مين وقفت علاج الديباكين للأطفال

مين وقفت علاج الديباكين للأطفال فهو يعد من الأدوية التي يتم استعمالها للأطفال من أجل معالجة الكثير من حالات الاكتئاب ومرض ثنائي القطب الذي يعاني منه بعض الأطفال.

تعرف معنا في هذا المقال عن كيفية إيقاف تناول هذا الدواء، بالإضافة إلى تناول عدد من النقاط الخاصة بهذا الموضوع.

مين وقفت علاج الديباكين للأطفال

  • يمكننا القول أنه لا يمكن لأي أم أن تتوقف عن إعطاء طفلها علاج الديباكين من تلقاء نفسها.
    • حيث يجب على الآباء الذين يعطون هذا النوع من الأدوية إلى أطفالهم تجنب إيقافه بشكل مفاجئ بدون أي مقدمات.
    • لأنه من الممكن أن يتسبب هذا الأمر في حدوث الكثير من الآثار الجانبية الوخيمة.
  • ويجب أن يتم اتخاذ قرار إيقاف تناول هذا الدواء من قبل الطبيب المعالج وتجنب تحديده بشكل عشوائي.
  • ويجب على الطبيب قبل أن يتخذ هذا القرار أيضًا أن يتأكد من توقف تعرض الطفل لتلك النوبات لفترة زمنية معينة بحيث لا تقل تلك الفترة عن سنتين كحد أدنى.
  • قبل اتخاذ قرار إيقاف تناول دواء الديباكين يجب أن تكون كافة خطط الدماغ والفحوصات قد عادت إلى نسبها الطبيعية أو إلى المعدلات القريبة من مستوياتها الطبيعية.
  • بعد أن يتأكد الطبيب من جميع الأشياء السابقة يمكنه اتخاذ قرار تقليل الجرعة التي يتم تناولها بشكل يومي من الدواء.
  • على أن يتم تقليل تلك الجرعة بشكل تدريجي كل ثلاثة أيام حتى يتم التوقف عن تناوله بشكل تام خلال مدة تتراوح من أسبوع حتى عشرة أيام.
  • وبذلك نكون وضحنا لكم مين وقفت علاج الديباكين للأطفال.

شاهد أيضا: متى يبدأ مفعول الديباكين؟

ما هو دواء الديباكين

  • يعد دواء الديباكين هو الدواء الوحيد الذي لديه القدرة على مكافحة جميع أنواع نوبات الصرع لدى الأطفال.
  • ولكنه لا يتم استعماله باعتباره علاج رئيسي لذلك المرض، ولكن يتم استخدامه كدواء مساعد يساهم في تخفيض قوة أو حدة نوبات الصرع.
  • بالإضافة إلى تخفيض عدد تكرار تلك النوبات نتيجة لما يحتوي عليه هذا الدواء من مواد طبية.
    • لديها القدرة العالية في التأثير على مستوى الكهرباء في المخ لدى الطفل الذي يعاني من هذا المرض.

استخدامات دواء ديباكين Depakine للأطفال

يعتبر من الأدوية التابعة لمجموعة مضادات الاختلاج، ويتم وصفه للأطفال من أجل معالجة العديد من المشاكل النفسية التي يعاني منها بعض الأطفال، والتي منها ما يلي:

  • السيطرة على نوبات الصرع ومعالجتها.
  • يتم وصفه في بعض الأحيان للأطفال الذين يعانون من العنف والعصبية الزائدة.
  • السيطرة على حالات الاكتئاب والهلاوس التي يتعرض لها المريض بشكل تدريجي.
  • معالجة حالات الصداع النصفي، والحد من التعرض لهذا الحدث بشكل مستمر.

نصائح استخدام دواء ديباكين Depakine للأطفال

هناك عدد من النصائح التي يجب أخذها في الحسبان عند تناول هذا الدواء تجنبًا لحدوث أي نوع من الأضرار الصحية، والتي منها ما يلي:

  • يجب أن يتناول الطفل الجرعة اليومية من هذا الدواء بعد تناول الطعام أو خلال تناوله.
    • لكي لا يشعر الطفل بعدم راحة الجهاز الهضمي أو الشعور بالغثيان، ويجب أيضًا أن يتم تناوله كل يوم في نفس الميعاد.
  • يجب عند تناول الجرعة اليومية منه أن يتم بلعها من خلال تناول كوب كامل من الماء.
  • عدم تناول كمية عالية منه بشكل مفاجئ، ففي الغالب ينصح الطبيب ببدء تناوله عن طريق تناول جرعة قليلة منه.
    • ثم يتم زيادتها بشكل تدريجي كل أسبوعين في الغالب حتى يتم الوصول إلى الجرعة الفعالة منه.
  • الاستمرار على تناوله بشكل منتظم كما نصح الطبيب المعالج.
    • بحيث يتم تناوله في نفس الوقت وبنفس الجرعة التي وصفها الطبيب حتى يتم الوصول إلى الشفاء التام.

قد يهمك: طريقة إيقاف دواء ديباكين وأعراض انسحابه من الجسم

الآثار الجانبية لاستعمال دواء ديباكين Depakine للأطفال

  • بعد أن بينا لكم مين وقفت علاج الديباكين للأطفال يجب أن نبين لكم أيضًا الآثار الجانبية لهذا الدواء.
    • حيث إنه يوجد الكثير من الآثار الجانبية أو الأضرار التي يتعرض لها المريض نتيجة لتناول هذا الدواء.

