطمة رضي الله عنها رابعة بنات الرسول؟

التقاط جواري آسيا زوجة فرعون لسيدنا موسى عليه السلام

أوحى الله سبحانه وتعالى إلى والدة سيدنا موسى عليه السلام أن تضعه في سلة وتلقي به في اليم، ولقد قامت بهذا الأمر ولقد قذف الله في قلبها السلام والطمأنينة من ناحيته، وكلنا نعرف أنها لجأت إلى هذا الفعل كي تنقذ طفلها من بطش فرعون الذي كان يقتل الأطفال الصغار الذي يولدون في هذا الوقت، وذلك لأنه كان يخاف على سلطانه وحكمه من الانهيار كما قالت له النبوءة، وعندما ألقت به في اليم طلبت من أخته أن تتبعه لتعلم أين سيكون مستقرة، وهنا كانت المفاجأة عندما استقرت السلة أمام قصر فرعون، في هذا الوقت كانت جواري القصر تقفن على ضفة اليم فقمنا بأخذ الصندوق ظناً منهن أن يحوي مجموعة من الجواهر الثمينة، ولكن عندما ألقت آسيا زوجة فرعون بنظرها عليه وجدت طفلاً رضيعاً وكان هذا الطفل هو نبي الله موسى عليه السلام.

دور آسيا في نجاة نبي الله موسى عليه السلام من القتل

تعلق قلب السيدة آسيا بسيدنا موسى عليه السلام حينما رأته وأحبته كما لو كان ابنها الذي أنجبته، ولقد رأت الخير والبركة يملئان عينيه الصغيرة، ولكن الأخبار السيئة قد وقعت حينما علم رجال فرعون وهم المسئولين عن قتل الأطفال رغبوا في أخذ الطفل لقتله، ولكن السيدة آسيا منعتهم من فعل هذا الأمر وأخبرتهم أنها سوف تذهب إلى فرعون وتخبره بطلب العفو عن الطفل وتركه حياً، وبالفعل ذهبت إليه وطلبت منه عدم قتله أو ذبحه وأخبرته أيضاً أنه من الممكن أن يتخذوا منه ولداً له، ولكن فرعون رفض وقال لها أنه لا يحتاج إلى ولد ولكنها استمرت في التحدث إليه حتى وافق وتركه يعيش في القصر.

البحث عن مرضعة لنبي الله موسى عليه السلام

مكث سيدنا موسى وهو طفلاً رضيعاً في قصر الطاغية فرعون كواحدً من عائلته وكان في كنف السيدة آسيا، ولكن المهمة الجديدة التي ظهرت أمامها وهي البحث عن مرضعة لتقوم بإرضاع سيدنا موسى، ولكنه رفض أن يأكل من جميع المرضعات التي أتت بهن آسيا زوجة فرعون، ولذلك أمرت من في حاشيتها أن يذهب ويأتي له بمرضعة كي تطعمه لأنها حزنت على حاله عندما رأته يبكي من شدة الجوع، وإذا بأخته تري خدم القصر وتخبرهم أنها تعرف مكان مرضعة يمكنها أن ترضع الطفل.

وكانت تلك السيدة هي أمه التي وعدها الله سبحانه وتعالى أن يرد إليها ابنها من جديد، وعندما اقترب سيدنا موسى من ثدي والدته حتى التقاطه وأخذ يأكل حتى شبع، وعندما عرضت عليها زوجة فرعون بالبقاء في القصر لتتولي أمر الطفل، رفضت وقدمت لها اعتذراً بأن عائلتها في حاجة إليها، لذلك طلبت منها أن تأخذ معها سيدنا موسى إلى منزلها كي تعتني به وتتولي تربيته، وقد تربى في كنفها حتى كبر وبلغ مرحلة الصبا وعاد إلى قصر فرعون مرة أخرى.

شاهد أيضًا: من هو النبي الذي قتله قومه داخل الشجرة بمساعدة إبليس؟

صبر آسيا على بطش فرعون

أمنت السيدة آسيا زوجة فرعون بالرسالة التي أنزلها الله سبحانه وتعالى على سيدنا موسى وعرفت أنه الطريق الحق، ولكنها كانت تخفي هذا الأمر عن زوجها الفرعون خوفاً من بطشه وظلمه الذي اعتاد عليه، ولقد كان فرحها بانتصار نبي الله على فرعون وحاشيته يوم الزينة دليلاً على هذا، وخاصة أن السحرة أيضا خروا سجداً وأمنوا بالله العلي العظيم، ولكنها ظلت تخفي إيمانها في قلبها، حتى حدثت حادثة الماشطة التي قتلها فرعون هي وأطفالها ظلماً لأنها تقول ربي هو الله.

ومنذ ذلك الوقت نزل بطش فرعون بها وأمر رجاله أن يقيدوها في أربعة من الأوتاد في كل أطرافها، وكي يزيد من عذابها قام بوضع حجر كبير على صدرها ووضعها تحت أشعة الشمس الحارقة، لكنها لم تكترث ولقد كفأها الله على صبرها وأراها القصر الذي بناه لها في جنات النعيم، وبعدها اعتلت الفرحة والبسمة وجهها لما رأته من رحمة الله على صبرها وقوة تحملها، ولقد فاضت روحها إلى الله سبحانه وتعالى حيث رفعها إليه ورحمها من عذاب الطاغية فرعون.

وفي الختام نقول أن سؤال ما اسم زوجة فرعون المؤمنة المذكورة في القرآن الكريم، يعد واحد من أهم التساؤلات التي أجاب عنها آيات الله سبحانه وتعالى وأحاديث النبي صل الله عليه وسلم، ووضح لنا كيف كانت امرأة مؤمنة وعابدة وصادقة وأن إيمانها بالله الواحد الأحد وتصديقها لرسالته التي أنزلها على سيدنا موسى عليه كان نابعاً من قلبها، وكيف لعبت دوراً هاماً في نجاته من بطش فرعون الذي يرغب في قتله وهو مازال رضيعاً، وكيف تحملت العذاب الأليم من زوجها كي تترك عبادة الله ولكنها رفضت وماتت موحدة، ونرجو أن ينال المقال إعجابكم وننتظر منكم مشاركته مع الجميع عبر صفحات مواقع السوشيال ميديا.

مقالات ذات صلة