في أي شهر يتحرك الجنين الذكر؟

في أي شهر يتحرك الجنين الذكر؟ موقع مقال mqaall.com يستعرض لكم اليوم كافة التفاصيل عنه، حيث أنه سؤال من الأسئلة النابعة عن فكرة اختلاف حركة الجنين الذكر عن الأنثى، فهل هذا حقيقي؟

وهل هناك موعد مختلف لحركة الصبي عن الفتاة في رحم الأم حين يكونان أجنة؟ هذا ما سنتطرق إليه لنفهمه بوضوح من خلال المقال التالي.

في أي شهر يتحرك الجنين الذكر؟

محاولة معرفة إن كان الجنين سيكون فتاة أم صبي عن طريق الحركة، التي تشعر بها الأم في خلال الحمل هي محاولة تقليدية، حيث أنها:

  • من الوسائل التي لا تعتبر علمية، فهي ليست من الطب في الأساس، إنما هي تقاليد متوارثة مجتمعيًا.
  • وبالرغم من أنها تصيب في بعض الأحيان، إلا أنه لا يمكن الاعتماد عليها بشكل كامل في تحديد نوع الجنين.
  • والأمهات اللائي أنجبن أكثر من طفل يعلمن جيدًا أن ظروف كل حمل تختلف عن غيرها، حتى لنفس الأم.
  • لكن هناك ظروف عامة، وحدود عامة تتراوح من فترة لأخرى، لتحديد حركة الجنين الطبيعي.
  • وتتراوح الفترة المعتادة للشعور بحركة الجنين من قبل الأم من بداية الشهر الرابع، ويستمر موعد بدء الشعور بالحركة، حتى أوائل الشهر الخامس من الحمل.
  • ويعني ذلك أن الأم قد لا تشعر بالحركة حتى تصل للشهر الخامس من حملها تبعًا لعوامل متعددة، حتى إن كان الجنين ذكرًا.

ولا يفوتك قراءة مقالنا عن: حركة الجنين في الشهر الأول

متى تبدأ حركة الجنين الذكر؟

هناك بعض العوامل التي تحدد لنا في أي شهر يتحرك الجنين الذكر، حيث أن:

  • الأجنة عمومًا تبدأ حركتها في رحم الأمهات عند بلوغها الشهر الثاني للحمل، لكن بالتأكيد هذا لا يمكن الشعور به بسبب صغر الحجم، وضعف تكوين الجنين.
  • حيث يتم كشف تلك الحركة بالسونار فقط، وذلك حين ذهاب الأم لمتابعة الحمل ونمو الطفل، وكلما ازداد الجنين حجمًا، وتقدم نموًا كلما استطاعت أمه الشعور به أكثر.
  • حركة الصبي تبدأ غالبًا في الظهور عند الشهر الرابع من الحمل، أي ما قبل الأسبوع ال16 من الحمل.
  • كما أن نبضات قلب الذكر تكون أقوى، كذلك فإن حركته تكون قوية، بدليل الشعور بها مبكرًا من قبل الأم.
  • ركلات الصبي في خلال تحركه تكون حادة، ورغم ذلك، فإن حركته تكون خفيفة في رحم أمه، ولا يميل للنشاط الكثير غالبًا.
  • حركة الطفل تكون مركزة أكثر في الجزء العلوي من بطن الأم.
  • وحين ينمو دماغ الطفل يصبح قادرًا على الاستجابة للمحفزات، كما يصبح قادرًا على النشاط الأكثر، مما يزيد حركته ويقويها.
  • وبالاعتماد على الوضعية التي قد يتخذها الجنين في رحم أمه قد تشعر به، حيث إنه إن كان نائمًا بالعرض، فستشعر بالحركة في جنبيها سواء الأيسر أو الأيمن.
  • أما أن كان مقلوبًا في رحمها ورأسه للأسفل، فستجده يركل في معدتها بقدميه.
  • بينما إن كان معتدلًا ستكون ركلاته تجاه الأسفل، لذلك كان يجب العلم في أي شهر يتحرك الجنين الذكر لتتوقع الأم تلك الركلات مبكرًا إن كان جنينها ذكرًا.

سبب ظهور حركة الجنين الذكر في الشهر الرابع

هناك بعض الأسباب التي تجعل الحركة أمر ملحوظ في خلال الشهر الرابع من الحمل، بينما لا تكون ملحوظة قبله، منها:

  • إن الجنين يبدأ في النمو بخاصةً الأطراف والجزء الأسفل من جسده، فمع ذلك النمو يستطيع تحريك الذراعين، وكذلك الساقين داخل رحم أمه.
  • كما أن الطفل هنا يبدأ في النشاط فيتحرك ويدور في بطن أمه ومع نمو أطرافه، وازدياد قوتها تستطيع الشعور به.
  • كذلك فإن أصابع الطفل لليدين والقدمين تنمو في خلال ذلك الشهر، وتبدأ في الاكتساء بالجلد، مما يعزز قوتها وشعور الأم بها.
  • ولكن من الملاحظ رغم ذلك أن ما تشعر به الأم في خلال الشهر الرابع عبارة عن نبضات أكثر منها حركة، لذلك لا تميزها جميع الأمهات.

