متي تسقط نفقة العدة والمتعة

متى تسقط نفقة العدة والمتعة، تسأل الكثير من السيدات المطلقات هذا السؤال، رغبة منهن في معرفة حقوقهن بعد الطلاق، لذلك سوف نستعرض سويًا من خلال هذا المقال بعض التفاصيل التي تخص المرأة بعد طلاقها، وما لها من حقوق، وما عليها أيضًا من واجبات.

ما حكم نفقة المتعة؟

  • سئل مفتي الجمهورية علي جمعة ذات يوم عن حكم الشرع في نفقة العدة والمتعة، وذلك من حيث قيمتهم ومدتهم.
  • فأجاب الشيخ على السائلة وقال، أن الله سبحانه وتعالى جعل تقدير قيمة نفقة العدة والمتعة وفقًا لحال المطلق المادي يسرًا أم عسرًا.
  • وذلك لقول الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم،﴿وَمَتِّعُوهُنَّ عَلَى الْمُوسِعِ قَدَرُهُ وَعَلَى الْمُقْتِرِ قَدَرُهُ مَتَاعًا بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُحْسِنِينَ﴾.
  • كما أقر نص المادة 18 مكرر من الدستور، بقانون رقم 25 لسنة 1929 ميلاديًا، والتي أضيفت بالقانون رقم 100 لسنة 1985 ميلاديًا، على أن الزوج إذا طلق زوجته دون رضاها بعد دخوله بها، أو أن كان السبب ليس منها وقتها تستحق نفقة المتعة.
  • وتكون نفقة المتعة بالإضافة إلى نفقة العدة وقيمتها على أقل تقدير حوالي نفقة سنتين.
  • ولكن يجب مراعاة ظروف المطلق المادية متيسرة أم متعسرة، والقاضي هو من يفصل في تلك القضية وفقًا لما يراه من حال المطلق.
  • كما يمكن أن يسهل القاضي الأمور على المطلق ويجعله يسدد هذه النفقة على أقساط.

اقرأ أيضا: مقدار نفقة الزوجة في القانون المصري

ما حكم نفقة العدة؟

  • بالنسبة لنفقة العدة، فإنها واجبة على المطلق دفعها، وتستحق المعتدة أن تأخذ جميع أنواع النفقة، وأيضًا يحددها القاضي وفقًا لما توضحه المرأة بالنسبة لمدة عدتها من زوجها.
  • ولكن يشترط ألا تكون هذه المدة أكثر من عام من تاريخ الطلاق، وذلك بناءًا على ما اطمئن له القانون المصري من كلام الأئمة.
  • ويتحدد قيمتها وفقًا لما يراه القاضي في حالة المطلق المعروضة أمامه.
  • أما في حالة عدم لجوء الطرفين للسلطات القضائية للفصل بينهما، وتم تحديد النفقة بالود والتراضي فيما بينهما، فتكون قيمة نفقة العدة والمتعة حسبما اتفق عليه.
  • حيث جرى العرف على أن تحدد نفقة المتعة بحوالي 25% من قيمة مرتب الزوج لمدة 24 شهر.
  • أما نفقة العدة تكون لمدة 3 أشهر إلى سنة، وذلك وفق نزول الحيض على المرأة، وأيضًا حالة الزوج المادية إن كان ميسر أو معسر حسب ما يقدمه من إثباتات.

متى تسقط نفقة العدة والمتعة؟

  • نفقتي العدة والمتعة تستحقهم المرأة المطلقة سواء طلقت للضرر، أو طلاق ودي بدون اللجوء للقضاء.
    • وهناك بعض الأشخاص يودون معرفة متى تسقط نفقة العدة والمتعة، ونرد عليهم ونقول أنها تسقط بالفعل في بعض الحالات:
  • أولًا في حالة أن الزوجة تنازلت عنهم برضاها أمام المأذون، أي ما يسمى طلاق بالإبراء، أي تسقط عن طليقها أداء أي حقوق لها.
  • ثانيًا إذا طلقت الزوجة عن طريق رفع قضية خلع في المحكمة، فهذا بمثابة تنازل رسمي عن حقها في نفقتي العدة والمتعة ومؤخر الصداق أيضًا.
  • ثالثًا إذا لم تستطع الزوجة أن تثبت أن زوجها هو السبب في الطلاق، وبهذه الحالات نكون عرفنا متى تسقط نفقة العدة والمتعة.

