أين يعيش الأسد الأبيض

أين يعيش الأسد الأبيض، يتساءل بعض الأشخاص المهتمين بالأسود عن أين يعيش الأسد الأبيض وأماكن تواجده، لأن الأسود البيضاء من الحيوانات النادرة التي تتميز بالشكل الجذاب على عكس الأنواع الأخرى من الأسود الآسيوية والإفريقية.

ومن خلال هذا المقال سوف نتعرف عبر موقع مقال mqaall.com على كافة التفاصيل والمعلومات الخاصة بالأسود البيضاء.

الأسد الأبيض

  • يعد الأسد من أكبر وأقوى الحيوانات التي توجد في العالم، ولكنه من الحيوانات المهددة بخطر الانقراض وذلك نتيجة انخفاض عدد الأسود التي توجد في البرية وانقراض البعض منها.
  • وفي عام 2014 تم إجراء بعض الإحصائيات حيث كان عدد الأسود في ذلك الوقت يتراوح ما بين 23 إلى 39 ألف على مستوى أنحاء العالم، أما الآن يتم توزيع الأسود في أماكن متفرقة من أفريقيا وجنوب الصحراء الأخرى.
  • ولقد اعتقد البعض من العلماء بأن الأسود البيضاء تعيش في جنوب أفريقيا فقط ولكن تبين بعد ذلك بأنها تتواجد في كل بقاع القارة.
  • وتجدر الإشارة هنا إلى أن الأسود غالبا ما تفضل العيش في المناطق العشبية وأراضي السافانا والشجيرات الكثيفة.
  • أما بالنسبة للأسد الأبيض فهو ليس مثل باقي الأسود الأخرى ولكنه أسد ذو طفرة لونية نادرة الحدوث أدت إلى قلة التصبغات في الجلد مما تسبب ذلك في جعل اللون الأبيض يحل محل اللون الطبيعي والمعتاد للأسود.

اقرأ أيضا: أين يوجد الأسد الأبيض في العالم؟

أين يعيش الأسد الأبيض

  • نظرا لتساؤل البعض من الأشخاص عن أين يعيش الأسد الأبيض فلقد اعتقد العلماء لسنوات طويلة بأن الأسود البيضاء تعيش فقط في جنوب أفريقيا، لكنهم اكتشفوا بعد ذلك بأنه يمكن العثور عليهم في كافة أنحاء القارة التي يعيشون فيها.
  • كما تعتبر مدينة تيمبافاتي الكبرى التي تقع في جنوب قارة أفريقيا هي الموطن الرئيسي والأصلي للأسود البيضاء، أما الآن فهي تعيش في محميات طبيعية لأنها مهددة بخطر الانقراض مثل محمية حديقة كروجر الوطنية المتواجدة في جنوب أفريقيا.
  • حيث ولد أول شبل أسد أبيض في هذه المحمية في عام 2014، وبعد أن أصبحت الأسود البيضاء معرضة للانقراض في الحياة البرية بسبب عمليات الصيد الجائر والمحرمة تم إعادة إدخاله في عدد من المحميات الطبيعية من منطقة تيمبافاتي، وتوفير الرعاية الكاملة له من مأكل وبيئة معيشية مناسبة.
  • تم إصدار قرار بحظر صيد الأسد الأبيض في محمية تيمبافاتي وغيرها من المحميات الأخرى المجاورة لها وكان ذلك في عام 2004م.

البيئة الطبيعية للأسد الأبيض

  • غالبا ما يفضل الأسد الأبيض العيش في العديد من المناطق والموائل الطبيعية التي توجد في جنوب أفريقيا، كما يعيش أيضا في الغابات والأماكن الصحراوية وأراضي السافانا العشبية وغيرها من الأماكن الأخرى.
  • حيث يتميز هذا النوع من الأسود بقدرته الفائقة على التكيف مع جميع ظروف الحياة الطبيعية، لأن لديه قدرة مميزة على تمويه نفسه مع الظروف البيئة المختلفة.
  • وتزدهر الأسود البيضاء في الحياة البرية وخاصة في منطقة تيمبافاتي وذلك بسبب احتوائها على الكثير من الأعشاب الطويلة باهتة اللون.
  • إلى جانب بعض الأنهار التي تحتوي ماؤها على الرمال البيضاء وبالتالي تعد هذه المناطق من الأماكن المثالية التي تساعد الأسود البيضاء في الاختباء وتمويه نفسها.
  • ولأن هذه الأنواع من الأسود معرضة للانقراض فإن الحكومة قامت بتوزيعهم في العديد من المحميات الطبيعية للحفاظ عليهم من الانقراض مثل محمية سنترال كروجر بارك التي توجد في جنوب أفريقيا وغيرها من المحميات الأخرى.

