أين تقع ميونخ؟ وأهم المعالم السياحية بها ؟

أين تقع ميونخ؟ وأهم المعالم السياحية بها ؟، تمتلك ألمانيا العديد من المدن الكبرى، وتعد مدينة ميونخ من أشهر مدن ألمانيا، حيث تشتهر بالإزدهار الإقتصادي، وبوجود العديد من المعالم السياحية بها، وفي هذا المقال سنتعرف على أين تقع ميونخ وأهم المعالم السياحية بها.

مدينة ميونخ

  • تتميز مدينة ميونخ بالتاريخ والمعالم السياحية المتنوعة، كما أنها تحتل المرتبة الثالثة في تصنيف المدن الكبرى في دولة ألمانيا، وهي عاصمة ولاية بافاريا، وهناك إعتقاد سائد بأنها عاصمة ألمانيا الأخرى.
  • ولذلك يطلق على مدينة ميونخ العاصمة الخفية في ألمانيا، حيث تتميز بموقعها الهام في قلب قارة أوروبا، وعبر التاريخ زادت أهميتها وأصبحت بؤرة هامة في تاريخ ألمانيا.
  • وتعد مدينة ميونخ هي أكثر مدن البلاد غنى وأقواهم من حيث الإقتصاد، ويعود الفضل إلى إقتصاد ميونخ المزدهر، حيث تضم المدينة عددًا من أكبر الشركات والمؤسسات التجارية العالمية.
  • ومنهم شركة BMW للسيارات، وشركة الكهربيئات سيمنز، بالإضافة إلى أنها تضم عددًا من المحطات، وثلاثمائة أو يزيد دار للنشر، وتعتبر ميونخ رمزًا للثقافة وموطنًا للموضة.
  • ونتيجة لذلك فقد ازداد إنتاج ميونخ المحلي، وإستمرت في التطور والإزدهار إلى أن صارت نقطة ومكانة هامة في ألمانيا وفي تاريخها وفي القارة الأوروبية.

شاهد أيضًا ما هي فيزا لم الشمل في ألمانيا ؟

أين تقع ميونخ

  • تقع مدينة ميونخ في جنوب ألمانيا، حيث تطل على نهر إيسار أو ما يعرف أيضًا بنهر إيزار، وتحتل ميونخ الترتيب الثالث بعد مدنية برلين ومينة هامبورج من حيث المساحة.
  • ويحيط بميونخ جبال الألب من جهة الشمال، وللإنتقال من ميونخ إلى المدن الألمانية الأخرى يمكن إستخدام السكة الحديد، أو الطيران من مطار فرانز جوزيف الذي يقع في شمال شرق المدينة.
  • وتصل مساحة مدينة ميونخ إلى 10 ميل مربع، ويسكنها قرابة 1300000 نسمة، وتتميز المدينة بالمناخ الحار جدًا في فصل الصيف، والمناخ البارد جدًا في فصل الشتاء.

الطبيعة الجغرافية في ميونخ

  • تتميز الطبيعة الجغرافية الخاصة بمدينة ميونخ، حيث تحتوي المدينة على سهول مرتفعة وتقع بالقرب من مرتفعات جبال الألب، وعدد من الأنهار، ومنها نهر فروم ونهر إيسار.
  • أما بالنسبة لمناخ مدينة ميونخ، فهي تقع بالقرب من جبال الألب، لذلك فتتميز المدينة بمناخ قاري، مما يجعل المدينة ممطرة طوال العام، ولكن تتفاوت في درجات الحرارة في فصل الصيف وفصل الشتاء.

إقتصاد مدينة ميونخ

  • كان اقتصاد مدينة ميونخ ضعيف في الماضي، وذلك نظرًا لبعد مدينة ميونخ عن الموانئ، ولكن مع مرور الوقت تركت المدينة الصناعات الثقيلة، وتم توجيه جهودها إلى الصناعات الخفيفة.
  • حيث اشتهرت بصناعة المواد الغذائية والملابس ومستحضرات التجميل، بالإضافة إلى أن المدينة تعد مركزًا للصناعة المالية والمصرفية، وبها أيضًا أكبر أسواق أوروبا للجملة.
  • مثل أسواق الجملة للخضار وأسواق الفاكهة وأسواق المنتجات الحيوانية، وغيرهم من الصناعات التي أدت إلى إزدهار إقتصاد مدينة ميونخ، وجعلتها من أكبر مدن ألمانيا.