ما هي المتعة وسبب وجوبها قانونًا؟

  • بعد أن عرفنا متى تسقط نفقة العدة والمتعة؟، يجب أن تعرف لماذا شرع الله سبحانه وتعالى نفقة المتعة؟
  • لقد أقر الشرع أن نفقة المتعة تعتبر بمثابة تعويض للمرأة التي طلقها زوجها دون رضاها، وجبرًا لخاطرها.
  • كذلك ليرفع عنها الألم النفسي من الضرر الواقع عليها بسبب الطلاق، وإثبات أنه ليس لعلة فيها.
  • كما أن هذه النفقة تثبت أن الزوج هو من أساء معاشرة تلك الزوجة، وأساء استخدام شرع الله في الطلاق، ويأتي بحقها وكرامتها أمام الجميع.

كما أدعوك للتعرف على: هل تسقط النفقة بحبس الزوج

شروط استحقاق نفقة المتعة

  • لكي تستحق الزوجة نفقة المتعة بعد الطلاق، لابد من توافر عدة شروط لتحصل عليها.
  • يجب أن تكون الزوجة تم الدخول بها من خلال زواج شرعي صحيح.
  • أن يكون الطلاق تم بالفعل بين الزوجين، مهما كانت نوعية الطلاق.
  • وأهم شرط أن يكون الزوج طلق الزوجة دون رضاها، أو دون علة فيها.
  • أن يكون سبب الطلاق ليس للزوجة دخلًا فيه.

هل تستحق الزوجة على الإبراء نفقة المتعة؟

  • عندما تطلق الزوجة على إبراء أمام المأذون، فلا يحق لها أن تطلب أي حقوق من نفقات سواء متعة أو عدة أو مؤخر صداق.
  • وذلك لأن الإبراء يعد تنازل رسمي منها عن حقوقها، إلا إذا ادعت المطلقة أن الإبراء تم بدون رضاها أو بالإكراه.

هل المطلقة بحكم المحكمة تستحق نفقة المتعة؟

  • من خلال الخوض في موضوع متى تسقط نفقة العدة والمتعة؟، نجيب أيضًا على بعض الأسئلة الأخرى التي تخص المطلقة بحكم المحكمة.
  • فالمطلقة بحكم المحكمة تستحق نفقة المتعة، لأن هذا دليل على أن الطلاق وقع دون رضاها، والمحكمة هي من حكمت بذلك.

كيف يتم تقدير قيمة نفقة المتعة؟ وهل يجوز تقسيطها؟

  • يتم تقدير قيمة نفقة المتعة بحوالي 24 شهر على الأقل، ويمكن أن تحسب بمدة أطول وذلك حسب ظروف المطلق المادية والاجتماعية.
  • كما يتم أيضًا وفق كيفية وقوع الطلاق، وفترة الزواج الزمنية، كما يمكن أن تقسط النفقة، بناءًا على التماس المطلق أو المدعي، كما يمكن تقسيطها وقت التنفيذ.

ماذا تشمل نفقة العدة ومن يستحقها؟

  • تعريف نفقة العدة هي أموال تحدد قيمتها من إما ودي إما بحكم محكمة، وهي تتضمن نفقة الطعام، والشراب، والسكن، والملبس.
  • وتجب هذه النفقة للزوجة في فترة عدتها، وذلك لجميع المطلقات ماعدا المطلقة غير المدخول بها، فليس لها عدة.
  • فعندما سئل الشيخ متى تسقط نفقة العدة والمتعة؟، ذكر لنا المطلقة غير المدخول بها من ضمن الفئات التي يسقط عنها نفقة العدة والمتعة.

كما يمكنكم الاطلاع على: هل استئناف حكم النفقة يوقف التنفيذ؟

في نهاية هذا المقال عبر موقع مقال mqaall.com الذي أجبنا فيه عن سؤال متى تسقط نفقة العدة والمتعة؟، نود أن نكون أفدنا السائلين وأوضحنا إجابة بعض الأسئلة التي تخص حقوق المرأة بعد الطلاق.

مقالات ذات صلة