متى يستغني الطفل عن النظارة

متى يستغني الطفل عن النظارة، يحتاج العديد من الأطفال إلى النظارات للعديد من الأسباب الطبية، وذلك لأن النضارة لها دور فعال في ضمان التطور الطبيعي لرؤية الطفل، ولكن لابد من ارتدائها بعد الكشف الطبي والحصول على رأي الطبيب المختص.

ولذلك عبر جولتنا مع موقع مقال mqaall.com  سوف نجيب على سؤال مقال اليوم وهو متى يستغني الطفل عن استخدامه للنظارة.

متى يستغني الطفل عن النظارة

  • للإجابة على سؤال مقال اليوم وهو متى يستغني الطفل عن النظارة فنجد أنه يتم الأمر عندما تتحسن الرؤية لدى الطفل بدونها.
  • حيث أنه في حالة ما إذا رأي الطبيب المختص أنه قد تم تصحيح نظر الطفل فإنه ينصح الطفل بعدم ارتدائها.
  • لكن لابد من التأكيد على أن الوقت الذي يستغني فيه الطفل عن ارتداء النظارة فإنه يختلف من طفل لأخر حسب حالة كل طفل.

اقرأ أيضا: كيف تختار نظارة طبية تناسب وجهك؟

سبب ارتداء الطفل للنظارة

  • في الحقيقة أن سبب ارتداء الطفل للنظارة يرجع إلى توفير رؤية أفضل والسماح للأطفال بالعمل بشكل أفضل في بيئتهم.
  • تقويم نظر العين.
  • مساعدة الطفل في التخلص من الغمش.
  • معالجة مشكلة تفاوت الانكسار.

كيفية معرفة ما إذا كان الطفل بحاجة لنظارة

قبل البحث عن متى يستغني الطفل عن النظارة يجب معرفة كيفية معرفة ما إذا كان الطفل بحاجة لنظارة، حيث أنه:

  • في تلك الحالة يذهب الطفل إلى الطبيب المختص من أجل إجراء اختبار نظر للتأكد من فحص العين بشكل كامل.
  • حيث أنه في تلك الحالة يتم توسيع بؤبؤ العين من أجل إرخاء العضلات المركزة والتأكد من القياس الدقيق.
  • كما أن الأمر يتم من خلال أداة خاصة تعرف باسم منظار الشبكية.
  • وبعد هذا الإجراء الطبي يقوم الطبيب بإخبار الوالدين عما إذا كان الطفل في حاجة لارتداء النظارات أو عما إذا كان من الضروري مراقبة حالة الطفل.

هل الطفل في حاجة شديدة إلى نظارات ثنائية البؤرة؟

  • نادرا ما يكون الطفل إلى ارتداء نظارة ثنائية البؤرة.
    • ولكن في بعض الأحيان قد يكون أيضًا الطفل الذي يعاني من العيون المتقاطعة (حول إنسي) إلى نظارات ثنائية البؤرة حتى تساعده في التحكم في الرؤية.
  • كما أن الطفل الذي خضع من قبل إلى جراحة إعتام عدسة العين يكون في حاجة في الأغلب إلى نظارات ثنائية البؤرة أو نظارات قراءة.

أنواع أمراض النظر

قصر النظر

  • في الحقيقة أن قصر النظر هو أمر يتعرض له الطفل، حيث أنه في تلك الحالة يعاني فيها الطفل من تشويش في الأمور البعيدة.
    • حيث أن الطفل في تلك الحالة يرى الأمور القريبة بشكل واضح للغاية ولا يعاني من أي مشكلة من أي أمر قريب من عينة.
  • نجد أن قصر النظر مشكلة يعاني منها كل طفل في سن المدرسة.
    • وعلى الرغم من أن هناك بعض الأطفال الأصغر سنًا يصابون بتلك المشكلة الصحية.

مد البصر (بعد النظر)

  • في تلك الحالة الطفل يعاني من مشكلة في رؤية الأمور القريبة.
  • كما أن تلك الحالة لا يكون الطفل في حالة إلى علاج لأنه يستطيع استخدام عضلاته المركزة لتوفير رؤية واضحة لكل من الرؤية البعيدة والقريبة.

اللابؤرية (الاستجماتيزم)

  • يعاني الطفل من تلك المشكلة بسبب وجود خلل في انحناء سطح العين، حيث أنه بدل من أن وجود شكل كرة مثالية.
    • (مثل كرة السلة)، فنجد أن العيد تتشكل بمنحنى أكبر في محور واحد (مثل كرة القدم).
  • كما أنه في حالة ما إذا كان الطفل يعاني من تلك المشكلة فإنه يجد أن أي تفاصيل صغيرة أو دقيقة تكون غير واضحة ومشوشة.

