متى يبدأ الثدي بالانتفاخ في الحمل

متى يبدأ الثدي بالانتفاخ في الحمل سنعرض ذلك لكم في مقال اليوم في موقع mqaall.com، حيث يعد هذا التغيير واحد من أشهر التغييرات التي تطرأ على المرأة خلال فترة الحمل، وذلك لأنه يحدث خلال مرحلة مبكرة منه، لذا سيكون على المرأة.

كذلك معرفة عدد من النصائح التي يجب اتباعها عند حدوث هذا، وذلك حتى تحسن التعامل مع هذه التغيرات، ويجب التأكيد على أن جميع مراحل الحمل مهمة، ويطرأ فيها الكثير من التغييرات التي يجب أن يتم التعامل معها باهتمام.

متى يبدأ الثدي بالانتفاخ في الحمل

معرفة مراحل تغير الجسم خلال فترة الحمل أمر مهم، وذلك لأنه يجعل المرأة على علم أكثر بجسدها، وكذلك بحملها، وفيما يلي نعرض أهم التغييرات التي تطرأ على الثدي خلال فترة الحمل الأولى:

  • تطابق التغيير الذي يحدث في جسد المرأة الحامل مع التغيير الذي يجب أن يحدث خلال هذه المرحلة من الحمل يعد علامة إيجابية.
  • ثدي المرأة يبدأ في الانتفاخ خلال المرحلة الأولى من الحمل.
    • وذلك لأن الحمل مقسم إلى ثلاثة مراحل.
  • يبدأ انتفاخ الثدي في الفترة الأولى من الحمل.
    • وهي تلك الفترة التي تتراوح ما بين الأسبوع السادس إلى الأسبوع الثامن.
  • حيث يمكن أن تلاحظ المرأة تغير في حجم الثدي خلال هذه الفترة.
    • وهذا التغيير سوف يستمر في الزيادة طوال فترة الحمل.
  • يصاحب زيادة حجم الثدي بفضل الحمل كذلك شعور المرأة بالحكة في ثديها.
    • وذلك بفضل التغيرات التي تطرأ على جلد الثديين.
  • يمكن كذلك أن تلاحظ المرأة ظهور علامات تمدد على الثدي.
    • بالإضافة إلى بروز أوردة الثدي بشكل ملحوظ حيث تصبح واضحة وظاهرة من تحت الجلد.
  • يتقارن كذلك مع زيادة حجم الثدي تغير في لونه حيث يصبح داكنة أكثر.
  • يصاحب زيادة حجم الثدي كذلك زيادة في حجم أو محيط الهالة التي تحيط بالحلمة.
    • وهي الأخرى يصبح لونها أغمق أو أكثر قتامة عن المعدل الطبيعي.

شاهد أيضًا: ألم في الجهة اليسرى من الثدي

السبب وراء انتفاخ الثدي خلال الفترة الأولى من الحمل

لعل بعض النساء تتساءل عن السبب وراء انتفاخ أو زيادة حجم الثدي خلال الثلث الأول من الحمل، وذلك لأن البعض يعتقد أن وظيفة الثدي الأهم هي إدرار الحليب للطفل بعد الولادة، وهذا صحيح، وفيما يلي نتعرف على العملية كاملة:

  • ينتفخ الثدي بشكل ملحوظ خلال فترة الحمل الأولى، وذلك حتى يتمكن من تلبية احتياجات الجنين.
  • يختلف كذلك حجم التغير الذي يطرأ على حجم الثدي بناءً على التغييرات الهرمونية التي تطرأ على هرموني الأستروجين والبروجسترون في جسم المرأة الحامل.
  • حيث يجب معرفة أن هرمون البروجيسترون يساهم في تكوين الخلايا التي تعمل على إنتاج الحليب في غدد الثدي.
  • انتفاخ ونمو الثدي في هذه المرحلة من الحمل يعني أن عملية تكوين الحليب تتم بنجاح.
    • ولكن يجب معرفة أن بعد عملية الولادة تعود الأمور إلى نصابها الصحيح.
    • بمعنى أن مستويات هرمون الاستروجين والبروجستيرون سوف يعودون إلى معدلهما الطبيعي.
  • لكن سوف يحدث تغيير آخر وهو زيادة معدل هرمون البرولاكتين.
    • وهذا الأمر يؤدي إلى عودة حجم الثدي إلى الحجم الطبيعي، وفي نفس الوقت يساعد على الرضاعة الطبيعية.