كما يمكنكم التعرف على: أين يعيش النمر

طبيعة غذاء الأسود البيضاء

  • يعتبر الأسد الأبيض من الحيوانات آكلة اللحوم حيث يعتمد الأسد في غذائه على العديد من الأنواع المختلفة للحيوانات العاشبة بما في ذلك الغزلان والأرانب البرية والسلاحف والبقر والجاموس والحمر الوحشية والفيلة وغيرها من الحيوانات البرية الأخرى.
  • حيث تقضي الأسود معظم وقتها في عملية الصيد ليلا، لأن عيونه الملونة تساعده على الرؤية في الظلام الشديد وبالتالي يستطيع مراقبة الفريسة والانقضاض عليه.
  • وتمتلك الأسود البيضاء مخالب وأنياب قوية وحادة تساعدها بشكل كبير على الاصطياد والهجوم على الفريسة وقتلها في ثواني معدودة.
  • بالإضافة إلى ذلك فإن الأسود تحب الصيد في مجموعات ولديهم قدرة كبيرة على الصبر حيث يمكنهم انتظار الفريسة لساعات طويلة حتى يحين الوقت المناسب للهجوم والانقضاض عليها.
  • وغالبا ما تقتل الأسود البيضاء فريستها بالخنق ثم يتم تناولها مع باقي أفراد القطيع في مكان القتل.
  • كما يتميز بقدرته القوية على السماع والشم حيث يستطيع سماع الأصوات من على بعد كيلو ونصف، كما أن قدرته البصرية تفوق البشر بمقدار 5 أضعاف.

تكاثر الأسد الأبيض

بعد أن تعرفنا على أين يعيش الأسد الأبيض فإنه يمر بعدة مراحل مختلفة خلال موسم التكاثر وهي كالتالي:

  • تشبه الأسود البيضاء الأسود السمراء الأخرى في عملية التزاوج والتكاثر حيث يصل إلى مرحلة النضج الجنسي ما بين الثالثة والرابعة من عمره.
  • وبوجه عام تتزاوج الأسود التي تعيش في الأماكن البرية مرة واحدة كل عامين بينما تتزاوج الأسود الموجودة في حديقة الحيوان مرة كل عام.
  • تلد الأسود البيضاء صغارها وتربيهم في معسكرات التكاثر التي توجد في الأسر وغالبا ما تتم عملية التكاثر والتزاوج في هذه الأسر بشكل سنوي.
  • حيث تضع اللبوة من 2 إلى 4 أشبال في موسم التكاثر الواحد، وتولد هذه الأشبال ضعيفة جدا ومكفوفين البصر لذلك فهم يعتمدون بشكل كبير على أمهاتهم في أول عامين من أعمارهم حتى يصبح لديهم القدرة التي تمكنهم من الاستقلال بأنفسهم والخروج للصيد بمفردهم.
  • تزاوج الأسود البيضاء إناثا من أقاربها في البرية والمحميات الطبيعية ويعتقد الكثير من خبراء الحفاظ على البيئة بأن هذه الممارسة تعتبر خطيرة وتسبب في أضرار بالغة.
  • لأن الأسود البيضاء تحتاج إلى 3 احتمالات للتزاوج ولضمان بقاء نسلها وهي كالتالي:
  • أن يكون كلا من الوالدين أسودا بيضاء ففي هذه الحالة يوجد احتمال ولادة شبل أبيض بنسبة تصل إلى حوالي 100%.
  • أما إذا كان الوالدين أسود سمراء اللون ولكن لديهما جينات وراثية متنحية لصفات الأسد الأبيض فإن ذلك يوجد احتمال ولادة أسد أبيض بنسبة 25%.
  • وإذا كان أحد الوالدين أسد أبيض اللون والآخر أسود فإنه هناك احتمال ولادة أسد أبيض اللون بنسبة 50%.

خصائص وسمات الأسد الأبيض

بعد أن قدمنا لكم إجابة هذا التساؤل أين يعيش الأسد الأبيض، فإنه يوجد العديد من الخصائص والسمات التي تميز الأسود البيضاء عن الأسود الأخرى وهي كالتالي:

  • من الممكن أ يتسبب اللون الأبيض العديد من المشاكل المتعلقة بالصيد، لأن الأسود البيضاء تصبح معرضة للصيد من قبل الإنسان نظرا لاختلاف طبيعتها عن الأسود الطبيعية الأخرى.
  • في عام 2003 حاول البعض من الأشخاص بإطلاق سراح الأسود البيضاء لكي تعيش في الحياة البرية مع الحيوانات الأخرى، حيث بددت هذه الأسود الاعتقاد الخاطئ لدى الجميع فلقد كان الناس يتجولون حولها ولكنهم لا يستطيعون صيدها.
  • يبلغ وزن أنثى الأسود حوالي 180 كيلو جرام، بينما يصل وزن الذكور 250 كيلو جرام.

كما يمكنكم الاطلاع على: ما المكان الذي يعيش فيه الأسد

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية المقال الذي أوضحنا لكم فيه هذا التساؤل أين يعيش الأسد الأبيض، حيث تتواجد الأسود بشكل عام في كافة أنحاء العالم وبالأخص في جنوب أفريقيا كما تعرفنا أيضا على بعض خصائص الأسود البيضاء وطريقة تكاثرها، وأهميتها في عصرنا الحالي.

مقالات ذات صلة