أهم المعالم السياحية بميونخ

  • تضم مدينة ميونخ عددًا كبيرًا من المعالم السياحية التاريخية والثقافية، لذلك فهي تعد وجهة سياحية عالمية، حيث تمتلك العديد من المعالم السياحية، التي تجذب السياح والقصور الأثرية والمتاحف.
  • وتعد تلك المعالم السياحية مؤشرًا على الحضارة الإنسانية، التي نشأت في المدنية ودليلًا على تطورها عبر السنين، وخاصة التي ساعدت في بناء الحضارة عبر التاريخ.
  • وهناك عددًا من المعالم الأثرية والتاريخية المميزة التي تضمها مدينة ميونخ، والتي يأتي إليها السياح من كل جهة، مثل القصور والساحات والمتاحف والكنائس.

  القصور في مدينة ميونخ

  • يوجد عدد كبير من القصور التاريخية والأثرية في مدينة ميونخ، ومن أشهر تلك القصور، قصر نيمفينبورغ وقصر شلايس هايم وقصر ريزيدينز الكبير وقصر الإقامة.
  • يعد قصر نيمفينبورغ من أكثر القصور قِدمًا في تاريخ ميونخ، ومن أكثر الأماكن السياحية شهرةً، حيث يحتوي على الكثير من الحدائق الخلابة والمميزة، وقد كان أيام الحكم البافاري يستخدم كمقر للحكم.
  • أما قصر شلايس هايم فقد كان يستخدم كمقر لحاكم بافاريا أثناء فصل الصيف، وهو يعد قصرًا ملكيًا، ويعد واحد من القصور التاريخية القديمة المميزة.
  • ويعتبر قصر ريزيدينز الكبير متحف له أهميته ومكانته بين متاحف أوروبا القديمة، وقد تم بناء هذا المعلم التاريخي في عام 1385م، وتم تشييد موقع على أطراف البلدة القديمة.
  • ويعد قصر الإقامة الكبير قصرًا أثريًا، وهو واحد من القصور التاريخي في مدينة ميونخ، وقد تم بناء القصر في عام1385 م، وقد إتخذته العائلة الحاكمة في ذلك الوقت كمقر لها.
  • ويضم القصر العديد من الأجنحة، وتحتوي تلك الأجنحة على الكثير من متاحف الديكور والمتاحف الخزفية والفنية والتاريخية، ويعتبر القصر مكانًا سياحيًا مفتوحًا للسائحين والزوار.

شاهد أيضًا اعلى جبل في المانيا وأهم المنشآت التي تقع على قمة تسوغ شبيتسه

  المتاحف في مدينة ميونخ

  • تحتضن مدينة ميونخ العديد من المتاحف الأثرية والتاريخية، التي لها مكانة كبيرة ومميزة في تاريخ أوروبا، فعلى سبيل المثال يوجد المتحف العالمي الكبير المتحف الألماني على أرض ميونخ.
  • ومن الجدير بالذكر أن مساحة المتحف تثل إلى أكثر من خمسين ألف متر مربع، حيث يضم آثار التاريخ الطبيعي والسفن الشراعية والكبسولات الفضائية والنماذج النووية.
  • لذلك يأتي له زوار ويتوافد عليه عدد كبير من السائحين من كافة أنحاء العالم لمشاهدة عظمة التاريخ الطبيعي، والإستمتاع بكل ما يحتوي عليه المتحف الألماني من آثار لها تاريخ عظيم.
  • ويعد متحف بارفيا القومي من المتاحف الأثرية التاريخية الهامة، ويضم المتحف العديد من الأعمال والمشغولات التي تم صنعها من العاج، وقطع تاريخية وأعمال فنية جميلة.
  • والتماثيل والحلي الملكية، ويعود عصر بناء المتحف إلى العصور القديمة، بالإضافة إلى متحف BMW الذي يضم تاريخ تطور وريادة صناعة السيارات، ومن ضمنها سيارة بي إم دبليو.
  • ويعد المتحف وجهة سياحية في مدينة ميونخ، حيث يستعرض تاريخ صناعة السيارات وتطورها، بالإضافة إلى متحف مدينة ميونخ، ومتحف دار الفن، ومتاحف اللوحات الفنية.