اقرأ أيضًا: هل انتفاخ الثدي قبل الدورة من علامات الحمل؟

تغيرات الثدي في الثلث الثاني والثالث من الحمل

يوجد تغييرات أخرى تطرأ على المرأة الحامل وعلى صدرها خلال الثلث الثاني والثالث من الحمل.

حيث تشير هذه التغييرات إلى أن المرأة دخلت مرحلة جديدة من الحمل، وهذه التغيرات تتمثل في الآتي:

  • خلال الثلث الثاني من الحمل تبدأ غدد تعرف بالغدد اللبنية في منطقة الثدي بالعمل على إنتاج لبن سرسوب.
    • وهذا الأمر يؤدي إلى زيادة حجم الثدي أكثر فأكثر.
  • لكن التغيير المختلف خلال هذه المرحلة أي خلال الثلث الثاني من الحمل هو الشعور بألم في حلمة الثدي.
  • يحدث كذلك أن بعض النساء يمكن أن تلاحظ خروج سائل أبيض ذو لون مصفر.
    • وذلك في حالة الضغط على الحلمة.
  • بالنسبة إلى الثلث الثالث من الحمل فإن زيادة حجم الثدي تستمر.
    • وذلك بفضل عملية امتلاء قنوات الحليب.
  • يمكن أيضاً أن تلاحظ بعض النساء تسرب بعض الحليب السرسوب من حلمة الثدي ويمكن ألا يحدث ذلك مع بعض الحالات الأخرى.

نصائح التعامل مع تغييرات الثدي

يوجد بعض النصائح التي يجب أخذها في الاعتبار، وذلك حتى تحسن المرأة التعامل معها، وذلك حتى تشعر براحة أكثر خلال الفترات الصعبة من الحمل، وفيما يلي نعرض أهم هذه النصائح، ومنها:

  • يجب الحرص على استخدام حمالات الصدر الرياضية خلال اليوم العادي، وذلك لأنها تعمل على تقوية الصدر، وزيادة تماسكه، وتحد من حركته.
    • وذلك لأن حركة الثدي خلال هذه الفترة يمكن أن تسبب الشعور بألم.
  • يفضل اللجوء إلى استخدام حمالات الصدر القطنية خلال فترة النوم، وذلك لأنها تعد مريحة أكثر.
    • وتقلل من حركة الثدي خلال النوم، وبالتالي فهي تقلص من الشعور بالألم.
  • يفضل الابتعاد عن لمس الثديين أو حكهما.
    • وذلك لأن انتفاخ الثدي يمكن أن يزيد من الشعور بالألم عند تعرضه حتى إلى لمس خفيف.
  • يفضل الاستحمام بالماء الدافئ، وتجنب تدفق الماء بشكل مباشر على الصدر.
  • ينصح بشراء مقاس أكبر من حملات الصدر خلال الفترة الأولى من الحمل.
    • وذلك لأن الثدي سوف يستمر في الزيادة والانتفاخ حتى الولادة.
  • أخذ حمام ساخن من شأنه أن يحد من الانزعاج الذي يمكن أن تشعر به المرأة خلال فترة الحمل.

شاهد من هنا: هل انتفاخ الثدي من علامات الحمل

متى يبدأ الثدي بالانتفاخ في الحمل ومتى يتوقف، يبدأ الثدي في الانتفاخ خلال فترة الحمل الأولى أي خلال الأسابيع الأولى من الحمل، ويتوقف عن ذلك بعد الولادة مباشرةً.

مقالات ذات صلة