من اكتشف مرض الإيدز

من اكتشف مرض الإيدز، يوجد في الحياة العديد من الأمراض والتي قد تودي بحياة صاحبها في النهاية إلى التعب الشديد المزمن، وأحيانا إلى الوفاة وهناك العديد من الأمراض المعدية والتي أيضا قد تؤدي إلى الوفاة.

ومن ضمن هذه الأمراض مرض الإيدز واليوم سنعرف عبر موقع مقال mqaall.com ما هو مرض الإيدز ومكتشف هذا المرض.

من اكتشف مرض الإيدز

  • تم اكتشاف مرض الإيدز من قبل الطبيب الفرنسي لوك أنطوان مونتاني وأيضا من قبل الطبيب فرانسوا باري سنوسي، وبحلول العام 1972م أصبح مونتاني رئيس قسم الفيروسات في معهد باستور في باريس.
  • في العام 1990م أصبح لوك رئيسا لقسم الإيدز والفيروسات في نفس المعهد وقد حصل على جائزة نوبل للطب في العام 2008م وذلك لاكتشافه فيروس نقص المناعة المكتسبة مع فرانسوا.
  • أثبتت الدراسات أن مرض نقص المناعة المكتسبة هو نسخة عن فيروس يصيب القرود من النوع الشمبانزي والذي يعرف باسم نقص المناعة لدى القرود.
    • ومن المحتمل أن الفيروس وصل إلى الإنسان من خلال الدماء التي تحمل هذا الفيروس من خلال تناول اللحوم في الأدغال.
  • تم التوصل إلى منشأ ومكان المرض والذي بدأ في مدينة كينشاسا الموجودة في جمهورية كونغو الديموقراطية في العشرينيات من القرن الماضي الميلادي.
    • حيث قام فريق من العلماء بدراسة تاريخ المرض وذلك عن طريق الاستعانة بعينات من الشفرة الوراثية للفيروس.
  • قامت العديد من الأحداث بالإسهام في تلك المنطقة مثل: النمو السكاني، وتجارة البشر، وحركة السكة الحديد، واستخدام إبر وأدوات طبية غير معقمة في العيادات بانتشار فيروس وانتقاله إلى العديد من البلدان المجاورة.

اقرأ أيضا: أعراض مرض الإيدز بالصور

مرض الإيدز

  • يعرف مرض الإيدز أو فيروس نقص المناعة المكتسبة بأنه من الأمراض المزمنة والتي تشكل خطرا كبيرا على حياة المصاب.
  • هو فيروس يسبب قصورا وشللا في الجهاز المناعي للإنسان، حيث يسلب هذا المرض قدرة الجهاز المناعي على محاربة ومقاومة الفيروسات والجراثيم والفطريات المختلفة من خلال استهداف الجهاز المناعي وإضعافه.
  • هذه العملية تؤدي إلى جعل الجسم أكثر عرضة للإصابة بكافة أنواع المرض التي لا يستطيع الجسم مقاومتها

خطر الإصابة بمرض الإيدز

  • يؤدي فيروس الإيدز إلى الإصابة بأمراض مختلفة مثل السرطانات والالتهابات مثل:
    • الالتهاب السحايا، والالتهابات الرئوية التي يستطيع الجسم في الوضع الطبيعي محاربتها والتغلب عليها عند توفر العلاج الاعتيادي.
  • مع وجود الفيروس فإن هذه الأمراض قد تؤدي إلى وفاة الإنسان وتسبب له المزيد من الضرر الكبير فلا يمكن للجسم المحاربة والتغلب على هذه الأمور.
  • يعاني أكثر من 39.5 مليون شخص من مرض الإيدز حاليا وبالرغم من اتخاذ الكثير من الخطوات الصارمة في العديد من البلاد وذلك للتخلص من المرض وشبح انتشاره إلا أنه مازال موجودا ومنتشرا بصورة كبيرة.

تاريخ مرض الإيدز

  • يعتقد العديد من العلماء أن الفيروس المسبب لمرض الإيدز قد ظهر لأول مرة في جمهورية الكونغو في أفريقيا.
    • ويعتقد البعض الأخر من العلماء أن مصدر الفيروس، فقد انتقل إلى البشر من أحد أنواع القرود والتي كانت معروفة باسم الشمبانزي.
  • ينتقل المرض عن طريق تلوث دم الصيادين بدم هذه الحيوانات، وكانت قد اشتهرت تجارة اللحوم في حيوانات الأدغال قبل العام 1931م، ويقدر عدد الإصابات بالفيروس بنحو 100 إلى 300 ألف حالة وذلك قبل العام 1980م.
  • في العام 1995م تم اعتبار مضاعفات الإصابة بمرض الإيدز هي السبب الرئيسي لحالات الوفاة التي تحدث للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و44 عاما.
  • تم تسجيل حوالي ما يقرب من 50 ألف حالة وفاة نتيجة للإصابة بهذا المرض الخطير، والجدير بالذكر أن أول دواء لعلاج مرض الإيدز قد تم الإعلان عنه في العام 1987 م وهو دواء زيدوا فيدين.
  • بعد إنتاج أدوية مضادات للفيروسات القهرية ذات الكفاءة العالية في العام 1997م، أصبحت هذه الأدوية هي الخيار الأول للعلاج.
    • والتي بدورها أدت إلى خفض نسبة الوفيات التي حدثت نتيجة هذا المرض قدرت بنحو 47%.
  • على الرغم من أن فيروس الإيدز مازال بعيدا نوعا ما إلى الآن إلا أنه أحد أكثر الفيروسات المسببة للوباء في العالم.
    • والتطورات في طرق العلاج للمرض أدت إلى إمكانية السيطرة عليه بشكل فعال وخفض نسبة انتقاله من الشخص المصاب إلى الشخص السليم.

