متى تزيد حركة الجنين ومتى تقل

متى تزيد حركة الجنين ومتى تقل، سؤال يسأله الكثير من السيدات الحوامل، وذلك لأن حركة الجنين هي أقوى مؤشر على صحة ونمو الجنين في بطن الأم، لذا ينتابها الكثير من القلق عندما تقل الحركة، والتي تشعر بها الأم يوميا، وسوف نتعرف في هذا المقال عبر موقع مقال mqaall.com على أسباب قلة أو نشاط حركة الجنين.

متى تزيد حركة الجنين ومتى تقل

أجاب الأطباء على تساؤل متى تزيد حركة الجنين ومتى تقل، وسنوضح لكم الإجابة فيما يلي:

  • قد تكون حركة الجنين الزائدة ناتجة عن خلل أو بعض المشاكل في المشيمة، مثل نقص الأكسجين في الوصول إلى المشيمة، فهنا تزداد حركة الجنين كتنبيه على وجود مشكلة.
  • وتزداد أيضا حركة الجنين إذا قامت الأم بتناول السكريات بكثرة، أو شرب المنبهات بكثرة أيضاً.
  • كما يزداد شعور الأم بحركة الجنين من بداية الثلث الثاني من الحمل، أي منذ الشهر الرابع إلى السادس.
  • كما يقول الأطباء أيضاً أن في حالة الحمل للمرة الأولى قد يتأخر شعور الأم بحركة الجنين.
    • ويزداد الشعور بالحركة في الحمل الثاني أو الثالث.
  • كما أن سمك جدار رحم الأم يؤثر على إحساسها بالحركة، فجدار الرحم السميك للأم يجعلها لا تشعر بحركة الجنين بكثرة، بعكس المرأة التي يكون جدار رحمها رفيع.
  • كما تزداد أيضاً حركة الجنين عند نوم الأم على أحد جانبيها.
  • بل وتزداد أيضاً حركة الجنين ليلا، وذلك عند أخذ الأم قسط كاف من الراحة، وعادة ما تنشط حركة الجنين ما بين الساعة التاسعة إلى الساعة الثانية عشر ليلا.
  • أيضا في الأسبوع الرابع والعشرين من الحمل يزداد شعور الأم بحركة الجنين، بحركة تشبه الزغطة.
  • كما تكون أيضا حركة الجنين ملحوظة لك، ولمن حولك في هذه الفترة من الحمل، ويركل حوالي عشرة ركلات خلال ساعتين.
  • بينما قد تقل حركة الجنين عند دخول الحمل في مراحله الأخيرة، أو بعد عملية الجماع.
  • وقد تقل أيضاً حركة الجنين في بطن الأم عندما تقوم الأم ببذل مجهود كبير ومتعب.

اقرأ أيضا: قلة حركة الجنين في الأسبوع 35

ما هي حركة الجنين؟

كثير من السيدات الحوامل وخاصة الحوامل لأول مرة لا يعرفون ما هي حركة الجنين وكيفيتها، وسوف نوضحها فيما يلي:

  • تعرف حركة الجنين بأنها حركات عضلية يفعلها الجنين في بطن أمه، وعند حدوث تلك الحركات، تكون النهايات العصبية قد وصلت إلى العضلات، ومن ثم التأثير عليها، وحدوث الحركات التي تشعر بها الأم.

متى تبدأ حركة الجنين في بطن الأم؟

  • أما عن ما يتعلق بموعد حركة الجنين، أو شعور الأم بهذه الحركات، فهذا الأمر ليس له إجابة موحدة.
    • وذلك لأن حركة الجنين تختلف من سيدة لأخرى، ومن حمل لآخر، بل وتختلف من الحمل الأول أو الثاني.
  • لكن يقول الأطباء إنه في المعتاد حركة الجنين تبدأ في الأسبوع الثامن من الحمل، إلى الأسبوع الثاني عشر.
    • وقد تشعر بعض السيدات بهذه الحركة، وقد لا يشعر بها آخرون، ولكن منذ بداية الأسبوع السادس عشر، وحتى الأسبوع الخامس والعشرين، تبدأ جميع السيدات الحوامل بالشعور بحركة الجنين.
  • ويختلف الأمر في حالة الحمل للمرة الأولى، إذا يتأخر شعور الأم بحركة الجنين إلى الأسبوع الخامس والعشرين وما بعده.
  • وفي هذه الفترة من الحمل أيضاً قد تشعر الأم بحركة الجنين يوميا، وتكون أقوى وأكثر ملاحظة.