دراسات عن حركة الجنين الذكر في الرحم

كانت هناك بعض الدراسات في العام 2001 نشرت نتائجها التي تشير في مجملها إلى:

  • الذكر قد يتحرك في بطن والدته بشكل أكبر مقارنة بالأنثى بالفعل.
  • لأن الجنين الذكر كان له النصيب الأكبر من اليقظة، فهو لا ينام كثيرًا في مرحلته تلك.
  • تمت من خلال هذه الدراسات ملاحظة أن حركات الساق والأرجل لدى الجنين، كانت أعلى في الأجنة الذكور عن الأجنة الإناث.
    • وذلك عند وصول الأم للأسبوع الـ20، والأسبوع الـ34، وكذلك الأسبوع الـ 37 من الحمل.
    • وبعد الولادة حتى أصبح عمر المولود 6 أسابيع.
  • وقد تمت ملاحظة الأجنة عن طريق عمل تصوير باستخدام أجهزة، خاصة للموجات ما فوق الصوتية.
  • اعتمدت تلك الدراسات على عدد قليل من الأجنة والأمهات، حيث لم يتجاوز عددهم 37 جنين وحالة حمل.
  • لذلك لم تكن تلك الدراسات تمتلك المقومات الكافية، لإثبات وجود ما يربط بين جنس الجنين، وحركته في رحم الأم.
  • كما أنه كانت هناك دراسات أخرى أكدت أنه لا يمكن ربط حركة الجنين بجنسه بشكل علمي بحت.

عوامل تؤثر في ظهور حركة الجنين الذكر لدى الأم

هناك بعض العوامل التي قد تساعد الأم على الشعور بحركة طفلها، أو قد تعيق شعورها بها كذلك، منها:

  • إن كان هناك خطأ في حساب موعد الحمل فقد لا تشعر الأم بالحركة إلا متأخرًا، مما يجعلها تلتبس ما إذا كان ذكرًا أم لا.
  • وزن الأم، فكلما كانت أكثر وزنًا كانت أقل شعورًا بالطفل، بسبب طبقة الدهون التي ستصد أي حركة للطفل.
    • وتمنع الأم من الشعور بها في أول الحمل.
  • مدى نشاط الأم، حيث كثرة تحركها وقيامها بمسؤوليات متعددة، وانشغالها سيجعل تركيزها ينصب بعيدًا عن الطفل.
    • بما لا يشعرها بحركاته في أول أسابيع الحمل، التي يجب أن تشعر فيها بالطفل، لتستطيع المعرفة إن كان ذكرًا أم لا.
  • وضعية جسم الأم كذلك تتحكم في الأمر وتؤثر فيه، لأن هناك وضعيات تشعر فيها الأم بالحركة بشكل أقوى من وضعيات أخرى قد لا تشعر فيها بشيء.
  • تناول الأم الطعام قبل محاولة رصد الحركة قد يعيق الشعور بها، لأنه سيصعب عليها تحديد ما إذا كانت تلك حركة أمعائها أم حركة الطفل.
  • حدوث انتفاخ قوي للأم، خاصةً إن كان ظاهرًا في أمعائها، يسبب إعاقة احتمالات شعورها بحركة الطفل.
  • وجود تدخين في المحيط الذي توجد فيه الأم، أو تدخينها هي ذاتها، كذلك تناولها للكحوليات.
    • كل ذلك يضعف حركة الجنين، مما لا يجعلها تلاحظ إن تحرك.

ولا تتردد في زيارة مقالنا عن: حركة الجنين عند المثانة ونوع الجنين

عوامل تؤثر في ظهور حركة الجنين الذكر

هناك بعض العوامل التي تؤثر في ظهور الحركة من عدمها لكنها متعلقة بالحنين أكثر، منها:

  • وضعية المشيمة بداخل رحم الأم تؤثر كذلك في الشعور بالحركة، حيث أنها إن كانت تقع في مقدمة الرحم، فلن يجعل ذلك الشعور بالحركة سهلًا، لأنها ستصد الحركة فلن تشعر بها الأم، لأنها لم تصل من الأصل لجدار البطن.
  • كثافة البطانة المحيطة بالجنين لحمايته، أو التصاقه بالجزء الخلفي للرحم، بعيدًا عن بطن أمه يجعلها لا تشعر بركلاته، وحركته في أول فترات الحمل.
  • ضعف الجنين بسبب نقص وصول التغذية إليه، سواء بسبب المشيمة أو بسبب الحبل السري.
  • نقص السائل المعروف باسم السائل الأمنيوسي، الذي يحيط بالجنين، قد يسبب نقص حركة الطفل وضعفها.
  • وكذلك إصابة الطفل بأي أمراض تتسبب في ضعفه حركيًا، ومع معرفة الأم في أي شهر يتحرك الجنين الذكر تشجيع على متابعة نموه لتحاشي أي مشكلات في نموه.

عوامل تساعد على زيادة الشعور بحركة الجنين الذكر

هناك بعض من العوامل التي تساعد في زيادة الحركة للطفل، أو للجنين الذكر في رحم أمه مبكرًا، منها:

  • تناول الكافيين والمنبهات، يساهم في زيادة حركة الجنين، مما يساعد الأم على رصدها للشعور بها.
  • نوم الأم أو رقودها على الجانب الأيسر أو الظهر، كذلك يساهم في زيادة نشاط الطفل، لأنه ينشط كثيرًا حين محاولة الأم النوم، فيمكنها أن تستريح لترصد الحركة.
  • تناول وجبة من الطعام كذلك يجعل الجنين نشيطًا، ويميل للحركة والركل.
  • تناول المشروبات المنعشة والباردة، من الأمور، التي تساعد الطفل وتمنحه النشاط فيتحرك أكثر.

اقرأ من هنا عن: هل حركة الجنين أسفل البطن في الشهر الخامس تدل على جنسه؟

في أي شهر يتحرك الجنين الذكر من الأسئلة التي تعتمد إجابتها على حالة الأم والطفل كذلك، حيث أن هناك أمهات يمرون ببعض الظروف التي تعيق الشعور المبكر بالحركة، وكذلك هناك ظروف يمر بها الجنين تضعف حركته ولا تظهرها، ولكن الجنس غير مرتبط بالحركة.

مقالات ذات صلة