مخدر الزومبي والهلوسة الخطيرة 

مخدر الزومبي من أخطر أنواع المخدرات التي ظهرت في الفترة الأخيرة على مواقع التواصل الاجتماعي وانتشرت بشكل كبير جدًا، ويطلق أيضًا على هذا النوع من المخدرات اسم الفالاكا وهو ذلك المخدر الذي تم تصنيعه في الصين ويوجد على شكل حبات ذات لون أبيض وصغيرة.

ولكن يمكن استعمالها عن طريق البلع أو الاستنشاق أو الحقن فيوجد أكثر من طريقة لتناول مثل هذه الحبات، وأطلق عليه مخدر الزومبي نظرًا لأنهم يقوموا بتشبيه من يتناول هذه الحبات بأنه يكون مثل الزومبي في كافة تصرفاته من دون وعي، وفى السطور القادمة سنعرض أضرار مخدر الزومبى وأعراض المخدر.

ماذا يفعل مخدر الزامبي

  • كما ذكرنا أن مخدر الزومبي من المخدرات التي انتشرت بكثرة منذ عام 2015 والتي تحول متعاطيها لما يشبه الزومبي في تصرفاتهم وأفعالهم وفي الأصوات الغريبة التي يصدرونها بشكل عام.
  • ولذلك لقد أوضحت العديد من الدراسات العلمية أن المخدر الزومبي تأثير خطير على خلايا المخ والخلايا العصبية أيضًا فهي لديها القدرة العالية على تحويل الشخص المدمن المخدر الزومبي إلى شخص عدواني يتعامل بعنف مع كل من حوله من الأشخاص.
  • بل وقد يضر بنفسه في كثير من الأحيان فمن الممكن أن يقوم الشخص المتناول لهذه الحبوب بالدخول في الزجاج برأسه مما يعرضها للعديد من تلك الإصابات البالغة ومن الممكن أيضًا أن يدخل بكامل جسمه في الزجاج من دون أي وعي أو تركيز.
  • المخدر يؤثر بالكامل على خلايا المخ مما يصيب الشخص المتعاطي بالهلوسة التامة وفقدان التركيز والوعي وبدأ التصرف بتلك التصرفات المريبة والغريبة ولذلك أطلق على هذا المخدر أسم الزومبي.
  • ولكن من المؤسف أن هذا المخدر لا يوجد علاج محدد لعلاج كافة التأثيرات الخاصة به على خلايا المخ ولكن الحل الوحيد هو التوقف على الفور عن تناول مثل هذه الحبات حتى يتخلص بشكل كامل من تأثيرها على كامل الجسم، وتبقى بعد ذلك تلك التأثيرات النفسية والذهنية التي من الممكن أن يتم علاجها بعد ذلك بكل سهولة.

شاهد أيضًا: بحث عن التدخين والإدمان والمخدرات وأضرارها

مخدر الفلاكا في مصر

  • بدأ ظهور مخدر الفلاكا في مصر عندما وجدت حالة من الهلع في الظهور بشكل خاص في منطقة التجمع، وذلك بعد أن قام المحققين بالكشف عن أن المتهم الذي قام بعض الطفل الصغير كان يتناول الحبوب المخدرة التي تسمى الفلاكا أو مخدر الزومبي ومنذ هذه اللحظة بدأ الكشف عن أسرار هذا المخدر ومدى تأثيره على المخ وخلاياه.
  • قبل ذلك كانت قد بدأت ولاية فلوريدا في الكشف عن بدء ظهور تلك السلوكيات الغير معتاد عليها فيما بين الأشخاص وأرجعت هذا الأمر إلى تناول تلك الحبوب التي تسمى الفلاكا وقالت إنها تعتبر إحدى الأنواع من الكيماويات التي تم إدخالها ضمن فئة المخدرات التي تم تصنيعها بشكل حديث صناعيًا.
  •  ولكن مما شجع على انتشار مثل هذه الحبوب في مصر أنها تباع بأرخص الأسعار علي عكس باقي الحبوب الأخرى المخدرة، وعلى الرغم من أن تلك الحبوب تم منع دخولها إلى تلك الأراضي الأمريكية إلا أنه أصبح الآن يقوم المتاجر بطلبها باستخدام الأنترنت في كل مكان فلذلك أصبحت موجودة في مصر بشكل سريع لأنه يصعب القيام بمراقبتها والكشف عنها فور وجودها.