كما يمكنكم التعرف على: كيف ينتقل مرض الإيدز من المرأة إلى الرجل

التشخيص بمرض بالإيدز

هناك العديد من الاختبارات اللازم عملها حتى يتم التشخيص الصحيح للمرض وإذا كان موجود من الأساس أم لا ومن هذه الاختبارات ما يلي:

اختبار الأجسام المضادة

  • يعد اختبار الكشف عن الأجسام المضادة التي ينتجها الجسم ضد الفيروس في الدم أو اللعاب هو أحد أكثر الاختبارات التشخيصية المستخدمة في تشخيص الإصابة بالفيروس.
  • الجدير بالذكر هو أن الطريقة التي يمكن تطبيقها بعد الإصابة بالفيروس بفترة تصل إلى ما يقارب 12 أسبوعا وهي الفترة التي يحتاجها الجسم لإنتاج هذه الأجسام المضادة.

اختبار مولد الضد

  • هو الاختبار الذي يتم اللجوء إليه بعد الشك بالإصابة بالفيروس بشكل مباشر، وذلك حيث يتم إنتاج مولد الضد من قبل الفيروس في الجسم خلال فترة قصيرة من الإصابة بالعدوى.
  • وهذا يسمح باتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع انتقال العدوى إلى شخص آخر.

الاختبارات المنزلية

  • تتوفر بعض الأجهزة الخاصة بالاختبارات المنزلية والتي تكشف عن الإصابة بالفيروس ففي حال ظهور نتيجة إيجابية للإصابة بهذا الفيروس فيجب الرجوع للطبيب لتأكيد التشخيص.
  • أما في حالة ظهور نتيجة سلبية للإصابة بالفيروس فيجب إعادة الاختبار مرة أخرى بعد عدة أشهر وذلك للتأكد من عدم الإصابة بالعدوى.

اختبار تحديد مرحلة المرض

  • في حالة تشخيص إصابة الشخص بالفيروس، ويقوم الطبيب بإجراء عدد من الاختبارات الأخرى لتقييم مرحلة المرض وطرق العلاج الممكنة.
  • وهناك اختبارات عديدة في هذه الجزئية من هذه الاختبارات ما يلي اختبار الحمل الفيروسي: وهو اختبار يتم من خلاله الكشف عن نسبة الفيروس في دم الشخص المصاب بالمرض.

اختبار عدد الخلايا التائية المعروفة ب CD4

  • هي الخلايا المعروفة في الوسط العلمي بعنقود التمايز 4 أو كتلة التمايز 4 وهي أحد أنواع خلايا الدم البيضاء التي يقوم باستهدافها الفيروس المسبب لمرض الإيدز، حيث يقوم الفيروس بالهجوم والقضاء عليها.

اختبار مقاومة الدواء

  • بعض الأنواع من الفيروسات المسببة لمرض الإيدز تمتلك مقاومة ضد أنواع محددة من الأدوية التي تستخدم في علاج المرض.
  • لذلك يجري المريض هذا الاختبار لتحديد العلاج المناسب للحالة المصابة أمامه.

اختبارات الكشف عن المضاعفات الصحية

  • يقوم الطبيب في بعض الحالات بإجراء عدة اختبارات أخرى للكشف عن حدوث أي مضاعفات صحية.
  • ونتيجة الإصابة ببعض الأمراض يجب الكشف عن هذه المضاعفات الصحية باختبارات مثل اختبارات الكشف عن الإصابة بمرض السل والتهاب الكبد وتليف الكلى أو تليف الكبد.

 طرق انتقال مرض الإيدز

  • ينتقل فيروس نقص المناعة المكتسبة للجسم عن طريق سوائل الجسم مثل الدم، والمني، وسوائل المهبل، وحليب الأم، وتعتبر الطرق التالية هي الأكثر شيوعا لانتقال المرض.
  • الاتصال الجنسي.
  • استخدام الإبر والمعدات الطبية التي تصل إلى الدم والتي تحمل هذا الفيروس.
  • من الأم لطفلها سواء كان ذلك قبل الولادة أو بعدها وذلك عن طريق الرضاعة.

كما يمكنكم الاطلاع على: ما هو مرض الإيدز وما أسبابه

وبهذا نكون قد عرضنا لكم كل ما يخص مرض الإيدز عبر مقال من اكتشف مرض الإيدز وكيفية انتقاله والتشخيص الخاص بالمرض وتاريخ المرض والاختبارات الصحية التي يجب عملها ومكتشف مرض الإيدز.

مقالات ذات صلة