تجاربكم مع اكتئاب ما بعد الولادة

تجاربكم مع اكتئاب ما بعد الولادة، تعتبر فترة الحمل والولادة مثل عالم خاص تمر به الأم وتستكشف فيه كل التفاصيل لحياة جديدة مفاجئة، وعلى الرغم من كل الاستعدادات والأنشطة التي تمر بها الأم أثناء فترة الحمل.

ورغم كل التهاني  في وقت الولادة، تجد معظم الأمهات، وخاصة الأمهات الجدد أنفسهن في وحدة أمام مواجهة وحش يسمي اكتئاب ما بعد الولادة.

اكتئاب ما بعد الولادة

يعتبر التعرض لاكتئاب ما بعد الولادة أمر عادي يحدث للعديد من الأمهات بنسبة تزيد عن الـ 8% نتيجة عمل الهرمونات وغيرها من العوامل الأخرى.

ولكن أغلب الأمهات لا يملكن الوعي الكافي بتلك الحالة النفسية، أو طريقة التعامل مع تلك المشاعر، سواء من الأم نفسها أو ممن يحيطون بها مثل الزوج والأهل والأصدقاء.

ولكن على العكس فإن هؤلاء قد يكونون السبب في زيادة تلك المشاعر دون أن يعلموا.

فتتحول المرأة إلى ما يسمي  اكتئاب ما بعد الولادة، وتلك الحالة هي الأكثر خطرًا وتعبًا للأم.

أسباب اكتئاب ما بعد الولادة

يقسم العلماء بين اكتئاب ما بعد الولادة إلى الـ”Babyblues” وهو ما يمكن تسميته بكآبة ما بعد الولادة أو ضيق ما بعد الولادة.

والـ”postpartum depression” ما يمكن تسميته اكتئاب ما بعد الولادة، وتمر أكثر من 95% من الأمهات بعد الولادة بالحالة الأولى نتيجة الهرمونات وتغيراتها.

إلى جانب ألم الولادة وكذلك العوامل الصحية وأيضًا النفسية.

بينما يمكن أن يصل الأمر ببعض الأمهات إلى الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة بنسبة يمكن أن تصل إلى 80% أو أقل من ذلك.

حسب حالة كل سيدة وحسب اختلاف ما يحيط بها من ظروف، بالإضافة  إلى طبيعة شخصية كل سيدة ومرورًا بظروف ولادة كل سيدة.

اقرأ أيضاََ: علاج الضغط النفسي والاكتئاب

تجاربكم مع اكتئاب ما بعد الولادة

فيما يخص ظروف الولادة هناك حالة “باسنت” والتي تحدثت أن ظروف ولادتها بالعملية القيصرية تسبب في دخولها في حالة تدعي كآبة ما بعد الولادة.

لأن الولادة بالطريقة القيصرية تمنع الأم من أن تلمس طفلها بعد الولادة بشكل مباشر، وهو أمر له أثرًا كبير في زيادة توتر الأم.

إلى جانب الألم الذي سببه جرح الولادة بالطريقة القيصرية، أضف إلى ذلك وجود اختلال في الهرمونات والضغط العصبي الذي تشعر به.

لذلك فإن هذا يتطلب دعم الزوج وأيضًا الأسرة والذي يعتبر أمر أساسي لمنع تفاقم كآبة ما بعد الولادة إلى مرض الاكتئاب.

صعوبات الرضاعة والخوف من تلك المسؤولية الجديدة: حيث يعتبر الخوف من هذه المسؤولية الجديدة أمرًا مرعبًا.

يمكنه دفع تلك الأم إلى الدخول في حالة شديدة من الاكتئاب والبكاء بشكل دائم بعد الولادة، بالإضافة إلى تجربة.

وهو الأمر الذي عانت منه “ثناء” أثناء تجربتها.

حيث عانت ثناء من بعض المشاكل في الرضاعة الطبيعية خلال الفترة التالية للولادة.

وذلك قد أثر عليها بشكل سلبي، ودفعها إلى أن تبكي باستمرار ظنًا منها أنها لا تستطيع تلبية احتياجات وإرضاع طفلتها.

ضعف دعم كلاً من الزوج وأيضًا الأهل: خلال بداية تجربة جديدة من نوعها وضخم وكبيرة مثل ولادة طف.

خاصة إذا كانت الولادة الأولي.

يعتبر الدعم النفسي في تلك حالة أهم سند وأكثر شيئ تحتاج إليه هذه الأم.

لهذا فإن فقدان ذلك الدعم قد يكون سببًا مهم للاكتئاب.

وذلك ما كانت تعاني منه “هنادي” بعد فترة ولادتها.

حيث وجدت نفسها بمفردها في ظل انشغال أهلها وأقرب الأشخاص إليها عن تقديم الدعم لها.

وأصبحت مسؤولة بشكل كامل عن رعاية طفل رضيع لا حول له ولا قوة.

وهي في الوقت ذاته في أشد الاحتياج للدعم والمساعدة.

فكانت تشعر دائمًا بالإنهاك والتعب، ونتيجةّ لذلك أصبحت حالتها النفسية تدهور مع مرور الوقت.

أعراض اكتئاب ما بعد الولادة

تتنوع العلامات والأعراض الخاصة بالاكتئاب من أم لأخرى.