وفيما يلي سنعرض أهم الآثار الجانبي لدواء ديباكين:

  • عدم القدرة على التركيز.
  • الإحساس بوجود طنين وأصوات غريبة في الأذن.
  • تعرض الأطراف للرعشة واهتزاز الجسم بشكل يصعب السيطرة عليه.
  • التعرض لحالات الاضطراب العضلي العصبي.
  • تقلب الحالة المزاجية للطفل بشكل مستمر، فمن الممكن رؤيته سعيد في وقت معين.
    • وبعد مرور عدة دقائق يتم تغيير حالته المزاجية إلى الحزن الشديد بدون حدوث أي شيء يستدعي ذلك.
  • عدم وضوح الرؤية وحدوث ازدواجية في النظر.
  • تساقط الشعر بكميات كبيرة.
  • زيادة وزن الجسم بشكل ملحوظ.
  • عدم الرغبة في تناول الطعام، والتعرض للإسهال.
  • الإحساس بألم في منطقة العمود الفقري.

متى يجب التوجه إلى الطبيب بعد تناول دواء ديباكين للأطفال

  • هناك مجموعة من الآثار والأعراض الجانبية التي من الممكن أن تظهر على الطفل عند تناول هذا الدواء.
  • والتي يجب في حالة ظهور أي منها التوجه إلى الطبيب المعالج على الفور لأنها تكون مصدر خطورة وقلق.

ومن هذه الآثار الجانبية ما يلي:

  • ظهور طفح جلدي.
  • الشعور بصعوبة وضيق في التنفس.
  • الشعور بحكة في مناطق متفرقة بالجسم.
  • عدم القدرة على التحدث بصورة واضحة وخروج بعض الكلمات الغير مفهومة.
  • تورم واحمرار الشفاه والوجه ككل.
  • حدوث نزيف حاد في اللثة.
  • التعرض للنزيف من الأنف أو الفم.
  • عدم القدرة على بلع الطعام والشراب.
  • تكون بعض الكدمات لدى الطفل في جسمه في حالة تعرضه لأي صدمة حتى إذا كانت خفيفة.

موانع استخدام دواء ديباكين للأطفال

  • على الرغم من الاستخدامات المتعددة لهذا الدواء من أجل معالجة الكثير من الحالات النفسية.
  • إلا أنه هناك عدد من الحالات التي يجب عليها أن تتجنب استعمال هذا الدواء تجنبًا لحدوث أي أضرار صحية أو آثار جانبية يصعب تحملها.

ومن أبرز موانع استخدامه ما يلي:

  • تجنب تناوله من قبل الأطفال الذين يعانون من بعض أمراض الحساسية تجاه أي مادة من المواد الفعالة التي تدخل في تحضيره.
  • يحذر استعماله من قبل الأطفال مرضى البنكرياس.
  • عدم استعماله من قبل الأطفال المصابين بمرض في جهاز الكبد.
  • يمنع استعمال للأطفال الذين يعانون من وجود اضطراب في وظائف استقلاب الأمونيا في الجسم.

اخترنا لك: دواعي استعمال ديباكين Depakine الجرعة والآثار الجانبية

موانع استخدام دواء ديباكين Depakine العامة

  • خلال فترة تناول هذا النوع من الدواء يجب الحد من ممارسة المهام التي تحتاج إلى مستوى عالي من الدقة والتركيز مثل قيادة السيارة.
    • حيث إنه يؤدي في الكثير من الأحيان إلى الشعور بالدوخة والصداع والتأثير على الرؤية وإضعافها.
    • وبالتالي قد يتسبب هذا الأمر في تعرض المريض لعمل حادث خطير.
  • يجب على الشخص الذي يتناول هذا الدواء أن يقوم بعمل بعض الفحوصات الشاملة من حين لآخر لكي يتأكد من عدم حدوث أي مشكلة صحية.
    • لأنه في بعض الأحيان يتسبب الدواء في تعرض الكبد للتلف أو الضرر، بالإضافة إلى تعرض البنكرياس للضرر الوخيم وخصوصًا أثناء أول ستة أشهر من تناوله.
  • لا يمكن استعماله من قبل الأم خلال فترة الرضاعة الطبيعية.
    • لأن المواد الفعالة التي يحتوي عليها من الممكن أن تصل إلى الطفل الرضيع أثناء تناوله حليب الأم، ويتسبب هذا الأمر في تعرض الطفل للضرر.
  • تجنب استخدامه من قبل السيدات خلال فترة الحمل لأنه من الممكن أن يؤدي إلى تعرض الجنين لبعض الأضرار التي تتمثل في حدوث تشوهات.

وفي نهاية هذا الموضوع وعلى موقع مقال Mqaall.com نكون قد وضحنا لكم مين وقفت علاج الديباكين للأطفال واستخداماته ونصائح استخدامه.

بالإضافة إلى آثاره الجانبية الخفيفة وآثاره الجانبية التي تستدعي زيارة الطبيب، كما وضحنا لكم موانع استخدامه.

عليكم فقط مشاركة هذا الموضوع في جميع وسائل التواصل الاجتماعي.

مقالات ذات صلة