لماذا تعتبر البروتينات الحيوانية كاملة وذات قيمة غذائية عالية؟

البروتين يمثل أحد أهم العناصر الغذائية التي تحتاجها الكائنات الحية، ويمكن الحصول على هذا العنصر من مصادر نباتية وحيوانية لتعزيز بناء العضلات والأنسجة البشرية، لكن البروتين النباتي يختلف عن البروتين الحيواني، لذا دعونا نجيب على سؤال هذا المقال؛ لماذا البروتين الحيواني كامل ومغذي؟

ما المقصود بالبروتينات

تُعرف البروتينات بأنَّها جزيئات كبيرة تحتاجها خلايا الجسم؛ كي تعمل بطريقة صحيحة، وهي سلاسل طويلة من الأحماض الأمينية، التي تُشكل أساس الحياة كلها، ولا يُمكن أنْ تنتظم خلايا الجسم، وأنسجته، وأعضائها بدونها، ويُشار إلى أنّ البروتينات تشبه الآلات الصغيرة داخل الخلية، وتحتوي العضلات، والعظام، والجلد، وغيرها من أجزاء جسم الإنسان على كميات كبيرة من البروتين، والأنزيمات، والهرمونات، والأجسام المضادة.

البروتين عبارة عن مجموعة من المواد شديدة التعقيد، لذلك يتكون البروتين من سلاسل الأحماض الأمينية، وترتبط سلاسل الأحماض الأمينية هذه ببعضها البعض بواسطة روابط تسمى الببتيدات، وتحتوي تركيبة البروتين على العديد من العناصر المختلفة، وأهمها الكربون والنيتروجين والهيدروجين والأكسجين وقد تدخل عناصر أخرى مثل الفوسفور والحديد. يحتوي البروتين في تركيبته على العديد من المركبات البيولوجية الأساسية، مثل الهرمونات والإنزيمات والأجسام المضادة، وقد تكون جميع هذه المكونات مصدرها الرئيسي من النباتات أو الحيوانات، والبروتين يحتاجه الإنسان للبقاء على قيد الحياة واستخدامه كمصدر للطاقة. الأنواع الثلاثة الأساسية، والمصدران الآخران هما الكربوهيدرات والدهون، ويعتمد كل من الكربوهيدرات والبروتين على حوالي 4 سعرات حرارية لكل جرام من جسم الإنسان، و 9 سعرات حرارية لكل جرام من الدهون.

ما هو البروتين الحيواني؟ له قيمة غذائية عالية كما نعلم جميعًا، يعتبر البروتين من أهم العناصر الغذائية في حياة الإنسان، لأن البروتين عنصر مهم في الشعر والجلد والأظافر.

البروتين مركب متعدد لذلك فهي موجودة في جميع أنسجة جسم الإنسان وهي جزء من أي عملية داخل جسم الإنسان وحيث ان نقص البروتين قد تسبب تساقط الشعر والجلد الباهت وتكسر الأظافر.

أقرأ أيضاَ:َ نسبة البروتين في الحمص الحب

لماذا البروتين الحيواني كامل ومغذي

البروتين الحيواني هو مصدر كامل للبروتين وغني بالعناصر الغذائية وذلك لاحتوائه على جميع الأحماض الأمينية الأساسية التي يحتاجها جسم الإنسان ليعمل بكفاءة، وهذا مخالف لمصادر البروتين النباتي التي تفتقر إلى واحد أو أكثر من الأحماض الأمينية التي يحتاجها جسم الإنسان، بينما مصادر البروتين الحيواني غنية بمجموعة متنوعة من العناصر الغذائية أهمها: فيتامينات (ب 12)، فيتامينات (د)، أحماض أوميجا 3 الدهنية.

يتميز البروتين الحيواني بعدة خصائص تجعله مختلفًا عن البروتين النباتي، ومن أبرزها ما يلي:

  • يحتوي على الأحماض الأمينية الأساسية وفيتامين ب 12.
  • بسبب إطلاق أحماض الجسم، مثل حمض الفوسفوريك وحمض الكبريتيك وحمض الهيدروكلوريك، فإنه يتمتع بقوة حمض قوية.
  • يتم معالجة هذه الأحماض والتخلص منها عن طريق الكلى.
  • يمكن أن يؤدي الاستهلاك المفرط للحوم (خاصة اللحوم الحمراء) إلى القصور الكلوي والسرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • يلعب البروتين من البيض والدواجن والمأكولات البحرية والأسماك وغيرها من مصادر البروتين الحيواني والنباتي دورًا مختلفًا عن اللحوم الحمراء في الكلى.
  • يمتص الجسم البروتين الحيواني بسرعة، لذلك يسهل هضمه أكثر من البروتين النباتي.
  • يوفر البروتين الحيواني العديد من الأحماض الأمينية مثل الميثيونين، والليسين، والأيزولوسين، والفالين، والثريونين، والتريبتوفان، والهيستدين، والفينيل ألانين.
  • من المهم جدًا توخي الحذر حتى لا تفرط في استخدام البروتين الحيواني عند استخدام أقل من 500 جرام.