  الساحات في مدينة ميونخ

  • تمتلك مدينة ميونخ عددًا من الساحات الملكية والجادات، مثل جادة برينر والتي تتميز بالنمط الكلاسيكي، وتمتد بداية من الأطراف الشمالية، بالإضافة إلى جادة لودفيغ، وجادة ماكسيميليان، وجادة برينتسريجبينتن.
  • كما أن تلك الساحات تضم مجموعة من القصور، ومن بينهم القصر الأثري نيموفينبورغ، والذي كان مقرًا لمدة وصلت إلى سنوات طويلة للحاكم الرئاسي البافاري.

 الكنائس المشهورة في ميونخ

  • إضافة إلى القصور والساحات الملكية والمتاحف التاريخية، فإن مدينة ميونخ بها عدد ضخم من الكنائس التي تعد من التحف العمرانية، والتي تنتمي لمدارس عمرانية متنوعة ومختلفة، حيث يوجد بميونخ أكثر من ثلاثمائة كنيسة.
  • ومن ضمن تلك الكنائس التاريخية كنيسة القديس بطري التي تعد أقدم كنيسة في مدينة ميونخ، وقد تم بنائها في الحقبة الرومانسية، وتقع الكنيسة بالقرب من ساحة مريم، التي تقع في وسط المدينة.
  • بالإضافة إلى كنيسة القديس مايكل، وكنيسة الكاتدرائية للسيدة العذراء، ومبنى الفراوينكيرش، وكنيسة الثيتنركيرش، ودريفالتيغيت، وبيرغرسالكيرتش، وغيرهم من الكنائس الأثرية.
  • ومن أقدم الكنائس الأثرية التي تطل على وسط المدينة بمدينة ميونخ كنيسة القديس بطرس، وهي تتواجد بالقرب من ساحة مريم، وقد تم إنشاء الحديقة في الحقول الرومانية، وتم توسعها على مر السنين.
  • ومن أكبر الكنائس التي تم تشييدها في عصر النهضة كنيسة القديس مايكل، وتعتبر من الكنائس التاريخية والأثرية الهامة والمعالم السياحية الشهيرة في مدينة ميونخ.

معالم سياحية أخرى بمدينة ميونخ

  • تعد ساحة مريم الشهيرة من المعالم السياحية بمدينة ميونخ، وقد تم تسميتها بهذا إلى الأسم نسبةً إلى عمود مريم الذي يقع في وسط الساحة، وتقع تلك الساحة في وسط مركز ميونخ.
  • ويحتوي هذا المعلم الأثري على تمثال للسيدة مريم العذراء، وأصبح يحتوي على مبنى البلدية القديم للمدينة والمبنى الجديد، كما أنه يضم ثلاثة أعمدة أثرية، يعود تاريخها إلى العصور الوسطى.
  • ومن المعالم السياحية الشهيرة في مدينة ميونخ الستاديوم الأولمبي، الذي يعد مركزًا لكسر الأرقام القياسية في الألعاب الرياضية، ويعتبر هذا المبنى مزيج من الفنون المعمارية القديمة مع الرسمية.
  • بالإضافة إلى ملعب أليانز أرينا الذي هو من أكبر وأقدم الملاعب الرياضية في قارة أوروبا، وهو ملعب خاص بالفريق الألماني بايرن ميونخ، وهو من أهم موارد المدينة الاقتصادية.
  • ويوجد أيضًا في مدينة ميونخ الحديقة الإنجليزية التي تعد من أكبر الحدائق الحضرية في العالم، وقد تم إنشائها في عام 1789م، وتضم الحديقة الإنجليزية البحيرات والمنحوتات والبرك.
  • بالإضافة إلى الجداول الاصطناعية والمقاهي، كما أنه يوجد بالحديقة معبد أبولو الذي يحيطه عشرة أعمدة على قمة تل، وتغطيه الأشجار، وعدد من الأماكن والمعالم الأخرى.

شاهد أيضًا اسماء جميع المدن في المانيا

وبهذا نكون قد تعرفنا على أين تقع ميونخ وأهم المعالم السياحية بها، والطبيعية المناخية لمدينة ميونخ وأهم الكنائس والقصور والمتاحف والساحات الملكية والجادات والمعالم السياحية، التي تقع بمدينة ميونخ.

مقالات ذات صلة