كما يمكنكم التعرف على: حركة الجنين في الأسبوع 35

كيف تكون طبيعية حركة الجنين في بطن الأم؟

وسوف نوضح لك الآن طبيعة حركة الجنين في جميع مراحل الحمل المختلفة، وهي كما يلي:

  • تكون حركة الجنين في بداية الحمل حركة تشبه حركة الفراشة، أو حركة فرقعة حبوب الفشار.
  • ولكن مع التقدم في أشهر الحمل تزداد حركة الجنين، ويزداد شعور الأم بها، بل وتميزها أيضاً.
  • وتختلف طبيعة حركة الجنين من طفل لآخر، فهناك طفل يكون أكثر نشاطاً عن غيره في نفس مرحلة الحمل.
  • ومع زيادة مراحل الحمل تكون حركة الجنين كركلات أو ضربات في بطن الأم، ويزداد عددها لكبر حجمه.

الفرق بين حركة الجنين الذكر والجنين الأنثى

يعتقد ويشاع كثيراً بين السيدات أن هناك فرقاً بين حركة الجنين الذكر، والجنين الأنثى، وسوف نوضح حقيقة ذلك فيما يلي:

  • حقيقة الأمر أن العلم قد أثبت عدم وجود أي دليل على أن الحركة الكثيرة تدل أن الجنين ذكر، أو أن الحركة القليلة أن الجنين أنثى.
    • وذلك لأن حركة الجنين ترجع لعدة عوامل كطبيعة أكل ونوم ونشاط الأم.
  • لذا لا يعتد أبدا بحركة الجنين القليلة أو الكثيرة على معرفة نوع الجنين.

كيف تشعر الحامل بحركة الجنين؟

  • تشعر الأم بحركة الجنين عندما يقوم الجنين بفرد ذراعيه أو قدميه.
  • وقد يقوم بركلات متتالية تعبيراً عن تأزمه من وضعية الأم في الجلوس أو النوم.
  • قد يقوم الجنين أيضاً بالحركة نتيجة الحالة النفسية للأم، أو قد تكون الحركات هي استجابة منه للأصوات الخارجية.
  • وقد تكون الحركة أيضاً نتيجة إصابته بالفواق أو الزغطة، والتي تساعد على نمو رئتيه.
  • ولكن مع دخول الحمل في الأسبوع الثاني والثلاثين قد تقل حركة الجنين قليلا عن ذي قبل، وذلك لكبر حجمه، وضيق المكان الذي يتحرك فيه.

أسباب تستدعي القلق من قلة حركة الجنين

قد تكون قلة حركة الجنين ناتجة عن أخطار أو مشاكل صحية للجنين أو الأم، وسوف نعرفها فيما يلي:

  • من هذه الأسباب أن يكون عمر الحمل قد تعدى الأسبوع الرابع والعشرين، ولم تشعر الأم بحركة الجنين، فهنا يستدعي عمل فحص لنبضات الجنين، عن طريق الموجات فوق الصوتية.
  • كما يجب أيضا عمل فحص كامل للجنين في الأسبوع من الأسبوع الرابع والعشرين إلى الأسبوع الثامن والعشرين من الحمل.
    • وذلك للتأكد من حركة ونمو الجنين.
  • كما يجب أيضا على الطبيب أن يقوم بعمل فحص كامل للجنين قبل الولادة مباشرة للتأكد من معدل ضربات قلب الجنين، لتفادي حدوث أي مشاكل بعد الولادة.

كما يمكنكم الاطلاع على: حركة الجنين في الشهر السابع قوية

وبذلك نكون قد انتهينا من الحديث عن موضوع، متى تزيد حركة الجنين ومتى تقل، ونكون أيضا قد ذكرنا الكثير من المعلومات المتعلقة بهذا الموضوع من المصادر المتخصصة والموثوقة، ونرجو أن نكون قد وفقنا في هذا المقال.

مقالات ذات صلة