أهم عنصر غذائي في مصادر البروتين الحيواني

تشتهر الأطعمة التي تحتوي على البروتين الحيواني بتغذيتها الغنية، بينما تفتقر الأطعمة النباتية عادة إلى هذه التغذية وهي كالتالي:

  • فيتامين ب 12: يوجد هذا الفيتامين بشكل أساسي في الأسماك واللحوم والدواجن ومنتجات الألبان.
  • فيتامين د: يوجد في الأسماك الزيتية والبيض ومنتجات الألبان وكذلك في بعض النباتات ولكن هذا النوع الموجود في الأطعمة الحيوانية هو الأكثر ملاءمة للاستخدام البشري.
  • حمض الدوكوساهيكسانويك (DHA) هو أحماض أوميغا 3 الدهنية، والتي توجد في الأسماك الدهنية ويصعب الحصول عليها من المصادر النباتية، وتتمثل وظيفة هذا الحمض في تعزيز صحة الدماغ.
  • حديد الهيم: يوجد أساسًا في اللحوم الحمراء، ومن خصائصه أن الجسم يستطيع امتصاصه بشكل أفضل بالمقارنة بالحديد غير الهيم في الأطعمة النباتية.
  • الزنك: يوجد بشكل أساسي في مصادر البروتين الحيواني، مثل لحم البقر والضأن، وهو سهل الامتصاص والاستخدام.
  • الفوائد الصحية للبروتين الحيواني الكامل والمغذي.

تظهر الأبحاث العلمية أن البروتين الحيواني له العديد من الفوائد الصحية، منها:

  • تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب.
  • تحسين مستويات الكوليسترول في الجسم.
  • تعزيز فقدان الوزن وفقدان الوزن.
  • زيادة كتلة عضلات الجسم.

شاهد أيضاََ :كيفية انتقال الشفرة الخاصة بصنع البروتين إلى الرايبوسومات

مصدر البروتين الحيواني

  • البروتين هو أحد المركبات الغذائية الأساسية لجسم الإنسان، وعادة ما يوجد في تكوين الأنسجة البشرية، وخاصة الأنسجة العضلية والجلد، لذلك فهو مهم جدًا لنمو الأطفال وتنمية الذكاء والجسم.
  • يتم الحصول عليها من البقوليات وغيرها من المصادر النباتية والحيوانية، وأهمها اللحوم والبيض والحليب ومشتقاتها والبيض؛ والمنتجات الحيوانية هي أهم مصدر للبروتين، ومحتواها العالي يمكن أن يلبي احتياجاتنا اليومية؛ ووفقًا بالنسبة لجودتها، فإن أهم مصادر البروتين الحيواني هي كما يلي:
  • اللحوم البيضاء: لأن صدور الدجاج من أفضل وأهم مصادر البروتين الحيواني فإن 140 جرام من الدجاج تحتوي على 43 جرام من البروتين أي ما يعادل 86٪ من احتياجات الإنسان اليومية، كما أنها أفضل طريقة لتناول صدر الدجاج وهو يصنع بغليه مع بعض الخضار ثم شرب الحساء الناتج، واللحوم أو الشواء هو الخيار الأكثر ضررًا.
  • بياض البيض: يعتبر البيض مصدرًا مهمًا للبروتين الحيواني، لأنه مصدر مهم للبروتين للأشخاص الذين لا يعانون من حساسية تجاه البيض، وفي بياض البيض تكون نسبة توزيع الأحماض الأمينية في البيض مثالية، كما يعتبر صفار البيض أيضًا يحتوي على بروتين ولكن لاحتوائه على صفار البيض نوعيا ومستبعد.
  • تحتوي على الكوليسترول والدهون المشبعة والتي قد لا تكون مناسبة لأنظمة غذاء بعض الناس، وتحتوي كل بيضة على 3.4 جرام من البروتين.
  • اللحوم الحمراء: من المصادر المهمة للبروتين الحيواني، لاحتوائها أيضًا على الزنك والحديد، فكل 100 جرام من اللحوم الحمراء تحتوي على 48 جرامًا من البروتين، وهو ما يمثل 90٪ من احتياجات الإنسان الشخصية اليومية، لكن تناولها باللون الأحمر.
  • يوضح أن ارتفاع احتمال الوفاة من اللحوم والسرطان أو أمراض القلب حدث في نفس الوقت عام 2012 وتم نشره في الأرشيف الطبي الداخلي، لذا احتلت اللحوم البيضاء المرتبة الأولى، بينما احتوت اللحوم الحمراء على جميع الضروريات.
  • يعتقد جسم الإنسان أن الأحماض الأمينية لازمة لصنع أنواع مختلفة من البروتين فيه، وأفضل طريقة لتناول اللحوم الحمراء هي السلق أو الشواء مثل اللحوم البيضاء.
  • بالنسبة للحوم البحرية: الكائنات البحرية مثل القريدس أو الجمبري، والأسماك البحرية، وخاصة التونة والأسماك البحرية الأخرى، هي المصدر الأساسي للبروتين، ويعتمد سكان المناطق الساحلية بشكل أساسي على الغذاء، لأن كل 100 جرام من التونة تحتوي على 29.4 جرام من البروتين.
  • واللحوم البحرية محتوى الكوليسترول فيها منخفض ومن الأفضل إبقائها طازجة وتجنب استخدام الأطعمة المعلبة والمحفوظة لأنه من الصعب إزالة الزيت منها قبل تناولها، وأفضل طريقة لتناول هذه الأسماك أو اللحوم هي شويها أو صنع الحساء.
  • الحليب ومشتقاته: يعتبر من المصادر المهمة للبروتين، لاحتوائه على الكالسيوم والفيتامينات والدهون والعناصر الغذائية الهامة الأخرى لجسم الإنسان، ويعتبر الحليب والجبن من المصادر الصحية للبروتين وهناك مجموعة كبيرة من الأشخاص الذين يمكنهم تناولها واستهلاكها دون آثار جانبية مثل الانتفاخ أو آلام البطن، يحتوي كل 100 جرام من الحليب على 5 جرامات من البروتين ويمكن تناولها بالطريقة التي يحبها الناس.

قد يهمك :البروتينات وأقسامها

قدمنا لحضراتكم بعض المعلومات الهامة حول البروتينات الحيوانية كاملة وذات قيمة غذائية عالية عبر موقع مقال، نرجو أن ينال إعجابكم.

مقالات ذات صلة