تفاوت الانكسار

في الواقع أن الطفل الذي يعاني من تفاوت الانكسار يكون في حاجة شديدة إلى النظارات (وأحيانًا يكون في حاجة إلى ما يعرف باسم الترقيع أو قطرات العين) للتأكد من أن كل عين يمكنها الرؤية بوضوح وبدقة كاملة.

كسل العين عند الأطفال

  • في هذه الحالة يعاني الطفل من وجود جهد كبير واقع على عين واحدة وهذا بدوره يؤدي إلى وجود كسل في العين الأخرى.
  • وذلك يكون بسبب أن العين تبذل مجهود كبير ومع مرور الوقت يؤدي إلى حدوث ضعف.
    • وكسل في قدرة العين الأخرى على الإبصار نتيجة الإرهاق الشديد مع مرور الوقت.
  • وفي حالة ما إن لم يتم اكتشاف الأمر منذ وقت مبكر ومعالجته على الفور فإن الطفل قد يتعرض إلى العديد من المضاعفات الصحية التي قد تصل إلى العمى.
  • كما أنه من الممكن أن يتطلب الأمر الجراحة في حالة ما إذا كان الطفل في المراحل المتقدمة.

كما يمكنكم التعرف على: فوائد نظارة حفظ نظر

نصائح عند القيام بنظارات للأطفال

  • لابد من أن يكون الإطار مريح للغاية حتى لا تتأذى أعين الطفل وحتى تكون العين متمركزة في منتصف العدسة.
  • علاوة على هذا لابد من أن يكون إطار النظارة مناسب للطفل الآن وليس الإطار الذي سينمو إليه في خلال سنة على سبيل المثال.
  • من المهم التعرف على أن عدسات النظارة المصنوعة من مادة تعرف باسم البولي كربونات توفر حماية كبيرة للطفل.
    • وذلك بسبب أن مادة تلك العدسة تكون مقاومة للكسر.
  • من المفضل التعرف على أن هناك العديد من إطارات الأطفال التي تضم قدر كبير من الكابلات الناعمة والمريحة يمكن وضعها حول الأذنين.
  • بجانب لابد من وضع حزام أو أطراف صدغ من السيليكون (تعرف باسم أيضًا مقابض الأذن).
    • حيث أن هذا الأمر يساعد في تثبيت النظارة بالوضع الصحيح في عين الطفل.
  • علاوة على هذا فإنه لابد من اختيار الأخصائي المتخصص في البصريات من أجل اختيار إطار مريح للطفل.

كيفية جعل الطفل يتكيف مع النظارات

  • في الحقيقة أن الطفل يرتدي النضارة في حالة ما إن كان القياس مناسب له.
    • وبعد مرور ما يقارب من 14 يوم فإنه يكون تأقلم على النظارة.
  • أما في حالة ما إذا تجاوز الطفل تلك المدة ولاحظ أحد من الوالدين أن الطفل يستمر في الشكوى فإنه لابد من استشارة الطبيب مرة أخرى.
  • ولكن لابد من اختيار المكان المخصص لمعالجة الطفل واختيار النظارة المناسبة.
    • وفى حالة ما عن كان الطفل يستمر في شكوته فلابد من التوجه إلى الطبيب لاستشارته.

بدائل النظارة لدى الأطفال

  • يرى العديد من المختصين والأطباء أنه لا يوجد أي بديل طبي عن النظارة لدى الطفل أو في مرحلة الطفولة بوجه عام.
  • حيث أنه في مرحلة الطفولة لا غنى عن النظارة بوجه عام لدى أي طفل.
    • فإي بديل أخر قد يؤدى إلى حدوث ضرر أو مضاعفات صحية لدى قرنية العين لدى الطفل.

طرق الحفاظ على نظر الأطفال

  • من أهم الطرق هو أن يتم المحافظة على القيام بفحص دوري لنظر الطفل من خلال اللجوء إلى الطبيب المختص وبالأخص لدى الأطفال ما هم تحت سن الرابعة.
  • ومن الممكن أن تكون تلك المتابعة مرة كل سنة إذا كان الطفل لا يعاني من أي شيء.
    • ويكون هذا الأمر من أجل التأكد من أن نظر الطفل سليم وأن الطفل لا يعاني من أي مشاكل صحية.

كما يمكنكم الاطلاع على: ما المدة التي نحتاجها لتغيير النظارة الطبية؟

بعد أن عرضنا لكم في مقال اليوم إجابة سؤال مقال اليوم وهو متى يستغني الطفل عن النظارة؟، لابد أن نؤكد على أن معظم الأطفال يعانون من مشاكل متعددة في النظر، وهذا ما يجعلهم يلجئون إلى ارتداء النظارة في عمر مبكر.

مقالات ذات صلة