ففي حالة “آيات” ظهر عرض البكاء الدائم وأصبح هو العرض الأساسي لمدة طويلة.

وكذلك رغبتها في الشجار مع زوجها وعدم استطاعتها أن تهتم بنفسها.

إلى جانب التفكير المستمر في الانتحار.

أما حالة “هنادي” فالأعراض كانت عبارة عن البكاء الدائم والشعور المستمر بالندم وبأن الحياة قد توقفت.

بالإضافة إلى فقدان الشغف وعدم وجود رغبة في الحياة.

وبالنسبة لـ”باسنت” فظهرت الأعراض في صورة حساسية مفرطة تجاه أي موقف، ورغبة في البكاء باستمرار.

وعدم الشعور بالسعادة على عكس ما كان متوقع، إلى جانب الشعور بالقلق الشديد وكذلك الخوف والشعور بالذنب.

كيف يمكن التغلب على اكتئاب ما بعد الولادة؟

وفقًا لإجابات بعض الأمهات على ذلك السؤال، كانت الطريقة الأمثل والمضمون فعاليتها للمواجهة.

هي محاولة توفير أساليب أخرى غير الأمومة لدعم وتحقيق الذات.

خاصة لبعض الأمهات اللاتي يملكن الطموح والتطلعات الكبيرة لأنفسهن.

بالنسبة لحالة باسنت، قالت إنها استطاعت الخروج من دائرة اكتئاب ما بعد الولادة من خلال العودة لأداء أنشطة غير تقليدية وكسر ذلك الروتين اليومي.

وتخصيص بعض الوقت للاهتمام والعناية بنفسها، وكانت تطلب يد العون والدعم من الآخرين عند الحاجة.

حتى استطاعت باسنت استعادة صحتها الجسدية وعافيتها وصحتها النفسية بعد الولادة.

شاهد أيضاََ: مدة علاج الاكتئاب البسيط

تجارِب تغلبت على اكتئاب ما بعد الولادة

بعض الأمهات عملن على ممارسة هواياتهن القديمة في محاولة منهن لاستعادة الإحساس بالشغف بتلك الحياة.

فتخبرنا  “آيات” أنها قد قررت عمل تحدٍّ  جديد بالنسبة لها وهو طبخ وتنفيذ وصفات موجودة في كتاب الطهي الذي تفضله ومشاركة صديقاتها وصفاتها والتعليقات عليها.

حيث ساعدها ذلك على رفع من روحها المعنوية مرة أخرى.

أما “هنادي” للتخلص من اكتئاب ما بعد الولادة اعتمدت على أكثر من طريقة لتجاوز ذلك الأمر.

أول شيئ أنها حاولت أن تجد هواية تناسب مهام الأمومة فكانت الكروشيه، وتقول هنادي عنها: ” بدأت في شغل الكروشيه وابني يبلغ عمره 7 شهور.

فشعرت باستعادة الشغف والإنجاز، وبدأت استعيد ما فقدت من حماس وشغف”.

كما قالت أنها قد بحثت عن مربية أو حضانة جيدة يمكنها استضافة طفلها من وقت إلى لآخر.

حتى تستطيع توفير بعض الوقت حتى تجدد طاقتها وتستعيد نشاطها.

يبدو أن هناك العديد من الأسباب والعلامات لاكتئاب ما بعد الولادة.

لكن الأهم من ذلك أن إهمال في التعامل مع تلك المشكلة قد يؤدي إلى نتائج خطيرة.

منها على سبيل المثال الرغبة في الانتهاء من الحياة الزوجية بسبب الشعور بعدم القيمة وقلة تقديم الدعم والتقدير.

أو الأسوأ من ذلك وهو تدهور الأمر ويصل بالأم إلى التفكير في الانتحار أو الحاق الأذى بالطفل بأي شكل.

لهذا فإن الوعي والإدراك الكامل بتلك الأمور قد يصبح هو أولي الخطوات ناحية العلاج.

وأخيرًا يجب ألا تستسلمي لهذه المشاعر التي تصاحب اكتئاب ما بعد الولادة.

بل بادري أنت وساعدي نفسكِ بنفسك بكل الوسائل المتاحة، مثل طلب المساعدة والتقدير من أهلك وممن حولكِ.

ودائمًا طمأني نفسكِ بأنها فترة وسوف تمر، وأنكِ تستطيعين تخطي تلك العقبات.

وإياك أن تخجلي من الاستشارة وطلب المساعدة من طبيب نفسي لتقديم النصيحة وتقديم العلاج الملائم لكِ إذا كنتِ تحتاجين إليه.

قد يهمك: كيفية الخروج من الاكتئاب

إلى هنا نصل إلى نهاية موضوع تجاربكم مع اكتئاب مابعد الولادة عبر موقع مقال، حيث قدمنا لكم تجارب بعض الأمهات في الفترات المختلفة واصابتهم باكتئاب ما بعد الولادة.

كما تعرفنا على أعراض اكتئاب ما بعد الولادة من خلال تجارب بعض الأمهات، وأخيرًا عليكِ أن تكوني قوية وتعلمي أنك لديك القدرة على التخلص من أي صعاب تقف أمامكِ.

 

 

 

مقالات ذات صلة