حبة الزومبي

  • من الممكن أن ترى أثناء السير في الشوارع أحد الأشخاص يقوم بالسير وهو عاري بشكل كامل ومن الممكن أيضًا أن تجد ذلك الشخص الذي يقوم بتمزيق ملابسه في عز البرد القارص.
  • فكل هذه المؤشرات تدل على أن هؤلاء الأشخاص يتناولون حبوب الفلاكا أو الزومبي التي استطاعت تحويل الإنسان إلى ذلك الزومبي الذي لا يمكن أن تتوقع كافة تصرفاته بشكل غريب، في حبوب الزومبي هي تلك الحبوب التي تدخل من ضمن الفصيلة الخاصة بالمهلوسات التي تفقد العقل.
  • بدأ في الظهور في ولاية فلوريدا على يد هؤلاء الذين يتخصصون في صناعة تلك المواد المخدرة وكانت البداية من الصين، ومن المعروف عن حبوب الزومبي أنها تلك الحبوب التي تتكون من مادة كيميائية تم تصنيعها على سبيل أنها تكون منشط بشكل كبير لكامل الجسم ولكنها تدخل من ضمن مجموعة الهلوسة.

شاهد أيضًا: بحث عن التدخين والإدمان والمخدرات مع المقدمة والخاتمة

أعراض الزومبي

  • من الأعراض التي تدل على تعاطي مخدر الزومبي فور أن يقوم هذا المخدر بالقيام بوظيفة في الجسم، فتجد الشخص قد بدأت علية ظهور تلك الإحساس بالنشوة التي تكون بالفعل كاذبة وأيضًا يبدأ في ظهور الطاقة التي تكون بشكل مفرط جدًا.
  • وتدريجيًا يبدأ الإحساس يختلف مرة واحدة من الطاقة المفرطة إلى الإحساس ملكة لتلك القدرات الخارقة فيبدأ الشخص المتعاطي بالهذيان بقول العديد من الكلمات التي تكون غير مفهومة ويبدأ في إصدار تلك الأصوات العالية التي تبدو أكثر رعب مما سبق من كل تصرفات.
  • ومن علامات أيضًا تناول مخدر الزومبي القيام بخلع الملابس والسير في الشوارع بدون أي ملابس ويشعر دائمًا بأن هناك من يكون خلفه بشكل دائم ويطارده لذلك يقوم بالجري في كل الاتجاهات بشكل مخيف قبل أن تقوم الكلاب بالتهامه على الفور وكل هذه الأحاسيس ما هي إلا مجرد خرافات في مخيلته هو فقط لا غير.
  • ولكن كل هذه الأحاسيس تكون هي الدافع وراء تصرفه في القيام بالتهام كل شخص يأتي أمامه نظرًا لإحساسه أن هذا الشخص هو من يقوم بمطاردته والرغبة في الانتقام منه بأي شكل، من الممكن أيضًا أن يضر بنفسه فمن الممكن أن يقوم بإلقاء نفسه من فوق شجرة كبيرة اعتقادًا منه أنه يمتلك تلك القدرة الخارقة التي تساعده على الطيران لمسافات كبيرة.

إلى هنا نكون قد انتهينا من مقالنا اليوم عن مخدر الزومبي والهلوسة الخطيرة، كما نتمنى أن تكون المعلومات المقدمة إليكم من موقعنا مقال نالت على إعجابكم ونرجو نشرها على صفحاتكم على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة على الجميع.

مقالات ذات صلة